|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/28]

السعودیة فشلت بحشد الجیوش الامیرکیة والاجنبیة ضد إیران…  

السعودیة فشلت بحشد الجیوش الامیرکیة والاجنبیة ضد إیران…

السبت ٢٨ أیلول ٢٠١٩

محمد علوش - خاص النشرة

بعد حادثة ​أرامکو​، والضربة الیمنیّة القاسیة التی وُجهت الى السعودیین، حاولت القیادة فی المملکة تحویل الضربة الى فرصة للانقضاض على ​إیران​ بدعم دولی غیر مسبوق، ولکن یبدو أن هذا الأمر لم یتحقق، فلم یرکب أحد موجة الاتّهام السعودی المباشر لإیران بالهجوم على منشآت النفط، واکتفى الرئیس الأمیرکی ​دونالد ترامب​ بتشدید العقوبات على المصرف المرکزی الإیرانی. أما موافقته على إرسال جنود أمیرکیین الى ​السعودیة​ والإمارات، فلا شکّ أنها جاءت بمثابة "عمل" یقابله أجر.
من إیجابیات الرئیس الأمیرکی، وضوحه وصراحته، فالرجل یقولها للسعودیین والإماراتیین والبحرینیین علنا: "قاتلوا وسندعمکم، ولکن لا تعهّدات بحمایتکم، ودفْع الثّمن یجب أن یکون مُقدما فلا دعم بالمجان"، وفی هذا السیاق تأتی موافقته على إرسال بضع مئات من الجنود الأمیرکیین بطلب إماراتی-سعودی، وبهدف "دفاعی" لتعزیز القدرات الدفاعیّة الجویّة للبلدین، فهل لهذا القرار أیّ تأثیر على ما یجری فی المنطقة؟.
یمکن القول الان ان خطوة العقوبات الإضافیّة على إیران، والموافقة على إرسال الجنود الأمیرکیین الى السعودیة والإمارات، هم الرد على حادثة "أرامکو"، وبالتالی ما کان السعودیون یمنّون نفسهم بالحصول علیه انتهى الى غیر رجعة، فالحرب غیر موجودة فی قاموس الرئیس الأمیرکی الحالی، ومن یریدها فلیقم بها، اذ أنّه لم یقل یوما للسعودیین لا تهاجموا إیران، بل قال لهم أن امیرکا لن تهاجمها.
لم تنجح المملکة فی تدویل حادثة "أرامکو"، رغم تضمین کل بیاناتها التی تتحدث عنها عبارات مثل "ضرب سوق النفط العالمی"، "استهداف الاقتصاد العالمی"، وغیرها من العبارات التی تدفع للتدویل، ولکن کل هذا الأمر لم ینجح بحشد العسکر بوجه إیران، التی تمکّنت بالمقابل من استمرار الصمود بوجه العقوبات الامیرکیة، وتوجیه الرسائل الناریّة على أکثر من صعید.
فی الامم المتحدة کان الرئیس الإیرانی ​حسن روحانی​ واضحا فی خطابه، بأن لا تفاوض فی ظلّ العقوبات، وهذا ما باتت الإدارة الأمیرکیّة تفهمه جیدا، اذ سقط الرهان على جرّ طهران الى طاولة المفاوضات خوفا من العقوبات، وتمکّن روحانی من "نصح" السعودیة بشأن الیمن، برسالة مبطنّة واضحة، بأنّ استمرار الحرب یعنی استمرار الهجمات علیها، ولن تکون فی مأمن بظل استمرارها.
ولکن، فی إیران فُرضت عقوبات على المصرف المرکزی، وهذه الخطوة ستکون صعبة للغایة على الشعب الإیرانی، وهو تصعید خطیر من الأمیرکیین، وبحسب العارفین فی الشؤون الإیرانیّة فإنه لن یبقى بلا رد، وسیکون کما فی کل مرة فی ساحة الحرب المفتوحة فی المنطقة، فی العراق وسوریا والیمن، خصوصا أن اوراق الحوثیین لم تُلعب کلها، ولا یزال لدیهم الکثیر فی دول الخلیج، ولعلّ الطائرة الصغیرة المسیّرة فوق مطار دبی کفیلة بإیصال الفکرة، وأیضا ما یزید من حدّة الرسالة الإیرانیّة کانت الصورة التی نُشرت على موقع "مرشد الجمهوریة الاسلامیة فی ایران ​علی الخامنئی​"، وتضمّه الى جانب أمین عام ​حزب الله​ ​السید حسن نصرالله​ وقائد قوة القدس التابعة للحرس الثوری اللواء ​قاسم سلیمانی​.
لا شکّ انّ هذه الصورة الملتقطة فی لقاء حدیث، تحمل دلالات مهمّة فی هذا التوقیت، سواء على المستوى اللبنانی ام الاقلیمی، ففی الشقّ الاول ینبغی التوقّف عند قدرة السید نصر الله على التحرّک والسفر بظلّ حالة الطوارىء التی تعیشها اسرائیل، وفی الشقّ الثانی أتت تتویجا لخطاب نصر الله الذی أکد فیه أن المنطقة بأکملها أصبحت مترابطة، وأیّ حرب مع أیّ مکون من مکوّناتها سیعنی الحرب المفتوحة.
المعرکة الأساس تبقى بین أمیرکا وإیران، ولا یبدو أن أیًّا منهما یرید المعرکة العسکریة المفتوحة، ولکن هل تنجح محاولات البعض بتوریط أمیرکا بالحرب؟.


النشرة

Parameter:431711!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)