|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/05/21]

السید نصر الله : یجب الوفاء لشهداء المقاومة على ما قدموا من تضحیات  

اکد الامین العام لحزب الله فی لبنان "السید نصر الله" على "وجوب شکر الحاج قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس ولکل من یمثل الشهداء، على ما قدموا من تضحیات، وأن هذا ما شهدناه فی إیران والعراق وسوریا والیمن والبحرین وترکیا والعدید من الدول الاسلامیة وغیر الاسلامیة".

السید نصر الله : یجب الوفاء لشهداء المقاومة على ما قدموا من تضحیات

٠٣‏/٠١‏/٢٠٢١ م

طهران / 3 کانون الثانی / ینایر / ارنا – اکد الامین العام لحزب الله فی لبنان "السید نصر الله" على "وجوب شکر الحاج قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس ولکل من یمثل الشهداء، على ما قدموا من تضحیات، وأن هذا ما شهدناه فی إیران والعراق وسوریا والیمن والبحرین وترکیا والعدید من الدول الاسلامیة وغیر الاسلامیة".

وفی کلمته بمناسبة الذکرى السنویة الأولى لاستشهاد القائدین العظیمین الحاج قاسم سلیمانی والحاج ابومهدی المهندس، لفت السید نصر الله، إلى أن "هذه الحادثة المفجعة ستبقى خالدة فی التاریخ بحجمها والدماء التی سفکت فیها وتداعیاتها على کل المنطقة"؛ موضحاً أنه منذ الساعة الأولى لهذه الحادثة التاریخیة وإلى الیوم شهدنا مظاهر کبیرة وعظیمة ومهمة من الوفاء.

واضاف : إننا فی لبنان معنیون بأن نذکر ونعترف ونشکر ونقدر من وقف معنا منذ الیوم الأول للاجتیاح "الاسرائیلی"؛ مبینا أنه عندما اجتاح الاحتلال "الاسرائیلی" لبنان وفی وقت کانت إیران منشغلة بـ"الحرب المفروضة"، لم یترک الامام الخمینی (رض) لبنان ولا سوریا، بل أرسل وفداً رفیعاً جداً من القادة العسکریین إلى دمشق ولبنان لتقدیم الدعم.

کما تساءل الامین العم لحزب الله : من الذی ساعد لبنان على تحریر أرضه؟ ومن الذی حمى اللبنانیین ودافع عنهم وأعطاهم السلاح والامکانیات حتى کان تحریر الـ2000؟؛ لافتاً إلى أنه من الطبیعی أن لا یشعر بالفضل والنعمة من أبکاه وأزعجه هذا التحریر.

وتابع، أن "المقاومة هی الوحیدة القادرة على حمایة الثروات النفطیة للبنان بفضل سلاحها والدعم الإیرانی والسوری، وأنها هی من أکثر المقاومات فی التاریخ استقلالا".

وشدد السید نصر الله یالقول : إننا فی لبنان لا یمکن أن نساوی بین من دعمنا بالموقف والمال والسلاح ووقف معنا واستشهد معنا، وبین من تأمر علینا أو من دعم العدو "الاسرائیلی"، کما لا نساوی بین من وقف معنا وبین من یقول لـ"الاسرائیلیین" لا توقفوا الحرب قبل سحق المقاومة.

ورأى الامین العام لحزب الله، أنه لا یمکن لفصائل المقاومة الفلسطینیة أن تساوی بین من یدعمها ومن یتآمر على الشعب الفلسطینی ومقدساته، ولا یمکن لسوریا أن تساوی بین من تآمر علیها ودعم التکفیریین ومن دافع عنها وساعدها، کما لا یمکن للعراقیین أن یساووا بین من أرسل إلیهم الانتحاریین التکفیریین ومن ساعدهم على تحریر أرضهم.

کما نوه الى حالة التوتر الشدید فی المنطقة، وان "إسرائیل" أعلنت رفع الجهوزیة بسبب الذکرى السنویة لاستشهاد القائدین سلیمانی والمهندس. 

وقال السید نصر الله، أن "البعض یفترض بأن إیران ستعتمد على أصدقائها بالرد"؛ مبینا أن "إیران إذا أرادت أن ترد فهی سترد عسکریاً أو أمنیاً، وأنها لیست ضعیفة بل قویة وهی تقرر کیف ترد ومتى ترد، وأن أصدقائها هم من یقررون إذا أرادوا الرد على جریمة الاغتیال".

کما أشار إلى أن القصاص العادل لدماء هؤلاء الشهداء، مسؤولیة کل حر وشریف و وفیّ فی الکرة الأرضیة.

انتهى/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (أرنا)

منبع:
Parameter:472173!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)