|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/09/10]

السودان: اعتراض وزراء بینهم مریم المهدی على إلغاء قانون مقاطعة إسرائیل  

لم یجز مجلسا السیادة والوزراء فی السودان، قانون إلغاء مقاطعة إسرائیل، مساء الإثنین، من دون اعتراض عدد من الوزراء، حسب ما کشف مصدر لـ”القدس العربی”، أمس الثلاثاء.

السودان: اعتراض وزراء بینهم مریم المهدی على إلغاء قانون مقاطعة إسرائیل

عمار عوض

الخرطوم ـ غزة ـ «القدس العربی»: لم یجز مجلسا السیادة والوزراء فی السودان، قانون إلغاء مقاطعة إسرائیل، مساء الإثنین، من دون اعتراض عدد من الوزراء، حسب ما کشف مصدر لـ”القدس العربی”، أمس الثلاثاء.
وقال المصدر، دون کشف هویته، إن “القانون مرّ بعد مناقشته وعرضه فی الاجتماع المشترک لمجلسی السیادة والوزراء، وهما بمثابة الجهة التشریعیة حسب الوثیقة الدستوریة، واعترض علیه ثلاثة وزراء، وزیرة الخارجیة مریم الصادق المهدی المنتمیة لحزب الأمة القومی، ووزیرة العمل والإصلاح الإداری تیسیر النورانی من حزب البعث القومی، ووزیر الشباب والریاضة یوسف أدم الضی من البعث أیضاً”، و”البعث” و”الأمة” من الأحزاب الرافضة للتطبیع مع إسرائیل.
فی السیاق، أدانت الجبهة الشعبیّة لتحریر فلسطین بأشد العبارات موافقة مجلس السیادة والوزراء السودانی على إلغاء قانون “مقاطعة إسرائیل” بشکلٍ نهائی، واعتبرت القرار “سقطة جدیدة فی وحل الخیانة”.
وأکدت على أنّ هذه القوانین “لا تُمثل الشعب السودانی ولا تعُبّر عن قناعاته ومواقفه المبدئیّة من الصراع العربی الصهیونی وفی جوهره القضیة الفلسطینیّة، والتی قَدمّ من أجلها العشرات من أبناء السودان حیاتهم ثمنا لها”.
وشددت الجبهة على أن “استمرار النظام السودانی الحالی فی التقارب مع العدو الصهیونی سیُعزّز من حجم التدخلات الصهیونیّة فی الشأن الداخلی السودانی”.
وأوضحت أن هذه العلاقات ستکون بمثابة “تشریع لجرائم الاحتلال الصهیونی ضد الشعب الفلسطینی”، کما ستفتح الباب للاحتلال للعبث أکثر فی الوضع الداخلی العربی، وتسریع وتیرة التطبیع وبتواطؤٍ رسمی.
وعبرت الجبهة الشعبیّة عن ثقتها بأن هذا السلوک من بعض المتنفذین فی السلطة السودانیة “لن یجر جماهیر الشعب العربی السودانی إلى التطبیع مع الکیان الصهیونی”.
وقالت إن الشعب السودانی سیرفض هذا القانون الذی وصفته بـ “المشؤوم”، وأنه “لن ینجح فی إعادة صیاغة الرأی العام الجمعی والذی یعتبر أن القضیة الفلسطینیة تمثل القضیة المرکزیّة للأمة العربیة”.  وأکدت أن ذلک بحاجة إلى “تحرک الشعب السودانی وکافة قطاعاته ونقاباته واتحاداته للنزول للشارع لرفض هذه الخطوة، لإعادة السودان إلى سابق عهده رأس حربة لمواجهة العدو الصهیونی”.

 


القدس العربی

Parameter:483862!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)