|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/08/12]

الحاخامات یسجلون أکبر نسبة وفیات من کورونا بإسرائیل.. لماذا؟  

حتى هذه اللحظة، أعلنت إسرائیل عن إصابة 7,589 من مواطنیها بفیروس کورونا، فی حین بلغ عدد الوفیات 42، وکانت الظاهرة اللافتة أن 24 من هؤلاء الموتى هم من الحاخامات، وهی نسبة لفتت أنظار وسائل الإعلام الإسرائیلیة، لا سیما الصحافة التابعة للجماعات الدینیة الیهودیة، التی نشرت جملة تقاریر ترجمتها "عربی21".

الحاخامات یسجلون أکبر نسبة وفیات من کورونا بإسرائیل.. لماذا؟

عربی21- عدنان أبو عامر

 السبت، 04 أبریل 2020 م 

الحاخام الأکبر لطائفة الحریدیم لم یصدر فتوى حتى الآن تمنع الاختلاط أو التجمهر لمواجهة تفشی فیروس کورونا- جیتی

حتى هذه اللحظة، أعلنت إسرائیل عن إصابة 7,589 من مواطنیها بفیروس کورونا، فی حین بلغ عدد الوفیات 42، وکانت الظاهرة اللافتة أن 24 من هؤلاء الموتى هم من الحاخامات، وهی نسبة لفتت أنظار وسائل الإعلام الإسرائیلیة، لا سیما الصحافة التابعة للجماعات الدینیة الیهودیة، التی نشرت جملة تقاریر ترجمتها "عربی21".


ترکزت الوفیات الإسرائیلیة فی صفوف الحاخامات الیهود فی مدینة بنی براک، وتقع على ساحل البحر المتوسط ضمن مقاطعة تل أبیب، تأسست عام 1924 کمستعمرة ملاصقة لقریة الخیریة الفلسطینیة المهجّرة بفعل حرب 1948، ویعتبر معظم سکانها من الیهود الحریدیم المتعصبین، الذین یلتزمون بما یعتبرونه الشریعة الیهودیة، ویرفضون الانصیاع للتعلیمات الصحیة الصادرة عن الجهات الحکومیة الإسرائیلیة، الأمر الذی یفسر وقوع العدد الکبیر من الإصابات والوفیات فی صفوفهم.


وحسب إحصائیات وزارة الصحة الإسرائیلیة، فإن نصف من دخلوا غرف الإنعاش بسبب کورونا من الحریدیم، ومن بین کل 5 إسرائیلیین فی غرف الإنعاش فی مستشفى بیلینسون هناک 3 من الحریدیم، ورغم ذلک فمال زالوا یرفضون الالتزام بتعلیمات وزارة الصحة، ما أثار مزیدا من الصدامات مع الشرطة عند احتجاجهم على إغلاق إحدى الکنس الیهودیة فی القدس.

 

آخر المخالفات التی ارتکبها هؤلاء الیهود المتدینون وحاخامتهم، ما أقدموا علیه أواخر آذار/ مارس حین دخل مجموعة من مستوطنی جماعة "حسیدی بارسلاف" لمدینة نابلس شمال الضفة الغربیة، ووصلوا بوابة قبر یوسف فی المدینة، ورغم محاولة الجیش الإسرائیلی منعهم من الدخول خشیة انتقال العدوى بالکورونا بینهم، إلا أنهم تسللوا للمکان، مع العلم أنهم یقتحمون هذه المنطقة بین حین وآخر، ویأتون بالعشرات من خلال حافلات عدیدة، ما یساعد فی نقل العدوى بسرعة.


وفی حادث آخر، تم تهریب ابن زعیم جماعة "غور" الحریدیة من خلال سیارة إسعاف إلى مدینة بنی براک؛ من أجل تجاوز الحواجز التی أقامها الجیش الإسرائیلی على بوابات المدینة، وکانت المفاجأة أن السبب فی هذا التهریب هو المشارکة فی ختان حفیده.


وبعد إعلان الشرطة الإسرائیلیة أنها بصدد إخلاء أعداد کبیرة من مدینة بنی براک إلى الفنادق ومراکز الحجر الصحی، أعلن رئیس بلدیة المدینة لسکانها أنه "لن یأخذکم أحد بالقوة". أما قیادة الجبهة الداخلیة فی الجیش الإسرائیلی، فأعلنت أنها لن تستخدم القوة ضدهم، فقط ستتم الدعوة عبر وسائل الإعلام، لأنهم لا یستطیعون حرمان شخص له 9 أطفال من البقاء بعیدا عنهم.


ورفض المتدینون مغادرة المدینة لفنادق الحجر؛ لأنها لا تقدم الأکل الحلال المعروف باسم "کاشیر"، ورغم العدد الکبیر للجنود الإسرائیلیین الذین أُدخلوا لمدینة بنی براک لإخراج المصابین بکورونا، الذین یقترب عددهم من 15 ألفا، فقد اعترف الجیش أن عددا قلیلا فقط وافق على الخروج للفنادق.


وفی ظل عدم قدرة السلطات الإسرائیلیة على السیطرة على سکان مدینة بنی براک وحی میئا شعاریم، والفشل فی تنفیذ إغلاقهما، وفی ظل الخطط "الناعمة" التی لم تجد نفعا مع الحریدیم، تم وضع خطة من قبل وزیر الحرب نفتالی بینت تقوم على إخراج 4500 من کبار السن؛ لعزلهم فی فنادق تدیرها قیادة الجبهة الداخلیة، على أن تبلغ تکلفة هذه الخطة 75 ملیون شیکل.


وحسب الإعلام العبری، فإن أولئک الحاخامات الکبار شکلوا قدوة سیئة للإسرائیلیین، ما أسفر عن زیادة تفشی المرض. وعلى رأس هؤلاء وزیر الصحة الحاخام یعکوب لیتسمان، الذی رفض بدایة الأمر الالتزام بتعلیمات الجهات الحکومیة فی إجراءات العزل الصحی والفحوصات الطبیة، حتى أنه طلب من المختبرات التحلیلیة عدم فتح أبوابها فی أیام السبت، وفی النهایة تم الإعلان عن إصابته وزوجته بالفیروس، الأمر الذی تسبب بدخول قادة إسرائیل إلى الحجر الصحی عقب اختلاطهم به.

 

أما الحاخام حاییم کافیونیسکی، فهو المرجع الأکبر لطائفة الحریدیم، فلم یصدر فتوى حتى الآن تمنع الاختلاط أو التجمهر، على اعتبار أن الحریدیم یعتبرون إسرائیل دولة کافرة، ویدعون على جیشها، ویأخذون فتواهم من مصدر واحد غیر مقتنع حتى الآن بفیروس کورونا، ما حدا بالجیش الإسرائیلی إلى نشر 15 ألفا من قوات المظلیین والقوات الخاصة وسییرت متکال ووحدة العملیات الخاصة، کی یسیطروا على هؤلاء.

 

عربی 21 

Parameter:454495!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)