|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/30]

العرب بین اتفاق أوسلو وتطبیع الخلیج  

أطراف عربیة عدیدة تندد وتدین اتفاقیات التطبیع الخلیجیة مع الکیان الصهیونی، وبعض هذه الأطراف یشن هجوما لفظیا قاسیا على الإمارات والبحرین بسبب تجاوز القضیة الفلسطینیة والحقوق الوطنیة الثابتة للشعب الفلسطینی. هناک قدح وذم وهجاء واتهامات وشتائم وسباب ضد أمراء الخلیج، لیس جمیعا. وأنا أشارک رأی هؤلاء الغیارى على القضیة الفلسطینیة، وما تقوم به إمارات الخلیج یشکل طعنات قاتلة للقضیة الفلسطینیة ونکرانا لقدسیة الأرض العربیة والمقدسات الإسلامیة والمسیحیة. هذه إمارات غدر وخدیعة وعمالة وخیانة.

العرب بین اتفاق أوسلو وتطبیع الخلیج 

د. عبد الستار قاسم

أطراف عربیة عدیدة تندد وتدین اتفاقیات التطبیع الخلیجیة مع الکیان الصهیونی، وبعض هذه الأطراف یشن هجوما لفظیا قاسیا على الإمارات والبحرین بسبب تجاوز القضیة الفلسطینیة والحقوق الوطنیة الثابتة للشعب الفلسطینی. هناک قدح وذم وهجاء واتهامات وشتائم وسباب ضد أمراء الخلیج، لیس جمیعا. وأنا أشارک رأی هؤلاء الغیارى على القضیة الفلسطینیة، وما تقوم به إمارات الخلیج یشکل طعنات قاتلة للقضیة الفلسطینیة ونکرانا لقدسیة الأرض العربیة والمقدسات الإسلامیة والمسیحیة. هذه إمارات غدر وخدیعة وعمالة وخیانة.

لکن السؤال الذی أطرحه أمام نفسی وعلى وسائل الإعلام هو: أین کانت المواقف العربیة عند توقیع اتفاق أوسلو؟ اتفاق أوسلو فی حینه لم یکن یقل خطورة على القضیة الفلسطینیة من اتفاقیات الخلیج. بل هو کان أکثر خطورة لأنه أتى من أصحاب الحق الذین استهتروا بحقوقهم، وأوسعوا شعبهم الفلسطینی دجلا وکذبا وتضلیلا. وعلى شاکلة إمارات الخلیج تغطى أهل أوسلو بما یسمى المصالح الوطنیة للشعب الفلسطینی. تقول إمارات الخلیج إنها بما تفعل تساهم فی الضغط على الصهاینة من أجل تخفیف الضغوط على الشعب الفلسطینی وإیقاف عملیة الضم التی ینوی نتن یاهو القیام بها. أما أهل أوسلو فقالوا للشعب إن اتفاقیة أوسلو تقیم دولة فلسطینیة وعاصمتها القدس الشریف، وستزول المستوطنات، وسیعود اللاجئون، وستأتی الأموال للشعب الفلسطینی من کل حدب وصوب، وستصبح الضفة الغربیة وقطاع غزة هونغ کونغ الشرق الأوسط. وطبعا إمارات الخلیج لن تضغط على الصهاینة ولن یکون بمقدورهم ذلک أیضا، والوضع الفلسطینی بعد أوسلو کما تشاهدون. کل طرف یتغطى بشعارات وطنیة أو قومیة أو إسلامیة ومن ثم تنقشع الغیوم وتظهر الحقائق.

تلخصت المواقف العربیة وقت اتفاق أوسلو بالقول إنهم یرضون ما یرضاه الفلسطینیون لأنفسهم، وهذا کلام انهزامی إعلامی لا قیمة له. فقط سوریا وبعض القیادات اللبنانیة شذت عن هذا الموقف ورأت فی الاتفاق تهدیدا للحقوق الفلسطینیة. وقد فسرت المواقف العربیة فی حینه على أنها مواقف تنفس الصعداء إذ رأوا فی الاتفاق معبرا إلى التخلص من هموم القضیة الفلسطینیة. وإذا کان الفلسطینیون قد اعترفوا بالکیان، فإن الباب أصبح مفتوحا أمام الجمیع لقبول الکیان الصهیونی عضوا فی الجامعة العربیة. حتى إیران التی تعتبر القضیة الفلسطینیة وفق التعالیم المذهبیة قضیة عقائدیة ولیس مجرد قضیة سیاسیة طأطأت کلماتها بشأن الاتفاق.

وبالرغم من تطابق المواقف الخلیجیة مع اتفاق أوسلو من ناحیة القبول بالکیان والدفاع عن أمنه، لا نسمع من قادة العرب الرافضین للتطبیع ولا من وسائل الإعلام التی تدعم المقاومة کلمة ضد اتفاق أوسلو، ولا نسمع دعوات لإلغاء الاتفاق عملیا، ونقل القضیة الفلسطینیة إلى مرحلة جدیدة تتمیز بالمواجهة ضد قوات الاحتلال الصهیونی. حتى الأمناء العامون للفصائل الفلسطینیة لم یتخذوا مواقف ضد التطبیع الفلسطینی مع الکیان، وحتى لم یطالبوا بإلغاء الإجراءات التی اتخذتها السلطة ضد قطاع غزة المقاوم.

فإذا کانت القضیة الفلسطینیة قضیة عربیة وإسلامیة فإن قدسیتها یجب أن تبقى فوق الجهة التی تخضع للإرادة الصهیونیة الأمریکیة. اتفاق أوسلو مس قدسیة القضیة والثوابت الفلسطینیة والحقوق الفلسطینیة بالضبط کما تمس اتفاقیات الخلیج مع الصهاینة. طبعا لا مبرر لإمارات الخلیج لتنحو هذا المنحى، لکنها تستعمل الانحراف الفلسطینی مبررا لسوء صنیعها. وعلیه فإن على منظمة التحریر والسلطة الفلسطینیة أن یسعیا إلى تصحیح المسار الفلسطینی. إنها عملیة شاقة وصعبة بعد أن تورط الشعب الفلسطینی بأوحال أوسلو، لکن الأمر یستحق التضحیات. وأن نعانی بالمزید الآن أفضل من ضیاع القضیة فی أروقة الداعرین غدا.

وأذکر أن العرب نقموا على السادات بعد توقیع کامب دیفید، لکن القطیع لحق به إلى الحظیرة فیما بعد وتمخض عن المبادرة العربیة الاستسلامیة الخیاینة المخزیة فی بیروت عام 2002، وکانت منظمة التحریر الفلسطینیة أول اللاحقین عندما زار رئیس المنظمة مبارک فی الإسماعلیة عام 1983. بمعنى أن الکلام والألفاظ لا قیمة لها إن لم تکن متبوعة بإجراءات عملیة على الأرض.

کاتب واکادیمی فلسطینی

رأی الیوم

منبع:
Parameter:462949!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)