|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/15]

القدس... قِبلته التی لا تتبدّل  

فی الحدیث عن علاقة الشهید الجنرال قاسم سلیمانی بفلسطین کلام طویل، وقصص مخبّأة ربما ستظهرها الأیام القریبة. لکن معرفة النزر الیسیر منها یکفی لفهم ما کانت تعنیه فلسطین، والقدس خصوصاً، لقائد «فیلق القدس». وإن کانت علاقة سلیمانی بفلسطین قد بدأت منذ شارک فی طلائع الثورة الإسلامیة فی إیران، فإنها أخذت مسارها عسکریاً وإداریاً سنة 1998، عندما استلم قیادة الفیلق، وهو جزء من «حرس الثورة»، 

القدس... قِبلته التی لا تتبدّل

عبد الرحمن نصار

السبت 4 کانون الثانی 2020

فی الحدیث عن علاقة الشهید الجنرال قاسم سلیمانی بفلسطین کلام طویل، وقصص مخبّأة ربما ستظهرها الأیام القریبة. لکن معرفة النزر الیسیر منها یکفی لفهم ما کانت تعنیه فلسطین، والقدس خصوصاً، لقائد «فیلق القدس». وإن کانت علاقة سلیمانی بفلسطین قد بدأت منذ شارک فی طلائع الثورة الإسلامیة فی إیران، فإنها أخذت مسارها عسکریاً وإداریاً سنة 1998، عندما استلم قیادة الفیلق، وهو جزء من «حرس الثورة»، خَلَفاً لأحمد وحیدی الذی أدار هذا الملف لسبع سنوات. منذ ذلک التاریخ وحتى استشهاده أمس، قاد سلیمانی الفیلق الشهیر 21 سنة، شهدت خلالها فلسطین انتفاضة الأقصى الثانیة (2000) التی تَلَتْها نقلة نوعیة فی قدرات المقاومة الفلسطینیة، ما عادت خافیة على أحد.

«تقریباً لا یوجد فی فلسطین صاروخ، أو حتى بندقیة، لیست علیها بصمة سلیمانی»، یقول قیادی فی المقاومة. ربما یکون فی ذلک مبالغة؟ یردّ القیادی: «من یعرف کیف کان یتعامل الحاج مع فلسطین لا یرى فی هذا الکلام أیّ مبالغة... صحیح أنه یهتمّ بأدق التفاصیل فی کلّ خطواته والمعارک التی خاضها، لکن عندما یتعلق الأمر بفلسطین تصیر التفاصیل عشقاً، لدرجة أنه کان یمکن أن تسأل الحاج الکبیر، کما کنا نُکنّیه، عن شوارع فی غزة أو جنین فیجیبک عنها». هذه التفاصیل هی التی قادت الشهید إلى الإشراف شخصیاً على إیجاد طریق للصواریخ والأسلحة کی تصل القطاع وتُغیّر المعادلات، التفافاً من الخلیج إلى البحر الأحمر، فالقرن الأفریقی، مروراً بإریتریا ثمّ السودان حیث المصانع المُخصّصة لتجمیعها، قبل أن تُرسَل إلى المقاومة عبر شبه جزیرة سیناء. کان هذا المسار الأول لرحلة الصواریخ قبل أن یُؤخذ القرار بأن تصنع غزة سلاحها بأنواعه. «عندما کان الوضع صعباً فی سیناء، فی مراحل عدة، وکانت المقاومة بحاجة ماسة إلى السلاح، غامر الحاج بفکرة أن تعبر السفن قناة السویس وتلقی الأسلحة ببرامیل بعد دراسة التیارات البحریة الواصلة إلى غزة»، یروی القیادی، مضیفاً أن «المقاومین کانوا یدخلون مسافة قصیرة فی البحر ویلتقطون غالبیتها... التوفیق الإلهی عاملٌ أساسی فی عمل الشهید سلیمانی، لکن الجنون والإبداع یحضران دوماً».
بعد خروج العدو الإسرائیلی من غزة عام 2005، صارت فکرة «تسلّل» الحاج إلیها مطروحة عنده فعلیاً. هل دخل إلى القطاع؟ «ثمة حدیث عن دخول الشهید عماد مغنیة مرة. لا أحد یستطیع أن یؤکد هذا الشیء. لکن سلیمانی کان یذکر هذا الأمر کتمنٍّ، وأحیاناً ما بین المزح والجدّ. الفکرة کان أمامها موانع کثیرة... عملیاً لم تَقْوَ شوکة المقاومة وتبسط سیطرة فعلیة على غزة إلا بعد سنوات»، یستدرک القیادی. مع ذلک، ما من قائد فلسطینی بارز، عسکری أو سیاسی، إلّا والتقاه الحاج، لأنه کان معنیاً بلقاء الکلّ من دون استثناء لأیّ طرف مهما کان حجمه المیدانی والشعبی، والإصغاء إلیهم فی أدق التفاصیل. أکثر من ذلک، تَوسّط فی حلّ عدد من الخلافات بین الفصائل فی مراحل مختلفة. کان یشارکهم الطعام، ولم تقتصر لقاءاته معهم على إیران، بل جرت فی سوریا ولبنان... «ودول أخرى»، بحسب القیادی نفسه.
کان الرجل متابعاً دقیقاً لکلّ ما یتعلق بفلسطین، لیس فی الشؤون العسکریة والأمنیة فقط، بل وأیضاً التاریخیة والجغرافیة وحتى التراثیة. وقد أنشأ وحدات متعدّدة المهمّات فی الملف الفلسطینی، مثل الإعلامیة والسیبرانیة والحرب النفسیة... إلخ. «تابع کلّ شاردة وواردة فی فلسطین. وکان عاشقاً للقدس وتاریخ المدینة... ربما یکون انشغل بسبب الحرب فی العراق وسوریا وأیضاً الیمن، وأوکل جزءاً من مهماته إلى نائبه (إسماعیل قاآنی، المسؤول عن الفیلق الآن) ومسؤولی الملفات المشهورین بأسمائهم المستعارة، لکنه فی المحطات المفصلیة کان حاضراً دائماً، ولم یُفوّت لقاء واحداً مع الفصائل الفلسطینیة عندما کان یُطلب منه». یقول القیادی: «ثمة مثال بسیط على عمق العلاقة: لمّا قرّرَت حماس تعدیل میثاقها السیاسی، بادرت بأن أرسلت إلیه نسخة للاطلاع علیها بعد أن اعتمدها مکتبها السیاسی، لکی تأخذ ملاحظاته قبل أن تعلن المیثاق».

لما أعلن ترامب القدس «عاصمة لإسرائیل» سارع سلیمانی إلى الاتصال بغزة


أما ما حصل علیه سلیمانی من تسهیلات کبیرة من القیادة السوریة للمقاومة الفلسطینیة، فکانت توازی ما أخذته تلک الفصائل تلقائیاً من دمشق خلال سنوات العلاقة الطویلة بینها. إذ حصل الجنرال على إذن من الرئیس بشار الأسد لإجراء التجارب الصاروخیة فی البادیة السوریة، کما نال إذناً بهبوط طائرات على مدرج خاص فی أحد المطارات العسکریة، من دون أن یسأل العسکریون السوریون عن هویات الآتین والخارجین، إلى جانب امتیازات أخرى کثیرة. وما هی إلا سنوات قلیلة حتى أتى الاختبار الصعب: الحرب فی سوریا. یجزم کلّ العارفین بالعلاقة أن سلیمانی لم یقطع، حتى فی أسوأ مراحل التوتر بین «حماس» وإیران، التواصل مع الحرکة، ولاسیما جناحها العسکری الذی استمرّ فی تزویده بالسلاح والمال من دون تأخیر أو منع. کان هذا ثابتاً أساسیاً لدى سلیمانی: لا شیء یمنعنا من أن ندعم فلسطین حتى لو خضنا مواجهة مباشرة مع أیّ فصیل فلسطینی! وبمجرد أن انتهت المعارک الکبرى فی سوریا، سارع الجنرال إلى تحسین العلاقات بین أطراف المحور کافة، فأصلح کثیراً منها وخفّض حدّة التوتر فی أخرى، على أن یأخذ الوقت مداه فی حلّ ما تبقى.
حتى الأسابیع الأخیرة، أجرى سلیمانی لقاءات مع عدد کبیر من القیادیین الفلسطینیین، العسکریین والسیاسیین، دارساً معهم بالتفصیل احتیاجاتهم الملحّة فی ضوء الضغوط الاقتصادیة المتصاعدة على محور المقاومة، ومُقیِّماً معهم المواجهات الأخیرة مع العدو الإسرائیلی. یستذکر قیادیون أنه فی الشهر الأخیر من عام 2017، لما أعلن دونالد ترامب القدس «عاصمة لإسرائیل»، اتصل سلیمانی بقیادة «کتائب القسام»، الذراع العسکریة لحرکة «حماس»، و«سرایا القدس»، الجناح العسکری لـ«الجهاد الإسلامی»، فی غزة. کان الاتصال مباشراً و«حمیمیاً»، وفیه تأکید من الحاج لاستمرار «الدعم المفتوح» لفصائل المقاومة کی تکون «جاهزة للدفاع عن المسجد الأقصى». لم یحدّد لهم الآلیات والکیفیة، کما العادة، بل قال إن «کلّ مقدّراتنا وإمکاناتنا تحت تصرفکم فی معرکة الدفاع عن القدس».
 

من ملف : المقامرة الکبرى

 

الأخبار

Parameter:451626!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)