|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/10/20]

“الجهاد”: إسرائیل أخلت بالتزامات وعدت بها الإمارات  

 اعتبرت حرکة “الجهاد الإسلامی” الفلسطینیة، مقالا لدبلوماسی إماراتی، بأنه یدل على “خیبة أمل أبو ظبی من إسرائیل” بسبب تخلف تل أبیب عن تنفیذ التزامات وعدت أبوظبی بها.

“الجهاد”: إسرائیل أخلت بالتزامات وعدت بها الإمارات

غزة ـ الأناضول: اعتبرت حرکة “الجهاد الإسلامی” الفلسطینیة، مقالا لدبلوماسی إماراتی، بأنه یدل على “خیبة أمل أبو ظبی من إسرائیل” بسبب تخلف تل أبیب عن تنفیذ التزامات وعدت أبوظبی بها.

جاء ذلک فی تصریحات للقیادی بالحرکة أحمد المدلل، الجمعة، لقناة “المیادین” الفضائیة، تعلیقا على مقال لسفیر الإمارات لدى واشنطن یوسف العتیبة، نشرته صحیفة “یدیعوت أحرنوت” الإسرائیلیة، الجمعة.

وقال المدلل: “تصریحات العتیبة تدلل على خیبة أمل إماراتیة من التزامات إسرائیل التی وعدت بها”، دون أن یذکر هذه الالتزامات.

وأضاف: “التصریحات فیها استجداء وعتاب، ولم تحمل أی معان لها علاقة بنصرة القضیة الفلسطینیة”.

وتابع: “التصریحات خطیرة ولا سیما فی ظل حدیثه (العتیبة) عن التعاون فی الأمن والإرهاب”.

واتهم المدلل، بعض الأنظمة العربیة (لم یذکرها)، بـ”محاولة تکریس إسرائیل فی المنطقة، وتحویل فلسطین إلى منطقة إسرائیلیة”.

وأردف: “هذه الأنظمة لا ترید أن تکون هناک دولة فلسطینیة، للتماهی مع المواقف الأمیرکیة”.

ولم یستبعد المدلل، أن یکون لإسرائیل دور فی الحروب والأزمات بالمنطقة العربیة لا سیما فی الیمن وسوریا والعراق.

وصباح الجمعة، نشرت صحیفة “یدیعوت أحرونوت” مقالاً لسفیر الإمارات فی واشنطن، أکد فیه أنّ أبو ظبی ممکن أن تکون بوابة مفتوحة تربط إسرائیل بالمنطقة والعالم.

وأکد العتیبة، أن بلاده قدمت حوافز وجوانب إیجابیة لصالح إسرائیل، من أجل أمن أکثر وعلاقات مباشرة وترحیب متزاید.

ونوه أن الإمارات بادرت تجاه إسرائیل بالإیجابیة، من خلال تصنیف تنظیم “حزب الله” اللبنانی کمنظمة إرهابیة، وشجبها لما وصفه بـ”تحریض حرکة حماس”.

وأضاف السفیر الإماراتی، أن بلاده وإسرائیل “تتشارکان جیشین هما الأکثر قدرات فی المنطقة، والقلق المشترک حیال الإرهاب والعدوان”.

وختم “نحن أمام مخاطر مشترکة أکثر من اللازم، ونرى إمکانیة ضخمة فی علاقات أکثر حرارة بیننا”.

ولا تُقیم الإمارات علاقات دبلوماسیة رسمیة مع إسرائیل، رغم التقاریر العدیدة عن وجود اتصالات غیر معلنة بین البلدین.

 

رأی الیوم

Parameter:458392!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)