|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/10/28]

الرمزیة الدینیة.. أسلوب إماراتی فی ترویج التطبیع مع "إسرائیل"  

الرمزیة الدینیة.. أسلوب إماراتی فی ترویج التطبیع مع "إسرائیل"
 

الاثنین، 01-07-2019

أبوظبی - الخلیج أونلاین (خاص)

فی خطوة إضافیة نحو التطبیع العلنی بین الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائیلی تحول مسجد الشیخ زاید إلى مکان لإعلان أول زیارة لوزیر خارجیة "إسرائیل" إلى أبوظبی، وذلک بعد أیام من مشارکة رسمیة قامت بها الدولة فی ورشة تمویل "صفقة القرن" الهادفة لتصفیة القضیة الفلسطینیة.

ونشرت صحف عبریة، یوم الاثنین (1 یولیو الجاری)، صوراً لوزیر الخارجیة الإسرائیلی، إسرائیل کاتس، من باحة أحد أکبر مساجد العالم، خلال زیارته لأبوظبی نهایة شهر یونیو الماضی، وتحدیداً یوم الأحد الماضی.

ولم تکن هذه الزیارة الأولى لمسؤول إسرائیلی، فقد سبقها زیارة أخرى لوزیرة الثقافة والریاضة الإسرائیلیة میری ریغیف، فی أکتوبر الماضی، والتی أثارت استیاء کبیراً فی أوساط العرب.

وحققت دولة الاحتلال مع الإمارات قفزة کبیرة من التطبیع خلال السنوات الأخیرة، وهو ما مهد لزیارة وزیر خارجیة "إسرائیل" الرسمیة إلى أبوظبی، رغم أن الأخیرة لا تعترف رسمیاً بدولة الاحتلال.

زیارات رسمیة..دون اعتراف!

تأتی زیارة وزیر خارجیة دولة الاحتلال فی الوقت الذی لا تعترف أبوظبی بـ"إسرائیل"، کما أنه لا یوجد تبادل دبلوماسی بین البلدین، إلا أن العلاقات السریة بدأت تظهر للعیان.

ونقلت صفحة "إسرائیل بالعربیة"، التابعة لوزارة خارجیة الاحتلال، عن الوزیر کاتس، قوله: "أنا متحمس للتواجد هنا فی أبوظبی لتمثیل مصالح دولة إسرائیل مع دول الخلیج. هناک تقدم ملحوظ فی العلاقة بین إسرائیل ودول المنطقة. وسأواصل العمل مع رئیس الوزراء نتنیاهو لتعزیز سیاسة التعاون بناءً على قدرات إسرائیل فی المجالات المدنیة، الأمن والمخابرات".

وشارک الوزیر الإسرائیلی فی مؤتمر الأمم المتحدة لشؤون البیئة بالعاصمة الإماراتیة، وأجرى عدة لقاءات، بینها لقاء مع مسؤول إماراتی کبیر.

کما جاءت هذه الزیارة بعد مرور أیام قلیلة على استضافة البحرین ورشة عمل "السلام من أجل الازدهار" الاقتصادیة المنعقدة بمبادرة أمریکیة، فی إطار خطة السلام للصراع فی الشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن"، الهادفة لتصفیة القضیة الفلسطینیة وتجاوز حقوق الفلسطینیین.

کما أن زیارة وزیر الاحتلال سریة ولم یُعلن عنها إلا بعد مرور یوم علیها، حیث أشارت الخارجیة الإسرائیلیة إلى أنها کانت فی 30 یونیو الماضی.

وتتحدث حکومة نتنیاهو کثیراً فی الآونة الأخیرة عن نجاحات فی مجال التطبیع مع بعض الدول العربیة، خاصة فی منطقة الخلیج، رغم أن "إسرائیل" لا تقیم علاقات رسمیة معهم .

ویرى المغرد مصطفى إبراهیم أن هذه الزیارة لم تکن الأولى التی یقوم بها الوزیر الإسرائیلی، مشیراً إلى أنها "ترکزت على تطویر العلاقات بین إسرائیل والإمارات، وعرض مجدداً مبادرة إقامة سکة حدید تربط بین إسرائیل ودول الخلیج".

لیست المرة الاولى: وزیر الخارجیة الإسرائیلی، یسرائیل کاتس، زار امس الأحد ، أبو ظبی.الزیارة جاءت فی إطار مؤتمر الأمم المتحدة لشؤون البیئة، إلا أنها حسب المصادر الاسرائیلیة ترکزت على تطویر العلاقات بین إسرائیل والإمارات وعرض مجددا مبادرة إقامة سکة حدید تربط بین إسرائیل ودول الخلیج

— mustafa ibraheam (@mustafaibr) July 1, 2019

المساجد لترویج التطبیع

وفی الأشهر الأخیرة، ومع سلسلة أحداث کبرى تجری فی منطقة الخلیج والوطن العربی، تُشیر سلوکیات الإمارات إلى تقبلها وجود "إسرائیل" المحتلة للأراضی الفلسطینیة، وهو ما قد یقود إلى فتح سفارة لـ"تل أبیب" لدى أبوظبی، على غرار بعض الدول العربیة.

ولیس معروفاً ما الهدف الذی أرادته الإمارات من السماح لمسؤولین إسرائیلیین، وصف بعضهم بالـ"متطرفین"، وتلطخت أیدی بلادهم فی دماء فلسطینیین، فی الدخول إلى مسجد الشیخ زاید، والتقاط صور بداخله.

وفی العام الماضی، اعتبرت وزیرة الثقافة والریاضة الإسرائیلیة، خلال زیارتها إلى مسجد الشیخ زاید وقد ارتدت حجاباً على رأسها، أن "هذا المسجد رسالة محبة وسلام، آمل أن تخرج من أبوظبی حیاة جیدة وسلام للجمیع".

واعتبر ناشطون على وسائل الواصل الاجتماعی، الزیارة بأنها تعکس "مواقف مخزیة لحکام الإمارات".

مواقف مخزیة لحکام الإمارات لیس آخرها التطبیع مع الکیان الصهیونی
وزیرة الثقافة والریاضة الإسرائیلیة میری ریغیف
استقبلها مسؤول
ثم تتجول فی مسجد زاید
وتلبس الزی الإماراتی
وتوقع باللغة العربیة
وکانت دموع فرحتها الکبرى عندما رفع علم اسرائیل
ورددت مع فریقها نشید إسرائیل فی وسط أبو ظبی pic.twitter.com/BUfjoNoDDr

— الأستاذ:عبد الناصر الحمیدی (@naserhmedi) ٢٢ فبرایر ٢٠١٩

کما کتب جمال أبو خالد فی صفحته بـ"تویتر"، قائلاً: "مسجد زاید .. مزار للیهود ..وزیرة الثقافة الصهیونیة المتطرفة والتی تکن العداء للمسلمین وتجاهر به .. فی ضیافة عیال زاید".

مسجد زاید .. مزار للیهود ..
وزیرة الثقافة الصهیونیة المتطرفة والتی تکن العداء للمسلمین وتجاهر به .. فی ضیافة عیال زاید . pic.twitter.com/Id7gAIdABb

— جمال ابو خالد (@Jamal55508) March 18, 2019

ویُعتبر جامع الشیخ زاید من المعالم الشهیرة فی أبوظبی، وهو ثالث أکبر مسجد فی العالم بعد المسجد الحرام بمکة المکرمة والمسجد النبوی بالمدینة المنورة.

وأُطلق على المسجد اسم مؤسس دولة الإمارات ورئیسها الأول الشیخ زاید بن سلطان آل نهیان، کما أن قبره بداخل المسجد ذاته.

تعایش إماراتی!

وتواصل الإمارات محاولاتها للظهور فی مقدمة الدول الراعیة لـ"التسامح" و"التعایش" کبوابة للانفتاح على "إسرائیل"، والذی غاب عن سیاساتها مع دول عربیة عدة، فی وقت یتهمها مراقبون بدعم انتشار أدیان أخرى غیر الإسلام فی منطقة الجزیرة العربیة.

واستمراراً لمحاولتها العمل على التقارب بین الأدیان الإبراهیمیة (الإسلام والمسیحیة والیهودیة)، دشن ولی عهد أبوظبی، محمد بن زاید آل نهیان، مطلع شهر فبرایر الماضی، "بیت العائلة الإبراهیمیة" بحضور إمام الأزهر الأکبر أحمد الطیب، وبابا الفاتیکان فرانسیس.

کما جرى لقاء منفصل بین وزیر التسامح الإماراتی نهیان بن مبارک آل نهیان، والحاخام الیهودی الأمریکی مارک شنایر، رئیس مؤسسة "الیهودیة الإسلامیة المشترکة بین الأدیان" فی الولایات المتحدة، ومستشار العاهل البحرینی حمد بن عیسى آل خلیفة، وهو ما فسره البعض بأنه تمهید لافتتاح أکبر کنیس یهودی أیضاً، خصوصاً فی ظل تقارب أبوظبی مع "إسرائیل".

ودشنت الإمارات أیضاً، فی 20 أبریل الماضی، أول معبد هندوسی فی العاصمة أبوظبی، وذلک بوضع حجر الأساس بحضور رسمی، إلى جانب آلاف من الجالیة الهندیة فی البلاد.

وفی مطلع أبریل الماضی نُصب تمثال "بوذا" على الطریق السریع الواصل بین العاصمة أبوظبی ودبی فی دولة الإمارات.

دلالة الزیارة!

ولعل زیارة الوزیر الإسرائیلی هاتس جاءت تتویجاً لزیارات سابقة لمسؤولین إسرائیلیین إلى الإمارت، کان من بینهم الوزیرة ریغیف، ووزیر الاتصالات الإسرائیلی أیوب قرا، وتهدف إلى الدفع باتجاه "السلام والأمن للجمیع"، وذلک ضمن حرکة إسرائیلیة لافتة قام بها مسؤولون إسرائیلیون فی عدة دول عربیة.

وتقول وکالة "بلومبیرغ" الأمریکیة إن زیارة المسؤولین الإسرائیلیین مؤخراً إلى الإمارات تؤکد أن علاقة البلدین "أصبحت أکثر دفئاً فی السنوات الأخیرة، والسبب الأکبر هو اشتراک الطرفین فی عدم الثقة بإیران وسعیها للهیمنة على المنطقة".

ویؤکد وزیر الخارجیة الإسرائیلی أنه عازم على تعزیز سیاسة التطبیع التی یقودها رئیس وزراء بلاده، بنیامین نتنیاهو.

بالفیدیو..
وزیر الخارجیة الإسرائیلی فی الإمارات: "أنا منفعل من الوقوف هنا فی أبو ظبی لتمثیل مصالح دولة إسرائیل حیال دول الخلیج"
🇦🇪 🇮🇱 pic.twitter.com/cc2kyhyXkT

— إسرائیل بالعربیة (@IsraelArabic) July 1, 2019

 سباق التطبیع

ولعبت دولة الإمارات دوراً رئیسیاً بمنطقة الخلیج، فی بناء علاقات مع کیان الاحتلال وعلى جمیع الصعد؛ السیاسیة والأمنیة والتجاریة، فالتطبیع یتواصل بعزیمة أکبر عبر قنوات سریة، قبل أن تأخذ منحى علنیاً فی زیارة الوزراء الإسرائیلیین.

وتعززت العلاقات بین البلدین منذ افتتاح الوکالة الدولیة للطاقة المتجددة فی أبوظبی، فی عام 2015، بعدما فتحت"إسرائیل" تمثیلیة دبلوماسیة لها لدى الوکالة بأبوظبی، فیما کان للإمارات دور فی التطبیع الریاضی منذ أن استضافت، فی عام 2010، فریق الجودو الإسرائیلی، والذی أدى خلال مشارکته العام الماضی أیضاً، شعائر دینیة یهودیة فی وسط الإمارات.

أعضاء البعثة الإسرائیلیة فی مباریات ال"غراند سلام" للجودو فی #الامارات یحتفلون باستقبال یوم السبت المقدس فی #أبو_ظبی، ویغنون أغانی السبت الیهودیة.pic.twitter.com/gy4Wsb9F4v

— إسرائیل بالعربیة (@IsraelArabic) ٢٦ أکتوبر ٢٠١٨

کما أصبحت أبوظبی مرکزاً مهماً لأمن "إسرائیل" واستخباراتها، علاوة على التوسع فی العملیات التجاریة، حیث أبرم اتفاق بین شرکة إماراتیة وشرکات أمن إسرائیلیة، بهدف توفیر الحمایة لمرافق النفط والغاز مقابل عوائد مالیة.

وتشمل الاتفاقیة إنشاء شبکة للتحویلات النقدیة المشروطة فی أبوظبی فضلاً عن الدور الذی تقوم به دبی فی هذا الصدد.

 

وزراء دولة الاحتلال زاروا مسجد الشیخ زاید

 

 

الخلیج أونلاین

Parameter:418543!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)