|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/23]

الفشل الإسرائیلی فی سوریا باعتراف الصهاینة  

لم تدخر "اسرائیل" جهدا طیلة سنوات الأزمة لتعمیق الصراع الدائر فی سوریا، على اعتبار أن اضعاف دولة "سوریا" والتی تعد أحد رموز المقاومة هو نصر للاسرائیلیین، ویسمح لهم هذا الأمر بالتوجه نحو العمل على ملف "التطبیع" وایصال رسالة للجمیع بأن انهاء سوریا هو انهاء المقاومة للعرب جمیعا ضد العدو الصهیونی لذلک لا حل امامهم سوى "التطبیع" مع الکیان الاسرائیلی، ولکن ورغم کل الدعم الذی قدمته "اسرائیل" للمعارضة المسلحة السوریة والمنظمات المتطرفة لم تتمکن من اسقاط النظام فی دمشق، وانقلب السحر على السحر لتنفض سوریا عنها غبار الارهاب وتنتفض فی وجه الصهاینة وتصبح أقوى من أی وقت مضى وها هی الیوم تتجه نحو تحریر آخر البقاع الجغرافیة الخارجة عن سیطرتها بکل قوة وعزم، وسط حیرة الصهاینة من طریقة التعامل مع تعاظم قوة الجیش السوری.

الفشل الإسرائیلی فی سوریا باعتراف الصهاینة

تاریخ : 1398 اسفند / آذار 14 

لم تدخر "اسرائیل" جهدا طیلة سنوات الأزمة لتعمیق الصراع الدائر فی سوریا، على اعتبار أن اضعاف دولة "سوریا" والتی تعد أحد رموز المقاومة هو نصر للاسرائیلیین، ویسمح لهم هذا الأمر بالتوجه نحو العمل على ملف "التطبیع" وایصال رسالة للجمیع بأن انهاء سوریا هو انهاء المقاومة للعرب جمیعا ضد العدو الصهیونی لذلک لا حل امامهم سوى "التطبیع" مع الکیان الاسرائیلی، ولکن ورغم کل الدعم الذی قدمته "اسرائیل" للمعارضة المسلحة السوریة والمنظمات المتطرفة لم تتمکن من اسقاط النظام فی دمشق، وانقلب السحر على السحر لتنفض سوریا عنها غبار الارهاب وتنتفض فی وجه الصهاینة وتصبح أقوى من أی وقت مضى وها هی الیوم تتجه نحو تحریر آخر البقاع الجغرافیة الخارجة عن سیطرتها بکل قوة وعزم، وسط حیرة الصهاینة من طریقة التعامل مع تعاظم قوة الجیش السوری.

وفی هذا السیاق لجأ المُستشرِق الإسرائیلیّ، إیهود یعاری، الذی یعمل مُحلِّلاً للشؤون العربیّة فی القناة الـ12 بالتلفزیون العبریّ، إلى العادة القدیمة والتی تقریبًا باتت لا تنطلی على أحدٍ وهی استخدام سیاسة"فرِّق تسُد"، المعروفة منذ قدیم الزمان.

وغنیٌّ عن القول فی هذا السیاق إنّ یعاری، من أکثر الإعلامیین الإسرائیلیین، المُقرّبین للأجهزة الأمنیّة فی الکیان الاسرائیلی، وبالتالی فإنّ "تحلیلاته" هی عملیًا مُستنِدةً على أقوال وتصریحات کبار القادة فی المؤسسة الأمنیّة، وبحسب یعاری، الذی نشر مقالاً على موقع القناة الـ12 بالتلفزیون العبریّ فإنّه فی الأشهر الأخیرة فإنّه فی المنطقة التی تمتّد من العاصمة السوریّة، دمشق، وحتى الجزء المُحرّر من هضبة الجولان العربیّة السوریّة، وهی بطول 10 کیلومترات فقط، تُنفّذ أعمال قتلٍ على خلفیّةٍ سیاسیّةٍ، وتنفیذ أعمالٍ تخریبیّةٍ على طول الطریق، وبالإضافة إلى ذلک، قال یعاری، استنادًا على المصادر الأمنیّة الرفیعة فی تل أبیب، یقوم السُکّان فی المنطقة المذکورة بتنظیم مظاهراتٍ صاخبةٍ ضدّ النظام الحاکِم فی دمشق، الذی یُحاوِل تثبیت حکمه فی المنطقة التی کانت تقع تحت سیطرة "المُتمردین".

وشدّدّ المُسشترِق الإسرائیلیّ فی مقاله، نقلاً عن المصادر الأمنیّة الإسرائیلیّة عینها، شدّدّ على أنّه فی السابِق تلقّى أکثر من سبعة آلاف عنصرٍ من المُعارضة السوریّة فی تلک المنطقة مساعداتٍ کبیرةٍ جدًا من إسرائیل، وبرعایةٍ روسیّةٍ تمّ الاتفاق مع المتمردین على أنّ النظام لن یقوم بعملیة تصفیة حساباتٍ معهم، کما تمّ الاتفاق بین الطرفین، بحسب المُستشرِق یعاری، على عدم إجبارهم بالتجنّد للجیش العربیّ-السوریّ، طبقًا للمصادر الأمنیّة واسعة الاطلاع فی تل أبیب.

واستدرک المُستشرِق قائلاً إنّ الاتفاق الذی تمّ بین الطرفین: الحکومة السوریّة والمتمردین برعایةٍ روسیّةٍ لم یخرج إلى حیّز التنفیذ، إذْ أنّ الجیش، وبشکلٍ خاصٍّ الوحدة التاسعة تقوم بنصب الکمائن لتوقیف واعتقال المتهربین من الخدمة الإلزامیّة فی الجیش العربیّ-السوریّ، وعلى نحوٍ خاصٍّ فی منطقة درعا والقرى المُحیطة بها، تتّم تصفیتهم أوْ أنّه یختفون بصورةٍ مفاجئةٍ وتحدیدًا فی ساعات اللیل، بالإضافة إلى ذلک زعمت المصادر الأمنیّة فی تل أبیب أنّه بالقرب من درعا قام العدید من السُکّان بطرد جنود الجیش العربیّ السوریّ، وفی المُقابل، شدّدّ یعاری، على أنّ مبعوثی حزب الله إلى المنطقة یقومون بمحاولاتٍ حثیثةٍ لتجنید القرویین للخدمة لصالح حزب الله والجیش السوریّ، حیث یقومون بتهدیدهم أوْ بعرض الإغراءات المالیّة علیهم، على حدّ قوله.

عُلاوةً على ما ذُکر آنفًا، زعم المستشرِق الإسرائیلیّ، نقلاً عن مصادره فی تل أبیب، زعم أنّه فی جبل الدروز، ولاسیما فی منطقة السویداء، هناک خلاف واضح بین زعماء الطائفة المعروفیّة وضُبّاط الاستخبارات السوریّة، الأمر الذی دفع الروس لإرسال أحد جنرالاتهم إلى المنطقة بهدف تبرید النزاع المُستعّر بین الطرفین، کما أنّ الشرطة العسکریّة الروسیّة تدّخلت لوقف اشتباک مُسلحِ اندلع فی المنطقة بین ثوارٍ سابقین وبین وحداتٍ من الجیش العربیّ السوریّ، التی وصلت إلى المکان على ظهور الدبابات، على حدّ زعمه.

وقال المُحلِّل أیضًا إنّه باختصارٍ شدید، فإنّ الرئیس الأسد یجِد صعوبةً بالِغةً فی السیطرة على الانتفاضة ضدّه، حتى بعد أنْ قام بتحریر هذه المناطق من سیطرة المعارضة بمُساعدةٍ کبیرةٍ من سلاح الجّو التابِع للجیش الروسیّ، مُضیفًا فی الوقت ذاته أنّ الحدیث یجری عن إقلیمٍ متمرّدٍ فشلت کلّ محاولات السلطات بالتوصّل لاتفاق تطبیعٍ معه، مُشیرًا إلى أنّ الحدیث یدور عن برمیل متفجرّات شدیدة التأثیر، والتی قد تنفجِر فی کلّ لحظةٍ، علمًا أنّ القنیطرة، الواقعة فی هذه المنطقة، تقِع بالقرب من إسرائیل، على حدّ قول یعاری.

وتابع قائلاً إنّ الدولة العبریّة کانت حذرةً للغایة خلال السنوات التی خلت من التدّخل فی هذا الخلاف، وذلک کعبرةٍ واستنتاجٍ ممّا حدث لها عقب تدّخلها فی جنوب لبنان إبّان الاحتلال الإسرائیلیّ لتلک المنطقة، وأضاف أنّ تل أبیب لم تنشط فی المنطقة حتى وصلوا الروس فی خریف العام 2015 من أجل العمل على إسقاط الأسد، إذْ أنّ الرئیس السوریّ، فی تلک الفترة، زعم المُستشرِق الإسرائیلیّ، کان قد أعّد الحقائب وبات على استعدادٍ لترک القصر الرئاسیّ فی دمشق ومغادرة سوریّة کلیًّا، وما کان ینقصه دفعة واحدة من قبل إسرائیل لیترک سوریّة، على حدّ زعم یعاری، الذی قال إنّ إسرائیل بعدم تدّخلها لإبعاد الأسد عن سوریّة أهدرت فرصةً ذهبیّةً، وما زالت تدفع ثمن هذا الحذر، والثمن عالٍ وکبیرٍ جدًا، کما قال.

وخلُص إلى القول هل الیوم یُمکِن القیام بأعمالٍ خفیّةٍ لزیادة الصعوبات التی یُواجهها الرئیس الأسد بدون إغضاب الرئیس الروسیّ بوتین، والتی تشمل فیما تشمل تقویة المُعارضة الدرزیّة والسُنّة أیضًا من أجل منع المخابرات السوریّة والقوى التابِعة لحزب الله من العودة إلى المنطقة، مُعبِّرًا عن أمله فی أنّ صُنّاع القرار یُفکّرون فی ذلک، على حدّ تعبیره.

المصدر: الوقت

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:454150!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)