|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
لدى استقبال الرئیس روحانی امین عام حرکة الجهاد الاسلامی..
[1440/04/24]

الجهاد هو السبیل الوحید لاقرار حقوق الشعب الفلسطینی  

لدى استقبال الرئیس روحانی امین عام حرکة الجهاد الاسلامی..

الجهاد هو السبیل الوحید لاقرار حقوق الشعب الفلسطینی

الأربعاء ٠٢ ینایر ٢٠١٩

اعتبر الرئیس الایرانی حسن روحانی الصمود ومقاومة الکیان الاسرائیلی الغاصب بانه السبیل الوحید لاقرار الحقوق المهضومة للشعب الفلسطینی المظلوم مؤکدا ان على جمیع المسلمین دعم الشعب الفلسطینی لاقرار حقوقه المشروعة وعودة المشردین الفلسطینیین واقامة دولة عاصمتها الابدیة القدس الشریف.

العالم - ایران

وقال الرئیس روحانی لدى استقباله امین عام حرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین زیاد النخاله والوفد المرافق امس الثلاثاء بان ایران ومنذ انتصار الثورة الاسلامیة کانت ومازالت تدعم الشعب الفلسطینی واضاف ان فلسطین کانت منذ انطلاق النهضة الاسلامیة من القضایا التی حظیت باهتمام جمیع الثوریین فی ایران وان الامام الراحل (قدس سره) کان یهاجم فی جمیع خطاباته نظام الشاه المقبور ویتحدث عن القدس وفلسطین .

واشار روحانی الى صمود الشعب الفلسطینی بوجه اعتداءات وظلم واحتلال الصهاینة على مدى سبعة وقال ان جهاد الشعب الفلسطینی ینبغی ان یستمر حتى رضوخ العدو الصهیونی لحقوق الشعب الفلسطینی. وان الکیان الصهیونی وبدعم من الحکام الجدد فی البیت الابیض یتطلع الى تمریر مخططه فی بسط هیمنته على کل المنطقة حیث ان فلسطین هی ایضا جزء من هذا المخطط العام.

وتطرق روحانی الى التجارب المرة لبعض الفصائل التی حاولت اقرار حقوق الشعب الفلسطینی عن طریق التسویة مع العدو الصهیونی وقال ان الکیان الصهیونی وبرغم المفاوضات واتفاقیتی مدرید واوسلو لم یقر ابدا حق الشعب الفلسطینی ومن هنا فان الجهاد والمقاومة هو السبیل الوحید لاقرار الحقوق المشروعة للشعب الفلسطینی .

وقال روحانی ان البعض قد یتصور استحالة الانتصار على مؤامرات الصهاینة وامیرکا واضاف ان الشعب الایرانی العملاق برهن عدة مرات طیلة العقود الاربع الماضیة امکانیة الانتصار من خلال الصمود والجهاد والیوم ایضا یسعى الاعداء اشعال نار حرب جدیدة بحربة الحظر الاقتصادی والحصار المطبق لممارسة الضغط على ایران .

واکد روحانی القول : نحن لانشک ابدا فی اننا سننتصر فی الحرب الاقتصادیة على الاعداء واضاف ان قائدنا یقف بشجاعة وصمود امام هذه المؤامرات کما ان الشعب متحد ومتلاحم فی هذا المیدان من الجهاد والمقاومة.

واوضح روحانی بان الفصائل الفلسطینیة والجهادیة نجحوا طیلة جهادها على مدى سبعین عاما فی تحقیق انتصارات کبیره على مؤامرات العدو رغم فشل جیوش بعض الدول العربیة امام العدو الصهیونی وان انتصاراتکم ونجاحاتکم فی غزة وکذلک الشعب السوری والعراقی والیمنی واللبنانی علامة کبیرة على انتصار اکبر.

واشار الى دعم الرای العام العالمی للحقوق المهضومة للشعب الفلسطینی وقال رغم جمعی مساعی امیرکا والکیان الاسرائیلی فانه لیست الشعوب فحسب بل الحکومات ایضا لم ترضخ لاطماع العدو ونحن نشاهد فی الامم المتحدة الیوم ان معظم الدول صوتت لصالح قرارات دعم حق الشعب الفلسطینی بل وحتى الدول المتحالفة مع امیرکا لم تتماشى مع ادارة ترامب فی مؤامرتها الاخیرة الرامیة الى نقل سفارتها الى القدس فحسب بل انها عارض الخطوة الامیرکیة .

واشار روحانی الى اطماع الکیان الصهیونی وقال لو تمکن الکیان الصهیونی من ارضاخ الشعب الفلسطینی انطلاقا من نوازعه الاحتلالیة فانه لن یکتفی بالاراضی الفلسطینیة المحتلة ولذلک یتعین على شعوب هذه المنطقة ان یعتبروا الکیان الصهیونی عدو کل المنطقة ولیس فلسطین فقط .

واشار الى مسیرات العودة معتبرا هذه الحرکة دلیلا على روح الجهاد والصمود لدى الشعب الفلسطینی فی مواجهة الکیان الغاصب وقال ان امیرکا والکیان الاسرائیلی تحاولان الایحاء للفلسطینیین بعدم جدوى الصمود والمقاومة من جهة وتوفیر الارضیة من جهة اخرى لدفع دول المنطقة الى الاعتراف برسمیة الکیان الصهیونی المحتل رغم جمیع جرائمه .

واکد روحانی اهمیة وحدة الفلسطینیین وقال لاشک ان احد طرق اختصار زمن الانتصار هو وحدة جمیع الشعب الفلسطینی فی مواجهة الکیان الصهیونی وان هذا الکیان سیدرک من خلال مقاومة الشبان الفلسطینیین بان الانتصار على الفلسطینیین امر بعید المنال وان النصر النهائی هو حلیف الشعب الفلسطینی .

ودعا روحانی خلال اللقاء البارئ بان یمن بالشفاء العاجل على الدکتور رمضان عبدالله شلح الامین العام السابق لحرکة الجهاد الاسلامی فی فلسطین .

بدوره قدم زیاد النخاله خلال اللقاء تقریرا عن اخر تطورات الاوضاع فی فلسطین المحتلة والجهوزیة العالیة لفصائل المقاومة وقال لاشک ان دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ومواقفها المبدئیة تلعب دورا کبیرا فی افشال المساعی الرامیة الى اغلاق ملف حقوق الشعب الفلسطینی.

وافاد بان ابناء غزة ورغم الضغوط وقفوا بوجه الکیان الصهیونی وما تسمى بصفقة القرن وان خیر دلیل على ذلک استمرار مسیرات العودة وکسر الحصار الاسبوعیة فی ایام الجمعة وقال ان الضغوط الشدیدة لامیرکا و"اسرائیل" ضد الشعب الفلسطینی تحت یافطة "صفقة القرن" تاتی بهدف غلق ملف قضیة فلسطین ونحن نؤمن بانه حتى ضغوط امیرکا على ایران یعد جزءا من مخطط تمریر "صفقة القرن" .

واکد ان الشعب الفلسطینی لن یکف عن جهاده ومقاومته برغم جمیع الضغوط والتهدیدات وصولا الى اقرار حقوقه المشروعة .

 

قناة العالم

معرض الصور

Parameter:380648!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)