|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/29]

السفیر الأمیرکی فی الأراضی المحتلة: نفکر فی استبدال عباس بدحلان  

السفیر الأمیرکی فی الأراضی المحتلة: نفکر فی استبدال عباس بدحلان

تاریخ : 1399 شهریور / ایلول 17 

قال السفیر الأمیرکی فی إسرائیل دیفید فریدمان، إن الولایات المتحدة الأمیرکیة، تدرس استبدال الرئیس الفلسطینی محمود عباس، بالقیادی المفصول من حرکة "فتح"، محمد دحلان.

ولم یسبق لمسؤول أمیرکی رفیع المستوى، أن أدلى بمثل هکذا تصریح، وبشکل علنی.

وکان فریدمان یتحدث الخمیس لصحیفة "إسرائیل الیوم"، المقربة من رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو.

وقالت الصحیفة: "ردا على سؤال عمّا إذا کانت الولایات المتحدة تدرس إمکانیة تعیین دحلان المقیم فی الإمارات، کزعیم فلسطینی جدید، أجاب فریدمان: نحن نفکر فی ذلک، لکن لیست لدینا رغبة فی هندسة القیادة الفلسطینیة".

وأشارت الصحیفة إلى أن هناک تقدیرات بأن الولایات المتحدة الأمیرکیة، یمکن أن تدعم دحلان "لإزاحة عباس".

یذکر أن الرئیس الفلسطینی محمود عباس، فاز بانتخابات عامة جرت فی أراضی السلطة الفلسطینیة عام 2005، لیخلف الرئیس الراحل یاسر عرفات.

وهاجم فریدمان القیادة الفلسطینیة، مستخدما التعبیر التوراتی "یهودا والسامرة"، فی إشارة إلى الضفة الغربیة.

وقال: "قیادة الشعب الفلسطینی لا تخدمه کما ینبغی".

وأضاف فی إشارة إلى الضفة الغربیة "أعتقد أن الناس فی یهودا والسامرة یریدون حیاة أفضل، إن الشعب الفلسطینی بحاجة إلى فهم أنه من الممکن أن یحقق مثل هذا الهدف".

وتابع فریدمان: "إن قیادتهم ما زالت تتشبث بشکاوى قدیمة جدا وغیر ذات صلة، إنهم بحاجة إلى الانضمام إلى القرن الحادی والعشرین، إنهم فی الجانب الخطأ من التاریخ فی الوقت الحالی".

وکان فریدمان قد قال فی الماضی مرارا، إن أراضی الضفة الغربیة هی جزء من "إسرائیل"، وإن من حق الیهود الاستیطان فیها، کما دافع بقوة عن اعتراف الولایات المتحدة الأمیرکیة بالقدس عاصمة لـ "إسرائیل"، وبات أول دبلوماسی یتولى مسؤولیة السفارة الأمیرکیة، بعد نقلها من تل أبیب إلى القدس المحتلة.

وفریدمان هو من المقربین جدا من الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب، بحسب تقاریر إسرائیلیة وأمیرکیة.

وتلاحق کل من ترکیا وفلسطین "دحلان" بعدة تهم أبرزها، القتل والفساد والتجسس الدولی والضلوع بمحاولة الانقلاب العسکری الفاشلة التی شهدتها أنقرة، منتصف یولیو 2016.

ویتهمه القضاء الترکی، بالضلوع فی محاولة الانقلاب الفاشلة، ومحاولة تغییر النظام الدستوری بالقوة، و"الکشف عن معلومات سریة حول أمن الدولة لغرض التجسس"، و"قیامه بالتجسس الدولی".

أما فی بلاده، فقد أصدر القضاء الفلسطینی ضده، أحکاما بالسجن، ویعمل قسم الشرطة الدولیة (الإنتربول) فی السلطة الفلسطینیة، على إلقاء القبض على مجموعة من الفلسطینیین المتهمین بالفساد والهاربین خارج فلسطین، دون تسمیتهم.

وتواردت أنباء لم تؤکدها السلطة الفلسطینیة أن "دحلان"، من بین تلک الشخصیات.

المصدر: الأناضول+القدس العربی


وکالة أنباء فارس

Parameter:462915!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)