|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
دعا لتحرک علماء الأمة لمواجهة صفقة القرن
[1441/07/04]

الشیخ عزام: خیار الجهاد هو الخیار الاستراتیجی والأکثر فاعلیة فی مواجهة الاحتلال  

أکد عضو المکتب السیاسی لـ"حرکة الجهاد الإسلامی" فی فلسطین، الشیخ نافذ عزام، أن خیار الجهاد والمقاومة للشعب الفلسطینی والأمة کلها هو الخیار الاستراتیجی الأکثر فاعلیة فی مواجهة الاحتلال الإسرائیلی.

دعا لتحرک علماء الأمة لمواجهة صفقة القرن

الشیخ عزام: خیار الجهاد هو الخیار الاستراتیجی والأکثر فاعلیة فی مواجهة الاحتلال

25 شباط 2020 

وکالة القدس للأنباء – متابعة

أکد عضو المکتب السیاسی لـ"حرکة الجهاد الإسلامی" فی فلسطین، الشیخ نافذ عزام، أن خیار الجهاد والمقاومة للشعب الفلسطینی والأمة کلها هو الخیار الاستراتیجی الأکثر فاعلیة فی مواجهة الاحتلال الإسرائیلی.

وشدد الشیخ عزام على أن الرهان على مشروع التسویة والمفاوضات أو الرهان على معسکر إسرائیلی یصغی لنا أو یعترف بحقوقنا أثبتت خطأها وعلینا أن نلتأم ونتوحد على برنامج یعید الفاعلیة لشعبنا ویحمی حقوقه المقدسة.

وجاء ذلک خلال کلمة للشیخ نافذ عزام فی حفل تأبین نظمته حرکة الجهاد الإسلامی ف منطقة خانیونس جنوب قطاع غزة للشهید المجاهد محمد الناعم ایقونة معرکة "بأس الصادقین".

وقال الشیخ عزام: "إن خیار المقاومة لا یمکن أن یموت حتى لو مرت فترات من الهدوء أو التهدئة مع الاحتلال وسیبقى الخیار الأمثل لشعبنا وأمتنا للحفاظ على عزتنا وکرامتنا".

وأضاف: "یدرک أبناء شعبنا الفلسطینی على صعوبة الحصول على أبسط مقاومات الحیاة لکن لا یمکن على الاطلاق أن یؤثر فی قوة وایمان وإصرار شعبنا فی مواصلة رحلة الکفاح والنضال والثورة.

وشدد على أن الإرادة والروح الصلبة التی تملکها عائلة الشهید محمد الناعم والشهیدین سلیم سلیم وزیاد منصور لا یمکن لکل قوى الأرض أن تهزم هذا الروح، أو تدفع عائلاتنا وشعبنا إلى الاستسلام مطلقًا.

وفیما تعلق بصفقة القرن قال الشیخ عزام: "کل المحاولات السابقة فی تمریر مشاریع التقسیم منذ وعد بلفور وکامب دیفید وأسلو وغیرها من الوعود والمشاریع فشلت، ومصیر صفقة القرن کمصیر غیرها وهو الفشل".

وأضاف: "إن ثقتنا بفشل صفقة القرن ناتج عن قراءة واعیة وتحلیل لمراکز القوة، إضافة إلى سنن التاریخ الذی یقف مع الحق ضد الباطل"، مشددًا على أن شعبنا لا یمکن أن یخضع ویستسلم أمام ما یجری من صفقة القرن.

وحول الموقف العربی المخزی من صفقة القرن قال: "إذا خذلتم الفلسطینیین ولم تقفوا معهم فی مواجهة الصفقة فعلى الأقل ألا تطعنوا الفلسطینیین فی ظهورهم وألا تقفوا فی صف العدو الأمة الإسلامیة والعربیة".

وأوضح الشیخ عزام على أن التطبیع مع العدو خیانة ومبارکة لصفقة القرن ومحاولة لبیع فلسطین وتصفیة قضیتها، ویخالف الحق ویناقض الإسلام کما أنه یحول المطبع إلى جزء من الحرب على الأمتین العربیة والإسلامیة.

وأشار إلى أن "رهان بعض قادة العرب وجنرالاتهم العسکریة على أمریکا أو إسرائیل للحصول على حفنة من الأموال أو مزاعم الحصول على استقرار بلادهم، سیخسر هذا الرهان فأمریکا أو إسرائیل لن تعطیکم ما تریدون ولن تنهی أزماتکم الاقتصادیة المنهارة ولن ترفع من شأنکم مطلقًا".

ودعا الشیخ عزام، الدول العربیة المطبعة مع الاحتلال الإسرائیلی إلى إعادة النظر فی کل برامجها السیاسیة فی التعاون مع المحتل.

وفیما یتعلق بالواجب الفلسطینی فی ظل ما تشهده الساحة الفلسطینیة قال: "یفترض أن نکون قد أدرکنا أن الرهان على مسیرة التسویة فشل وإلى الابد والرهان على وجود معسکر فی إسرائیل ممکن أن یصغی لنا أو یعترف بحقوقنا هذه الحسابات اثبتت خطأها وعلینا ان نلتأم کفلسطینیین وأن نمد أیدینا إلى بعضنا البعض لنتوحد على برنامج یعید الفاعلیة شعبنا ویحمی حقوقنا".

ووجه الشیخ عزام رسالة إلى العلماء والمثقفین والوجهاء فی جمیع دول العالم العربی والإسلامی للتحرک العاجل تجاه تحفیز جهود وطاقات الشعوب نحو قضیة الأمة المرکزیة وهی "فلسطین".

وأشار إلى أن کل حسابات التاریخ والعقل والمنطق تؤکد بأن مستقبل الأمة مرتبط بمستقبل فلسطین وعلى الملایین من أبناء شعبنا أن یتحرکوا من أجل الوحدة ونصرة لفلسطین ومقدراتها الإسلامیة.

ولفت الشیخ عزام إلى الخروج من الأزمات والحروب العبثیة فی الدول العربیة لا معنى لها، وتسعى فقط لتضییع طاقات الأمة والتشویش على حرکتها نحو النهضة وفلسطین، قائلًا: "لو أنفق 1% من الأموال التی تنفق فی حروب الدول العربیة على فلسطین وعلى مشاریع النهضة لتقدمت الأمة وصنعت المعجزات.

 

وکالة القدس للأنباء

Parameter:453730!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)