|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
من طهران
[1441/03/09]

العالم تستضیف المساعد الخاص لرئیس مجلس الشورى الاسلامی  

 استضاف برنامج "من طهران" لهذه الحلقة المساعد الخاص لرئیس مجلس الشورى الاسلامی فی ایران حسین امیر عبد اللهیان للحدیث عن آخر التطورات فی المنطقة ولاسیما بعد الاحداث الاخیرة فی کل من العراق ولبنان .

من طهران

العالم تستضیف المساعد الخاص لرئیس مجلس الشورى الاسلامی

 الأربعاء ٠٦ نوفمبر ٢٠١٩

 استضاف برنامج "من طهران" لهذه الحلقة المساعد الخاص لرئیس مجلس الشورى الاسلامی فی ایران حسین امیر عبد اللهیان للحدیث عن آخر التطورات فی المنطقة ولاسیما بعد الاحداث الاخیرة فی کل من العراق ولبنان .

العالم _ برامج

الیکم نص اللقاء :

س- هناک قضایا مهمة وملفات على الساحة الدولیة ونبدؤها من العراق ،ما هی قراءتکم للمشهد العراقی الراهن؟

ج- التطورات فی العراق خلال الشهر الماضی تقسم لعدة مستویات ،هناک مطالبات محقة للعراقیین نحترمها ونرى بأن هذه المطالب یجب ان یتم تنفیذا بسرعة کالخدمات ومحاربة الفساد فی المؤسسات التنفیذیة والحکومیة ،من ناحیة اخرى فإن اعداء العراق یحاولون الاسستفادة مما یجری فقد رأینا أن المظاهرات السلمیة اخذت منحا دمویا فیما بعد بحسب معلومات وردت على لسان العدید من العراقیین بأن السفارة الامیرکیة کانت تتدخل وایضا السعودیة والکیان الصهیونی وهذه الدول تسعى للاستفادة من مطالبات الشارع العراقی .

امیرکا عملت على حرف هذه المطالبات وخلقوا بعض المواجهات بین ابناء المذاهب نفسها بهدف خلق الفوضى عبر بعض الاشخاص الذین لا یعرفون معنى الشعارات التی یطلقونها ،الهدف الاساس هو اسقاط الحکومة العراقیة بحجة المطالبات الشعبیة بالاصلاح ولادخال عناصر دول الاستکبار فی البرلمان العراقی تحت شعار التکنوقراط .

س- هل تتهمون الولایات المتحدة والسعودیة والکیان الصهیونی بالتورط بهذه الاحداث ؟

ج- واضح هذها لاامر وانا شخصیا تحدثت مع احد العراقیین وقال بأن امیرکا اتت ببعض العراقیین المقیمین فی امیرکا وادخلوهم فی الاحتجاجات ووضعوا السفارة الامیرکیة تحت تصرف قادة بعض المجموعات التی ترید المواجهة ووضعوا شرائح انترنت تحت تصرفهم وهناک ادلة لدى الحکومة العراقیة تثبت تورط امیرکا والسعودیة وکیان الاحتلال بهذه الاحداث وقد قامت بالکشف عن بعضها مؤخرا .

لاحظ انه فی العراق لم تخرج مطالبات شعبیة ضد امیرکا او السعودیة التی کان لها نصیب فی حمایة المجموعات الارهابیة فی الاعوام الماضیة بل رأینا بعض المجموعات تتجه نحو القنصلیة الایرانیة فی کربلاء المقدسة اطلقت شعارات ضد المرجعیة الدینیة وضد الحشد الشعبی الذی ساهم فی تخلیص العراق من داعش وهذا یدل على ان الشعارات یوجد ید اجنبیة وراء ذلک والامر بالاساس هو مطالبات بالاصلاح وتحسین الخدمات.

س- اشرتم الى الهجوم على القنصلیة الایارنیة فی کربلاء المقدسة ، هل اتضح لکم من وراء هذه الهجمات؟

ج- لدینا معلومات دقیقة حول من قام بذلک لکن افضل ان تسمعوا ذلک من السلطات العراقیة فی الوقت المناسب.

س- الاحتجاجات الشعبیة فی لبنان ما هو الرابط المشترک بینها وبین ما یجری فی العراق؟

ج- هناک اختلاف فی عدة مفاصل لکن السعی الاجنبی للتدخل فی لبنان هو نفسه الذی جرى فی العراق فالشعب اللبنانی خرج بمطالبات شعبیة لکن التطورات لم تکن صدفة بل کان هناک ید خارجیة وراءها عبر دفع مسألة الغلاء والفساد الى الواجهة ،فهل هو صدفة ان یقوم البنک المرکزی اللبنانی بإیقاف ارسال الدولار الى المصارف الاخرى واجهزة الصرف الاآلی والناس خلال هذا التضخم الحاصل فی المنطقة ،بالتکید تقف امیرکا وراء هذا ولکن اشخاص کالسید حسن نصر الله وزعماء آخرون فی لبنان مهتمون بعدم تحول لبنان الى ساحة عنف ،وهذا ایضا تم فی العراق بسبب وعی المرجعیة الدینیة هناک .

س- ما هو موقف ایران من سیاسة ترکیا فی سوریا بعد التدخل الاخیر شمالا وعدم تحدیدانقرة لموعد للانسحاب من سوریا؟

ج- اکدنا على احترام عدم التدخل بشؤون الدول واعلنا ان طریق الحل لا یکون عبر عسکرة المسائل وکان على انقرة ان تتفق مع دمشق لتهئیة الارض وتأمین الحدود المشترکة واعادة اللاجئین الى دیارهم ،ونعتقد بأن ما حصل شمال سوریا هو مجرد تکالیف لا ضرورة لها تم فرضها على المنطقة ،وأن ای اتفاق لیکون ثابتا ینبغی على الحکومتین الترکیة والسوریة ان یتفقا على حمایة اتفاقات استانا وغیرها لتحقیق التقدم سیاسیا.

س- هل برأیکم ستأتی اللجنة السوریة لصیاغة الدستور السوری الجدید الموجودة حالیا فی جنیف بنتائج فعلیة؟

ج- فی الحقیقة منذ العام 2013 کان هناک اصلاحات مهمة فی الدستور السوری وقد تحدثت مع الرئیس السوری فی زیارتی الاخیرة لدمشق ومع السید بترسون ممثل السکرتیر العام للامم المتحدة ،وهذا یبین أن الحکومة السوریة اعطت تسهیلات فی صالح المعارضة وکانت الظروف جیدة فی ذلک الوقت ،هناک معلومات اکیدة بأن امیرکا یمنعون عودة اللاجئین لوطنهم لأنهم لا یریدون منهم المشارکة فی الانتخابات القادمة والتصویت لممثلی الحکومة السوریة او الرئیس السوری لکن الجمهوریة الاسلامیة تحترم وتدعم ما یتعلق بمصلحة السوریین .

 

قناة العالم

رابط تنزیل الفیدیو

Parameter:437015!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)