|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/12]

السید حسن نصرالله یرد على قرار ألمانیا ضد حزب الله  

قال الأمین العام لحزب الله السید حسن نصرالله بأن القرار الألمانی کان متوقعاً وسبقه قرارات لبعض الدول الأوروبیة ومتوقع ایضاً ان تقدم دول أوروبیة على عمل من نفس النوع وفهمنا لهذا القرار هو تعبیر لخضوع الدول للإرادة الأمیرکیة

السید حسن نصرالله یرد على قرار ألمانیا ضد حزب الله

 الإثنین ٠٤ مایو ٢٠٢٠ 

قال الأمین العام لحزب الله السید حسن نصرالله بأن القرار الألمانی کان متوقعاً وسبقه قرارات لبعض الدول الأوروبیة ومتوقع ایضاً ان تقدم دول أوروبیة على عمل من نفس النوع وفهمنا لهذا القرار هو تعبیر لخضوع الدول للإرادة الأمیرکیة

العالم - لبنان

وأضاف السید نصرالله:"امیرکا لدیها مشروع هیمنة فی المنطقة واسرائیل مشروع احتلال ومن یقف بوجه المخططات هی حرکات المقاومة ولذا یجب ان تدان وتحاصر وتواجه،قرار المانیا هو قرار سیاسی هو تعبیر للضغوط الأمیرکیة وارضاء لکیان الإحتلال".

وتابع السید نصرالله:"لم تنقدم المانیا ای دلیل على انشطة ارهابیة لحزب الله ما یؤکد ان القرار سیاسی وهو لإرصاء اسرائیل وامیرکا، لم نعد نعتمد منذ سنوات على ایجاد تنظیمات لنا فی دول العالم وخصوصاً أوروبا وأمیرکا اللاتینیة".

واکد السید حسن نصرالله:"نحن صادقون حین نقول انه لیس لدینا تنظیم فی المانیا أو فرنسا أو غیرهما، ونحن ادرکنا منذ سنوات طویلة اننا لا نرید ادراج احبائنا فی الخارج للأذى بسبب علاقة معنى وکل ما بنی منذ سنوات طویلة غیر قائمة على اسس تنظیمیة معنا" مضیفاً "الحکومة اللبنانیة معنیة بحمایة المواطنین اللبنانیین فی المانیا وغیر المانیا ویجب اتخاذ اجراءات والإعتداء الذی حصل امر غیر مقبول بتاتاً وعلى الدولة ان تحمی مواطنیها".

وتوجه السید نصرالله بالشکر الى الذین تضامنوا مع المقاومة فی مواجهة قرار ألمانیا قائلاً:"ارید ان اتشکر کل الحکومات وبعض وزراء الخارجیة فی العالم وهی قلة والأحزاب والتیارات التی دعمت موقف حزب الله ودانت هذا التصرف وهذا القرار وبالطبع هذا القرار لن یؤثر على موقفنا وتصمیمنا وسنواجه الأطماع الإسرائیلیة ومشروع الهیمنة الأمیرکیة فی المنطقة وستبقى فلسطین القضیة الأولى والأساسیة وکل الإجراءات لن تقف بوجهنا بل سنزداد تمسکا بالقضیة المقدسة".

وحول الشأن الداخلی اللبنانی قال السید حسن نصرالله:"فی نهایة المطاف الحکومة قامت بخطة تقریباً شاملة وواسعة ووافقت علیها فی مجلس الوزراء بعد القیام بالمشاورات وبمعزل عن تقیّم ای احد، هذا الامر یحسب للحکومة کخطوة مهمة للحکومة، الخطة بحاجة الى تحصین وطنی ای توافق وطنی حولها وهذا الامر یعطیها قوة ویعطی للحکومة ان تقوم بإنجاز قریب وفی ىهذا السیاق فهمنا اللقاء الذی دعا الیه الرئیس عون لرؤوساء الکتل النیابیة".

وشدد السید نصرالله بأن حزب الله سیشارک فی اللقاء الذی دعا الیه رئیس الجمهوریة میشال عون وان لا احد فی الحکومة یدعی بأن الخطة لا تمس ولا مانع من النقاش بعد إقرارها والحکومة بطبیعة الحال منفتحة على ذلک مشیراً بأن المطلوب حالیاً انقاذ البلد والوضع الإقتصادی صعب وخطیر جداً ویوجد حکومة قالت هذه هی خطة للإنقاذ بمعزل عن الأفخاخ السیاسیة والتشابک السیاسی.

واکد الأمین العام لحزب الله:" لسنا ضد طلب لبنان مساعدة من ای جهة فی العالم الا الذین یوجد علیهم خطوط حمراء ویوجد امر غیر مقبول ان نسلم رقبتنا لصندوق النقد الدولی والإستسلام مرفوض بالمطلق ومن المنطقی ان تقوم الحکومی بالنقاش، نؤید جو الحذر فی البلد ویجب الصوت ان یکون عالی وعند النقاش مع صندوق النقد الدولی سیطرح هذا الامر فی الحکومة وبالتالی بموضوع صندوق النقد نهائیاً لا یوجد تسلیم البلد للصندوق واذا کان هناک شیء من هذا الموضوع فسنقف وسنعالج".

وأضاف السید حسن نصرالله:"خلال الاسابیع الماضیة سمعنا العدید من التصریحات واتهامات مثلاً: (حزب الله یرید تدمیر القطاع المصرفی - حزب الله یرید اسقاط القطاع والانتقام من القطاع المصرفی والبعض قال السطو) وهذا کله کلام فاضی، نحن بصراحة وصدق وهذا عنوان مسیرتنا لا نرید تدمیر او اسقاط او السیطرة على القطاع المصرفی ابداً ومنذ تأسیس حزب الله الى الیوم لم نقترب الى القطاع المصرفی".

وتابع السید نصرالله:"القطاع المصرفی بالغ بالاجراءات بحقنا وبالنسة للمطالب الأمیرکیة ووصل الى حد العدوان علینا، وتصرف البنوک المذل مع المودعین هو من اسباب رفضنا لسیاسة هذا القطاع، فی ظل الازمة المالیة والنقدیة الحادة النی نواجهها فإن القطاع المصرفی لم یساعد الحکومة فی مواجهتها والقطاع المصرفیهو من اکبر المستفدین من السیاسات النقدیة والمالیة المتبعة فی لبنان منذ عام1993".

وشدد السید حسن نصرالله:"هناک افکار اخرى مطروحة اذا لم یبادر القطاع المصرفی الى مساعدة الحکومة فی مواجهة الازمة الحالیة، وحزب الله لا یقوم بانشاء بنک وحزب الله یهمه مصلحة البلد وندرک انه اذا اراد حزب الله ان یضع یده على القطاع المصرفی فهذا لیس لمصلحة احد فی لبنان".

واکد السید نصرالله:"من القطاع وموقفنا محق واذا اردنا ان نقوم بإستطلاع رای عند الشعب اللبنانی نجد ان الأغلبیة تؤید هذا الامر، وفی موضوع سیطرة حزب الله على حاکمیة مصرف لبنان هو کلام سخیف جداً وحزب الله لا یفکر بهذا الامر لأنه بعکس مصلحة البلد، لیس لدى حزب الله ای نشاط صیرفی وحزب الله لدیه مؤسسات ضخمة ولکن لا نعمل على شراء دولار وبیع الدولار، ولم نکلف ای احد من حزب الله ان یکون صیرفی، دعوا الصرافیین الى الإلتزام بالقانون والاجراءات والإلتزام بالضوابط الشرعیة، وان یکونوا حریصین، وان لا یکونوا جزء من ارتفاع سعر صرف الدولار".

وتابع السید حسن نصرالله:"لا نغطی احد من الصیارفة ولن نفعل ذلک، ونحن لا نجمع الدولار ولا نعطی دولار لا لإیران ولا حتى سوریا ونحن نأتی بالدولار الى لبنان، البعض یربط الغلاء سعر صرف الدولار وهذا الامر صحیح جزئیاً والدولة مسؤولة عن هذا الامر ولغلاء الاسعار اسباب ثانیة کالإحتکار".

وتطرق السید حسن نصرالله الى موضوع مکافحة الفساد قائلاً:"فی شهر ایار منذ سنتین قمنا بالإعلان عن توجه جدید فی حزب الله لمکافحة الفساد وبالرغم من کل الصعوبات خلال السنتین والصراعات الموجودة فی البلد یوجد شیء مهم حققناه ویجب ان نقوم بمتابعة هذا الامر، نتمنى على القوى السیاسیة والناس وعلى الشعب اعطاء وقت للحکومة ومهلة 100 یوم فی بلد یوجد فساد وتعقیدات والخراب الموجود فیه من هی الحکومة التی ستقوم بمعجزات خلال 100 یوم؟".

وأشار السید حسن نصرالله الى علاقة حزب الله بحرکة أمل بالقول:":العلاقة مع حرکة امل قویة وجیدة ونقوم بالتشاور بشکل یومی ولا ارید على الکلام الذی قاله رئیس مجلس النواب نبیه بری ویوجد البعض من الخارج والداخل اللبنانی هدفهم ایجاد شرخ بین حرکة امل وحزب الله وهذا الامر لن یحصل بتاتاً ویجب على الجمهور ان یساعدنا، من یلعب بملف حرکة امل وحزب الله لا یهتم لمصلحة لبنان".

واکد السید نصرالله:"على جمهور حرکة امل وحزب الله عدم الانجرار الى الفتن ولا سیما غیر مواقع التواصل الاجتماعی، وهناک اطراف داخلیة وخارجیة تسعى الى ایجاد وسائل لزرع انشقاق بین امل وحزب الله".

 

 

قناة العالم

Parameter:455584!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)