|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/12]

الرئیس عباس یبعث رسالة للأمین العام للأمم المتحدة..  

بعث رئیس دولة فلسطین محمود عباس، مساء الیوم الأربعاء، رسالة إلى الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو جوتیریش، وذلک فی إطار السعی لعقد المؤتمر الدولی للسلام، واستکمالا لما جاء فی خطاب سیادته حول دعوة الأمین العام لإجراء المشاورات لعقد المؤتمر الدولی للسلام، خاصة بعد الاجماع الدولی وتأیید عقده والذی ظهر فی مواقف غالبیة أعضاء مجلس الأمن فی جلسته الأخیرة الاثنین الماضی.

الرئیس عباس یبعث رسالة للأمین العام للأمم المتحدة.. إلیک تفاصیله

 الأربعاء 28 أکتوبر 2020 10:56 م 

رام الله / سما /

بعث رئیس دولة فلسطین محمود عباس، مساء الیوم الأربعاء، رسالة إلى الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو جوتیریش، وذلک فی إطار السعی لعقد المؤتمر الدولی للسلام، واستکمالا لما جاء فی خطاب سیادته حول دعوة الأمین العام لإجراء المشاورات لعقد المؤتمر الدولی للسلام، خاصة بعد الاجماع الدولی وتأیید عقده والذی ظهر فی مواقف غالبیة أعضاء مجلس الأمن فی جلسته الأخیرة الاثنین الماضی.

وقال الرئیس فی رسالته: "إن غالبیة الدول العظمى فی اجتماع مجلس الأمن الأخیر دعت إلى تأیید مقترحنا الذی أعلنا عنه فی خطابنا أمام دورة الجمعیة العامة الحالیة، والطلب منکم بدء التحضیر مع بدایة العام المقبل لعقد مؤتمر دولی للسلام فی الشرق الأوسط وفق قرارات الشرعیة الدولیة من أجل العودة للمفاوضات وفق المرجعیات الدولیة المعتمدة".

وشدد الرئیس على أهمیة إطلاق عملیة سیاسیة ذات مصداقیة لتحقیق حل الدولتین، وهی الصیغة المعتمدة دولیا لتحقیق السلام فی المنطقة، ما له من أثر ذلک على الأمن والسلام فی العالم، مذکرا بمبادرة السلام التی أطلقها فی اجتماع مجلس الأمن فی فبرایر 2018.

وأضاف الرئیس أن "اجتماع مجلس الأمن الأخیر أکد أهمیة حمایة حل الدولتین، وصیانة الأمن والسلم الدولیین، ومکانة القانون الدولی باعتباره هدفا عالمیا عاجلا، وذلک من خلال اتخاذ إجراءات قانونیة وسیاسیة ودبلوماسیة متسقة مع مبادئ میثاق الأمم المتحدة والقیم المشترکة التی یمثلها".

وأوضح الرئیس أنه بالنظر الى التهدیدات الجدیة لحل الدولتین والنظام الدولی القائم على القانون، فإن ذلک یتطلب منا التنسیق والتعاون الوثیق للدفاع عن مصالحنا المشترکة والالتزام بالقانون الدولی والنظام القائم على الحقوق الذی یتعرض الآن لتهدیدات خطیرة.

ودعا الرئیس الأمین العام لإجراء مشاورات عاجلة، بالتعاون مع الرباعیة الدولیة ومجلس الأمن، من أجل عقد مؤتمر دولی للسلام بکامل الصلاحیات وبمشارکة جمیع الأطراف المعنیة فی مطلع العام المقبل، الأمر الذی من شأنه أن یفتح الطریق أمامنا للانخراط فی عملیة سلام جدیة قائمة على أساس القانون الدولی وقرارات الأمم المتحدة والمرجعیات ذات الصلة، بما یفضی إلى إنهاء الاحتلال وتحقیق الشعب الفلسطینی لحریته واستقلاله، فی دولة فلسطین وعاصمتها القدس الشرقیة على حدود عام 1967، وحل جمیع قضایا الوضع الدائم، ولا سیما قضیة اللاجئین بناء على القرار 194 .

وأشار، إلى أن حل الدولتین هو الحل الدولی المتفق علیه، وسیتم تقویضه عندما لا یدافع عنه المجتمع الدولی بإجراءات واضحة وفعالة، وهو الحل الذی سیحافظ على حق شعبنا فی تقریر المصیر، استنادا إلى قواعد القانون الدولی وقرارات الأمم المتحدة، وهو أیضا الحل الفلسطینی الذی التزمنا من خلاله بصیغة حل الدولتین منذ العام 1988، ولم یتغیر التزامنا أو یتضاءل.

وقال الرئیس "إن مجرد الحدیث عن حل الدولتین لا یکفی لحمایته، إنما یستدعی ذلک منا صیاغة نهج متعدد الأطراف وذی مصداقیة لإنهاء الصراع على أساس القانون الدولی وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة کسبیل لتحقیق ذلک، وهو ما یمکن أن یتحقق من خلال مؤتمر دولی للسلام فی الشرق الأوسط".

ودعا الرئیس إلى المشاورات لعقد المؤتمر الدولی، وفی وضع آلیة دولیة متعددة الأطراف من شأنها مساعدة الطرفین فی التفاوض على حل قضایا الوضع الدائم، وإجراء تلک المفاوضات على أساس القانون الدولی وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وضمن إطار زمنی محدد، وقد تم تکلیف وزارة الخارجیة لإجراء مشاورات واسعة وکذلک بعثة فلسطین فی نیویورک للتنسیق الوثیق مع مکتب الامین العام لتحقیق هذه الغایة".

وکان الرئیس محمود عباس قد أطلق فی شباط/فبرایر 2018 مبادرة السلام فی جلسة مجلس الامن، کما تم تکلیف وزارة الخارجیة لحشد الطاقات واجراء الاتصالات لتوفیر المناخات الدولیة لإنجاح هذا المسعى.

 

وکالة سما الاخباریة

منبع: بعث رئیس دولة فلسطین محمود عباس، مساء الیوم الأربعاء، رسالة إلى الأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو جوتیریش، وذلک فی إطار السعی لعقد المؤتمر الدولی للسلام، واستکمالا لما جاء فی خطاب سیادته حول دعوة الأمین العام لإجراء المشاورات لعقد المؤتمر الدولی للسلام، خاصة بعد الاجماع الدولی وتأیید عقده والذی ظهر فی مواقف غالبیة أعضاء مجلس الأمن فی جلسته الأخیرة الاثنین الماضی.
Parameter:464683!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)