|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/10/23]

الخارجیة الایرانیة ترفض المزاعم الاخیرة لامانة منظمة الامم المتحدة  

رفضت وزارة الخارجیة الایرانیة المزاعم الاخیرة لامانة منظمة الامم المتحدة التی یبدو انها جاءت تحت ضغوط سیاسیة من قبل النظامین الامیرکی والسعودی، معربة عن القلق العمیق ازاء استغلال هذه الامانة لتحقیق اهداف سیاسیة.

الخارجیة الایرانیة ترفض المزاعم الاخیرة لامانة منظمة الامم المتحدة

١٢‏/٠٦‏/٢٠٢٠  م

طهران / 12 حزیران / یونیو /ارنا- رفضت وزارة الخارجیة الایرانیة المزاعم الاخیرة لامانة منظمة الامم المتحدة التی یبدو انها جاءت تحت ضغوط سیاسیة من قبل النظامین الامیرکی والسعودی، معربة عن القلق العمیق ازاء استغلال هذه الامانة لتحقیق اهداف سیاسیة.

وقالت الخارجیة الایرانیة فی بیان اصدرته الیوم الجمعة بهذا الصدد: انه وفی الوقت الذی امتنعت فیه امانة منظمة الامم المتحدة عن رفع تقاریر حول الحالات المتعددة لخرق الاتفاق النووی من قبل امیرکا والدول الاوروبیة على اساس تحلیل غیر طبیعی للقرار 2231 (الصادر عن مجلس الامن الدولی حول الاتفاق النووی عام 2015)، وحتى انها تعاملت بمنتهى التساهل والغموض ازاء خروج امیرکا من الاتفاق النووی والذی شکّل انتهاکا صریحا للقرار 2231 ، لکنها تدخلت فی قضیة لا صلاحیة لها اساسا وفق الترتیبات المتعلقة بتنفیذ القرار 2231 وبادرت الى إعداد ما یسمى بتقریر تخصصی حولها.

واضافت: ان اللافت اکثر من ذلک هو ان تقریر امانة الامم المتحدة یصدر تزامنا مع خطوة امیرکا فی تقدیم مسودة قرار خطیر لتمدید الحظر التسلیحی على ایران بصورة غیر قانونیة وتم الاستناد الى نصه قبل الاصدار باسبوعین من قبل امیرکا بما یعزز الظن بان هذا التقریر صدر بتوصیة امیرکا وبغیة استغلاله من قبلها فی مجلس الامن الدولی ضد ایران.

وتابعت الخارجیة الایرانیة: ان توجیه الاتهام للحکومات عبر اسالیب مفبرکة وضوابط اعتباطیة، یعد بدعة خطیرة لا تحظى بموافقة المجتمع الدولی. ان مثل هذه الاسالیب التی تاتی وفقا لتوصیات معینة انما تمس سمعة ومصداقیة منظمة الامم المتحدة بقوة.

وقالت: ان إعداد تقریر بدوافع سیاسیة لن یغیر الحقائق شیئا، ومن الواضح للجمیع ان اوضاع المنطقة الیوم هی نتیجة مباشرة للسیاسات الخاطئة المتخذة من قبل امیرکا والنظام السعودی القاتل للاطفال. لماذا لا یُعار ای اهتمام لبیع الاسلحة الفتاکة للسعودیة والتی من الواضح للجمیع انها تستخدم ضد الشعب الیمنی الاعزل، فیما یتم ارسال فرق تحقیقات للبحث فی نفایات السعودیة من اجل فبرکة دلیل على مزاعم امیرکا التی لا اساس لها؟ لاشک ان مثل هذه التقاریر لا تدعم الامن والسلام فی المنطقة وتنفیذ قرارات مجلس الامن الدولی بل تقوض مکانة وسمعة منظمة الامم المتحدة دفعة واحدة.       

واکد البیان بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تنصح امانة منظمة الامم المتحدة بقوة للامتناع عن التحرک فی اطار السیناریو المخطط له مسبقا من قبل امیرکا لمنع الغاء القیود التسلیحیة على ایران وان لا تدعم هذا المسار الخطیر عبر إعداد تقاریر لیس لها ای اساس قانونی.

انتهى /

 

وکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (أرنا)

Parameter:458495!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)