|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/09]

"القدس موعدنا".. جداریة بغزة تروی حال العاصمة  

جرى افتتاح جداریة "القدس موعدنا"، الخمیس، قبل شهر من ذکرى إعلان الرئیس الأمریکی دونالد ترامب مدینة القدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائیلی، حیث أشرفت على تنفیذها "مؤسسة رواسی فلسطین للثقافة والفنون والإعلام" بغزة، بمشارکة عدد من الفنانین التشکیلیین والفنانات من قطاع غزة.

"القدس موعدنا".. جداریة بغزة تروی حال العاصمة (شاهد)

غزة- عربی21- أحمد صقر

 الخمیس، 07 نوفمبر 2019 م 

قال القائمون على الجداریة إنها تحمل تحدیا واضحا للاحتلال وسیاسة ترامب تجاه القدس- عربی21

مزیج من الألوان نثرت بأنامل مجموعة من الفنانین الفلسطینیین على جداریة کبیرة وسط غزة، تعکس تمسک الشعب الفلسطینی بالهویة الثقافیة والعربیة والفلسطینیة لمدینة القدس المحتلة؛ التی یسعى الاحتلال الإسرائیلی إلى تهودیها ونهبها وطمس هویتها عبر مشاریعه وخططه الاستیطانیة المختلفة.

جرى افتتاح جداریة "القدس موعدنا"، الخمیس، قبل شهر من ذکرى إعلان الرئیس الأمریکی دونالد ترامب مدینة القدس المحتلة عاصمة للاحتلال الإسرائیلی، حیث أشرفت على تنفیذها "مؤسسة رواسی فلسطین للثقافة والفنون والإعلام" بغزة، بمشارکة عدد من الفنانین التشکیلیین والفنانات من قطاع غزة.

وأوضح مدیر عام "رواسی" الفنان فایز الحسنی، أن جداریة "القدس موعدنا"، تحمل "تحدیا واضحا للعدو الصهیونی وما قام به ترامب من نقل السفارة الأمریکیة وإعلان القدس عاصمة للاحتلال".

وأکد فی حدیثه لکامیرا "عربی21"، أن المشارکین فی رسم هذه الجداریة، یقولون للجمیع إن "القدس باقیة فی قلوبنا، وهی الحاضرة دوما رغم التهوید ومحاولات الاحتلال طمس هویتها"، منوها إلى أن "الشعب الفلسطینی یحارب کل الوسائل بما فیها الفن".

ونبه الحسنی أن "لمسات الشباب الفنانین تجسد الرؤیة الفلسطینیة، الطامحة إلى تحریر القدس والأقصى"، مؤکدا أن "المقاومة هی السبیل الوحید لتحریر فلسطین والقدس".

وعن دلالة اختیار الاسم، قال: "القدس ستکون موعدنا فی القریب العاجل، وهی موعد لکل محبی السلام فی العالم".

الفنان مهند صیام، الذی شارک فی رسم الجداریة أکد أنها "تعبر عن رفض الشعب الفلسطینی لقرار ترامب"، مشددا على أن "القدس هی عاصمة فلسطین الأبدیة".

وعن شعوره خلال مشارکته فی إنجاز جداریة "القدس موعدنا"، قال: "کان هناک شعور جمیل ورائع، شعور یعکس شوقنا للقدس والمسجد الأقصى".

وصدر القرار الأمریکی بنقل سفارتها فی "تل أبیب" إلى مدنیة القدس المحتلة بتاریخ 8 تشرین الثانی/ نوفمبر 1995، وحمل اسم "تشریع سفارة القدس 1995"، وأعلن ترامب، فی 6 کانون الأول/ دیسمبر 2017، الاعتراف بالقدس المحتلة "عاصمة لإسرائیل".

وبشکل عملی، وفی انتهاک صارخ لحقوق الشعب الفلسطینی، احتفت واشنطن فی 14 أیار/ مایو 2018، وبالتزامن مع الذکرى الـ70 للنکبة الفلسطینیة، بنقل سفارتها من "تل أبیب" إلى القدس المحتلة، وشارک فی الاحتفال الذی جرى فی القدس المحتلة بعثة رسمیة أمریکیة برئاسة ستیف منوتشین وزیر الخزانة الأمریکی، إلى جانب صهر ومستشار الرئیس الأمریکی المقرب، جارید کوشنیر وزوجته إیفانکا ترامب.

 

عربی 21

Parameter:437052!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)