|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
خلال مؤتمر "متحدون ضد التطبیع"
[1442/07/09]

القائد النخالة: "أمریکا" و"إسرائیل" تسعیان لتغییر الجغرافیا ..و"التطبیع" یهدف لمحاصرة المقاومة فی المنطقة  

أکد الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین، القائد زیاد النخالة الیوم السبت  أن التطبیع العربی من شأنه أن یدفع إلى إذابة الهویة الفلسطینیة خارج فلسطین، ویلاحق من تبقى من الشعب الفلسطینی داخل فلسطین، بتطویعهم کأیدٍ عاملة تساعد فی تعزیز قوة الکیان الصهیونی وهیمنته.

خلال مؤتمر "متحدون ضد التطبیع"

القائد النخالة: "أمریکا" و"إسرائیل" تسعیان لتغییر الجغرافیا ..و"التطبیع" یهدف لمحاصرة المقاومة فی المنطقة 

فلسطین الیوم - غزة

20 فبرایر 2021

أکد الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین، القائد زیاد النخالة الیوم السبت  أن التطبیع العربی من شأنه أن یدفع إلى إذابة الهویة الفلسطینیة خارج فلسطین، ویلاحق من تبقى من الشعب الفلسطینی داخل فلسطین، بتطویعهم کأیدٍ عاملة تساعد فی تعزیز قوة الکیان الصهیونی وهیمنته.

جاء حدیث الأمین العام لحرکة الجهاد الاسلامی خلال کلمة له فی مؤتمر "متحدون ضد التطبیع" الذی ینعقد رفضاً لتطبیع دول عربیة مع کیان الاحتلال الاسرائیلی، ودعماً وتوحیداً للجهود مع الفلسطینیین.

و قال القائد النخالة فی کلمته عبر برنامج الزووم : "إن مؤتمرنا هذا ینعقد فی ظروف عربیة ودولیة أکثر تعقیدًا، وأکثر تهدیدًا، من أی وقت مضى على العالمین العربی والإسلامی. حیث نشهد حالة من الانکسار أمام المشروع الصهیونی لم یسبق لها مثیل، وانحیازًا لا یخفى على أحد، بلغ حد التحالف بین المشروع الصهیونی ومجموعة من الأنظمة العربیة التی انحازت للعدو، واعتبرته حلیفًا وحامیًا لها من أوهام افتعلتها، متجاوزة احتلال فلسطین ومقدساتها... تحت شعار التطبیع الذی یکرس المشروع الصهیونی کقوة مطلقة، تتمتع بالتفوق على کل المحیط العربی والإسلامی".

و أضاف قائلاً: "لقد بدأوا بما سمی بمبادرة السلام العربیة التی کشفت ظهر الشعب الفلسطینی منذ سنوات، بحجج واهیة وادعاءات کاذبة بدولة فلسطینیة، لنکتشف بعد ذلک أن مبادرة السلام العربیة لم تکن سوى جسر لتعبر علیه طلائع بعض دول المبادرة باتجاه العدو الصهیونی، متجاوزة حتى قرارات شارکت فیها".

و أشار النخالة الى أنه رغم صمود الشعب الفلسطینی ومقاومته الباسلة، وفی ظل أقسى الظروف، استطاعت الولایات المتحدة الأمریکیة أن تحدث هذا الاختراق الکبیر فی الصف العربی، وقد تمثل ذلک فی حملة التطبیع التی شارکت فیها بعض الدول العربیة، إضافة للدول التی عقدت اتفاقیات مع العدو سابقًا، فی محاولة لمحاصرة المقاومة فی المنطقة، ولتصبح الولایات المتحدة الأمریکیة والکیان الصهیونی مطلقتی الید فی تغییر الجغرافیا، وکتابة ملامح التاریخ القادم لمنطقتنا.

و أکد القائد النخالة أنه ما زال هناک ثقة فی شعوبنا العربیة والإسلامیة التی قدمت التضحیات من أجل فلسطین، ومن أجل القدس، على مدار أکثر من قرن، تدرک أن ما یجری الیوم هو مؤامرة على أرضها ودینها وتاریخها وتضحیاتها.

و شدد على أن الأمة العربیة والأمة الإسلامیة، وبعد هذه التضحیات الکبرى، لن تستسلم لفهلوة الحکام والقادة المهزومین الذین أشبعونا شعارات فارغة، وفی النهایة استسلموا عملیًّا للأعداء، بدعوى الواقعیة والموضوعیة، والذی یعنی للصهیونیة الرضوخ العربی والإسلامی لحقیقة وجود الکیان الصهیونی کأمر واقع لا مجال لإزالته.

و دعا القائد النخالة للوقوف سدًّا منیعًا أمام هذه الانهیارات، تحت شعار: "متحدون ضد التطبیع".

و کان المؤتمر القومی العربی والمؤتمر القومی الاسلامی والمؤتمر العام للأحزاب العربیة ومؤسسة القدس الدولیة والجبهة العربیة التقدمیة واللقاء الیساری العربی، دعوا للمشارکة فی اعمال مؤتمر "متحدون ضد التطبیع" الذی سینعقد على مدى یومین، لرفض تطبیع دول عربیة مع کیان الاحتلال الاسرائیلی، ودعماً وتوحیداً للجهود مع الفلسطینیین.

ویشارک فی المؤتمر، الذی ینعقد یومیّ السبت والأحد المقبلین (20 و21 شباط/فبرایر)، 500 شخصیة من کافة الأقطار العربیة، عبر تطبیق "زوم" و یمثلون معظم مکونات الأمة وتیاراتها الفکریة والسیاسیة الملتزمة بقضیة فلسطین ونهج المقاومة والمناهضة للتطبیع.

 

فلسطین الیوم

Parameter:477808!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)