|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/05/18]

الحوثی: هناک أدوار تنفیذیة إسرائیلیة خلال العدوان على الیمن  

الحوثی: هناک أدوار تنفیذیة إسرائیلیة خلال العدوان على الیمن

أکد قائد احرکة انصار الله السید عبد الملک بدر الدین الحوثی أن قدرات الشعب الیمنی العسکریة فی مسار النمو والتطور على کل المستویات برًا وبحرًا وجوًا، لافتا إلى أن" العدو یبذل أقصى جهد لأنه یشعر بحالة إحباط نتیجة عدم تمکنه من احتلال بلدنا وهو یرى المواقف العظیمة لأبناء شعبنا".

2019/01/25

الشرق الأوسط 

التعلقیات‎ 

وقال السید عبد الملک فی کلمة له بمناسبة الذکرى السنویة للشهید مساء أمس الخمیس، إن مظلومیتنا والحق فی موقفنا وانتماؤنا للإسلام یفرضون علینا الاستمرار فی صمودنا حتى یتوقف العدوان علینا، مؤکدا أن العدو تعب فی هذا العدوان وقد تکلف خلاله الکثیر وسمعة النظام السعودی هی الأسوأ فی العالم وأن النظام السعودی وصل للخزی والفضیحة والسمعة السیئة وبات الإجرام والطغیان سمته فی العالم.

وحول أسلحة العدوان وقوة مواجهتها من أبناء شعبنا، ذکر السید عبد الملک أن عدد کبیر من أبناء شعبنا وعلمائنا اتخذوا خیار الصمود المشرف وخیار الإباء والتضحیة فی مواجهة العدوان، مشیرا إلى أن العدو لعب لعبته على المستوى الاقتصادی لأقصى حد لکنه رأى أنه فشل فی کسر إرادة شعبنا، محذرا فی القوت نفسه من أن العدو یسعى لاستخدام کل الأسالیب لإضعاف إرادة أبناء بلدنا فی التصدی للعدوان.

وأضاف" العدو یحرک أبواقه على مواقع التواصل والقنوات وعبر عناصر فی الساحات من أجل إثارة الشک عند شعبنا فی خیار الصمود والمواجهة".

وتابع" الأعداء یرکزون على جوانب الإفساد النفسی والأخلاقی وإشغال الناس بقضایا هامشیة وبالنزاعات من أجل إبعادهم عن الموقف الأساسی".

ونوه السید عبد الملک أن هناک أدوار تنفیذیة إسرائیلیة فی العدید من الأحداث التی جرت خلال العدوان على بلدنا وأن المؤیدین للعدوان ولو بالکلمة هم شرکاء فی جریمة سفک دماء الشعب الیمنی.

وأشاد السید بدور جمیع فئات الشعب الیمنی فی التصدی للعدوان قائلا" الکثیر من أحرار القبائل تحرکوا فی مواجهة العدوان وقدموا فلذات أکبادهم شهداء وکان لهم دور أساسی فی التحشید".

وأضاف "عناصر وضباط الجیش کان لهم موقف تاریخی فی مواجهة العدوان سیخلده التاریخ وتتناقله الأجیال".

وتابع "شهداؤنا الأبرار وفی طلیعتهم الشهید الرئیس الصماد یعبرون عن تنوع المناطق والقبائل والمکونات فی خیار الصمود فی مواجهة العدوان".

کما أکد بالقول "حاضرون للسلام المشرف وأثبتنا هذا فی السوید مؤخرًا وفی کل الجولات السابقة".

وأوصى السید عبد الملک أسر الشهداء بـ" الاستقامة والثبات على طریق الحق وعلى المستوى السلوکی والعملی"، مؤکدا "کما کان أسر الشهداء قدوة فی ثباتهم، علیهم أن یکونوا قدوة للمجتمع فی استقامتهم وصلاحهم".

وخطاب الشعب الیمنی قائلا "یجب أن نتحلى بالمزید من الوعی فی مواجهة العدوان وأن نستمر بالتصدی له".

وذکر "معنیون الیوم بعد کل هذه التضحیات أن نزداد عزمًا وثباتًا حتى یتوقف العدوان وأن نحافظ على تضحیات شعبنا بحمایة مبادئنا وأخلاقنا التی مضى الشهداء من أجلها".

المصدر: المسیرة نت

/ انتهى /

 

وکالة تسنیم الدولیة للانباء

Parameter:384760!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)