|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/07]

السنوار : لولا ایران لما وصلنا الى قوة یخشاها الاحتلال الاسرائیلی  

السنوار : لولا ایران لما وصلنا الى قوة یخشاها الاحتلال الاسرائیلی

تاریخ : 1398 آبان / تشرین الثانی 4

أکد رئیس حرکة حماس فی قطاع غزة یحیى السنوار، أن الجمهوریة الإسلامیة فی إیران لدیها فضل کبیر فی تطویر قدرات المقاومة الفلسطینیة فی قطاع غزة، قائلًا لولا ایران لما وصلنا إلى هذه القوة التی یخشاها الاحتلال الإسرائیلی".

وأکد السنوار خلال لقاء شبابی بمدینة غزة، ​ أن "العدو صب نیرانه فی المنطقة على الخلاف الطائفی لیتصارع أطرافها الذین انشغلوا عن قضیتهم والعدو تحکمه سیاسات یمینیة متطرفة تصب الزیت على النیران فی المنطقة وتغتنم الفرص لشطب قضیتنا.

واشار السنوار الى أن "الصهاینة یتحکمون با​لإدارة الأمیرکیة​ التی قال رئیسها من ​قمة الریاض​ أن ​القدس​ عاصمة ​الیهود​ ولم یعترض أحد وتوجهات کبیرة بدأت لدى زعماء عرب فی أواسط العام 2017 بالتطبیع مع ​إسرائیل​ وإجراء محادثات معها".

ولفت السنوار الى "أننا أنجزنا الکثیر فی المرحلة الماضیة عملنا خلالها على 6 محاور من بینها العمل لطی الانقسام الداخلی وأجرینا مباحثات مع فتح و​السلطة​ ومع الفصائل من أجل إنهاء الانقسام وأدرکنا أن ذلک یحتاج إلى وقت"، موضحًا "أننا شکلنا مع الفصائل وبرعایة مصریة لجاناً بهدف إزالة کل العوائق إمام إنجاز التفاهمات الداخلیة وهناک قوى سوداء مجرمة لم ترد أن تطوى صفحة الانقسام وفی مقدمها جهاز ​الشاباک​ الإسرائیلی".

واعتبر أنه "للأسف أن هذه القوى نجحت فی إفشال مسعى طی الإنقسام عبر أید داخلیة وتحقیقاتنا بینت أن حادثة محاولة استهداف ​رامی الحمدلله​ کان وراءها الشاباک بأید داخلیة. کما أننا قد وافقنا على مبادرة دفع المسیرة رغم ملاحظاتنا علیها وأبدینا استعدادنا لإجراء ​الانتخابات​ وتسهیلها"، لافتًا الى "أننا نجحنا فی تشکیل غرفة العملیات المشترکة التی تضم 13 جناحاً مسلحاً وهی تمکنت من صد اعتداءات الاحتلال ونجحنا فی توحید الکلمة فی وجه محاولات تمریر ​صفقة القرن​.

واوضح السنوار بإننا سعینا إلى تفکیک أی إشکال بیننا وبین أی قطر عربی أو إسلامی وحققنا إنجازاً فی العلاقة مع مصر"، مشددًا على "أننا نجحنا فی وقف التحریض فی الإعلام المصری ضد حماس و​المقاومة الفلسطینیة​ فنحن لا یمکننا أن نستغنی عن مصر وطورنا العلاقة مع قطر التی ضخت مبالغ مالیة کبیرة فی غزة وهی قاربت الملیار ​دولار​ ووجدنا استعداداً قطریاَ لتعزیز الصمود الإنسانی فی غزة".

ونوّه بأن "​إیران​ قدمت لنا ​المال​ و​السلاح​ والخبرات فی حین خذلنا إخوان عرب عن تقدیم العون وهناک دول عربیة أوصدت أبوابها أمامنا وقالت لنا إن علینا التکلم مع الأمیرکیین أولاً"، کاشفًا عن أنه "لدینا فی القطاع قوة عسکریة یُعتد بها ویحسب لها العدو ألف حساب ولدینا مئات الکیلومترات من الأنفاق کما لدینا المئات من غرف التحکم والسیطرة فوق الأرض وتحتها ولدینا مئات وآلاف الکمائن"، مضیفًا "أننا نملک آلاف من المضادات من تصنیع محلی والآلاف المؤلفة من القذائف الصاروخیة ویمکننا أن نحیل مدن الاحتلال إلى مدن أشباح إذا فکر بالاعتداء علینا لأنه لدینا المئات من المضادات للدروع التی صنعها شباننا فی غزة. وقال مخاطبا قادة الاحتلال وتحدیدًا زعیم حزب "أزرق أبیض" الإسرائیلی المعارض ​بینی غانتس​ : نحن فی انتظارکم وسنجعلک یا غانتس تلعن الیوم الذی ولدت فیه".


وکالة أنباء فارس

Parameter:436716!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)