|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
وألف تحیة لابطالنا الذین یواجهون العدو الصهیونی
[1439/10/12]

الزواوی: شعبنا لن یتنازل عن شبر من فلسطین والقدس ستبقى عاصمتها  

وألف تحیة لابطالنا الذین یواجهون العدو الصهیونی

الزواوی: شعبنا لن یتنازل عن شبر من فلسطین والقدس ستبقى عاصمتها

تاریخ النشر: أیار 16, 2018

* علماء الازهر الشریف وقم المقدسة والنجف الاشرف والحرمین الشریفین قادرون على تقریب الرؤى * لم نسمع فی التأریخ ان رئیس دولة وهب عاصمة دولة أخرى لجماعة.. وترامب سمسار للصهاینة وستفشل صفقة القرن

الوفاق/خاص/مختارحداد- قال السفیر الفلسطینی فی طهران: إننا نواجه مرحلة معقدة وصعبة؛ لکننا مطمئنون إلى النتائج.

وأضاف صلاح الزواوی، خلال مؤتمر صحفی عقده الأربعاء بطهران: إن شعبنا لم ولن ینسى فلسطین وسیدافع بکل طاقاته وإمکانیاته عن کل شبر منها ولن یتنازل عنه، والقدس الشریف ستبقى عاصمة فلسطین وفلسطین والقدس وطن غیر قابل للتنازل. وفلسطین بالنسبة لنا لها معانی وطنیة لارتباطنا بأرضها ولها معانی دینیة لأن لها ارتباط بعالمنا الاسلامی والمسیحی.

وقال الزواوی: ألقی تحیة لأشقائنا الأبطال الذین یواجهون العدو الصهیونی فی القدس والضفة وغزة وبلغ شهدائنا 160 شهیداً ونحو 3000 جریح ومازال هؤلاء الأبطال یسیرون بقلوب تعشق الشهادة، وأرسل التهانی للأخ إسماعیل هنیة رئیس حرکة حماس بمناسبة ما تعرض له إبنه فی المواجهات ضد هذا العدو الصهیونی. 

وأضاف: فی کل أسرة فلسطینیة یوجد هناک أسیر أو شهید أو جریح أو مهدد من العدو، ولن ننسى الأبطال مثل عائلة الدوایشة أو عهد التمیمی.

وقال الزواوی: کل شبر من أرض فلسطین لنا ومقدس لنا وأنا صلاح الزواوی أحد مؤسسی هذه الثورة أقول لن نتنازل عن أرضنا. 

وأضاف: على کل دولة اسلامیة أن تقول ما عندها ولا تکتفی بالمظاهرات، نحن نرید فی المؤتمر الاسلامی القادم من کل دولة اسلامیة ان تدعم فلسطین بالمال والمقاتلین، وعندما یشعر هذا العدو بموقف جدی من العالم الاسلامی وتشکیل جیش التحریر فی العالم الاسلامی، عندئذ یعرف هذا العدو الذی یقیم إقامة مؤقتة ان نهایته قد حانت، وکل دولة اسلامیة علیها أن تحدد ما تستطیع تقدیمه لتحریر فلسطین ولیس للتطبیع مع (اسرائیل).

وقال السفیر الفلسطینی بطهران: إن الیهود لیسوا مقاتلین، ولکنهم ینعمون بالقتال الاسلامی-الاسلامی وأن الدول الاسلامیة الیوم متقاتلة مع بعضها والعدو الصهیونی یجلس الآن مرتاحاً، مضیفاً: اذا اجتمعت 10 دول اسلامیة ذات تأثیر فإنهم یستطیعون حل هذه الخلافات. وتابع: علماء من الأزهر الأشرف وقم المقدسة والنجف الأشرف والحرمین الشریفین اذا جلسوا فإنهم یستطیعون تقریب الرؤى بینما الانقسامات القائمة تخدم (اسرائیل).

وقال الزواوی: ترامب هذا المجنون الذی تربى لدى الصهاینة هو تاجر فاشل باع نفسه للصهیونیة العالمیة. مضیفاً: إن قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة للعدو الصهیونی هو قرار لا سابقة له وأن نقل السفارات الى القدس لا یخیفنا واذا تحرکنا کرجل واحد سوف تفشل مشاریع ترامب وهی محکومة بالفشل. وتابع: سنهزم بإذن الله مشروع (اسرائیل) الکبرى الذی یطمح الیه هذا الکیان.

وقال: إننا فی معرکة منتصرة بإذن الله وشکراً للجمهوریة الاسلامیة التی حولت هذه السفارة التی کانت لإسرائیل الى سفارة فلسطین، ونشکر هذه الجمهوریة التی تقف على أسس المشروع المضاد للمشروع الصهیونی. وأضاف: إن الامام الخمینی(رض) منذ الثورة وقف الى جانب فلسطین وأعلن یوم القدس العالمی وقال (الیوم ایران وغداً فلسطین) ونحن نقول للامام الخمینی والامام الخامنئی إننا مستمرون فی هذه المقاومة وإننا معکم، مع أحرار العالم، سنقف ونهزم هذا المشروع الصهیونی. وتابع: قضیة فلسطین قضیة عقائدیة وستزول (اسرائیل) من الوجود.

وفی رده على سؤال حول صفقة القرن وخیانة بعض القادة العرب، قال الزواوی: عندما نلقی نظرة الى وضعنا الاسلامی نجد الجواب، هذا العدو الصهیونی منذ 300 سنة خطط مشروعه وقد نفذ أول جزء منه واحتل فلسطین التاریخیة، وهذا المشروع لیس فقط مشروعاً عسکریاً، أما الخطوة التالیة فهی تفجیر التناقضات الدینیة والمذهبیة والعرقیة والقبلیة فی العالم الاسلامی وضرب مراکز القوة فی العالم الاسلامی. مضیفاً: کیف یتغلب کیان صغیر على عالم اسلامی عدد سکانه ملیار ونصف؟ انه یضرب مراکز القوة فی البلد الذی لدیه قوة عسکریة أو یستولی على نفطه أو أمواله. لماذا کل هذه المعرکة على سوریا؟ لأن هذا البلد منذ 100 سنة یقاتل الى جانبنا ضد المشروع الصهیونی وقدم مئات الآلاف من الشهداء، ولذلک یضرب هذا البلد الذی یمثل مرکز قوة ومقاومة، وکانت سوریا تقدم لنا السلاح والتدریب والمال قبل سقوط فلسطین، وتابع: ثورتنا المسلحة عام 1965 م انطلقت من دمشق.

وقال الزواوی: إن لیبیا بلد بعید ولکنه غنی بالنفط فضربوا لیبیا وهی الآن فی أسوأ حالاتها. وأضاف: هم لم یعتدوا على العراق لأن صدام حسین سیّئ وهو کان سیئ، لأن العراق مرکز قوة فی العالم الاسلامی، لأن فیه أمة مقاتلة ومازال الاحتلال الأمریکی موجود فی العراق، والیمن وأفغانستان لماذا تُضرب؟ لأنهم شعوب مقاتلة، الشعب الیمنی هزم الدولة العثمانیة، هذا شعب مقاتل. وتابع: البلد الفلانی الذی فیه عسکر وجیش وإمکانیات یضربونه ببلد آخر وهم یجدون الذرائع لضرب کل مراکز القوة والآن أصبحنا مفلسین وجیوشنا ضُربت والوحدة بیننا دمرت وأصبحت لقاءاتنا فی قممنا لا تعبر عن حقیقة مأساتنا الفلسطینیة والعربیة والاسلامیة. 

وتابع: صفقة القرن وغیرها نفذت بسبب ضعفنا، لم نسمع فی التاریخ أن یأتی رئیس دولة ویهب عاصمة دولة أخرى لجماعة وترامب لیس أکثر من سمسار للعدو الصهیونی، صفقة القرن ستفشل اذا اتحدنا.

وفی رده على سؤال حول الإجراءات الذی یجب أن یتخذها الفلسطینیون فی الوقت الراهن، قال الزواوی: نحن کفلسطینیین نعتز بما یقوم به أبطالنا فی فلسطین، ولکننا کفصائل فلسطینیة لا سبیل أمامنا إلا الوحدة، وبدون الوحدة نحن ذاهبون الى مصائب، وأضاف: هناک مشروع خطیر جداً لأحد الضباط الصهاینة الذی یتطلع الى إقامة دولة فی غزة وعلى أن تأخذ جزءاً من سیناء وهو مشروع طویل، ولکن جوهر هذا المشروع إبقاء غزة منفصلة عن الضفة وإقامة حدود مؤقتة، ولذلک أقول لکم بدون الوحدة لن نصل الى نتیجة وکل الخلافات ثانویة.

وفی رده على سؤال حول الحصار والعقوبات على غزة، قال السفیر الفلسطینی: صدرت قرارات حول رفع العقوبات عن غزة وستنفذ قریباً.

 

مصدر الخبر: الوفاق/خاص

Parameter:347379!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)