|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/27]

اللقاء فی الرّیاض أم فی دِمشق؟  

أن یَحرِص السیّد عبد الله المعلمی مندوب المملکة العربیّة السعودیّة الدّائم فی الأُمم المتحدة على دعوة نظیره السوری الدکتور بشار الجعفری لحُضور حفل استقبال إقامة الأوّل على شرف الوزیر السعودی فهد بن عبد الله المبارک بمُناسبة التّحضیر لاستضافة بلاده لقمّة المجموعة العشرین.

اللقاء فی الرّیاض أم فی دِمشق؟

 الأربعاء ٢٢ ینایر ٢٠٢٠

أن یَحرِص السیّد عبد الله المعلمی مندوب المملکة العربیّة السعودیّة الدّائم فی الأُمم المتحدة على دعوة نظیره السوری الدکتور بشار الجعفری لحُضور حفل استقبال إقامة الأوّل على شرف الوزیر السعودی فهد بن عبد الله المبارک بمُناسبة التّحضیر لاستضافة بلاده لقمّة المجموعة العشرین.

العالم - مقالات وتحلیلات

فهذا “بدایةُ” انقلابٍ فی السّیاسة السعودیّة تُجاه سوریة، وأن یُلبِّی الدکتور الجعفری هذه الدّعوة، ویحرص مُضیفیه السعودیین، أیّ السفیر والوزیر، على الاحتِفاء به بشَکلٍ لافت، ویُعبِّران عن محبّتهما لسوریة، فهذا یعنی أنّ هذا الاختراق الدبلوماسیّ لیس ولیدَ الصُّدفة، وإنّما جاء فی إطار توجّهٍ انفتاحیّ سَعودیّ، مدروسٍ تُجاه سوریة، ومُحاولة لطیِّ صفحة الخِلافات بین البلدین، وربّما بَدء صفحة “تحالفیّة” جدیدة.

فی السعودیّة لا یُوجَد أیّ تحرّک دِبلوماسی، خاصّةً باتّجاه دولة عربیّة فی حجم سوریة، وفی ظِل ظُروفها الرّاهنة، دون أن یأتی من أعلى الجِهات فی البِلاد، وبعد دراسةٍ مُتعمِّقةٍ، ومُراجعةٍ شاملةٍ لکُل السّیاسات والظّروف المحلیّة والدولیّة، ولا نَستبعِد أن تکون المؤسّسة السعودیّة الحاکمة تُرید کسر الحِصار الدبلوماسیّ والسیاسیُ الذی تعیشه عبر الانفِتاح على سوریة، تمهیدًا فی الانخِراط فی تحالفٍ یقف فی مُواجهة التّحالف الآخَر القطریّ الترکیّ، خاصّةً أنّ حالة الانفراجة المُؤقّتة فی العُلاقات السعودیّة القطریّة وتمثّلت فی الزیارة السریّة التی قام بها الشیخ محمد بن عبد الرحمن، وزیر الخارجیّة القطری، إلى الریاض، وتلتها هُدنة إعلامیّة، قد انهارت، وعادَ الخِلاف القطریّ السعودیّ إلى المُربَّع الأوّل، وعاودت قناة “الجزیرة” وأذرُع الإعلام القطری الأُخرى انتقاداتها للمملکة وسِیاساتها فی الأیّامِ القلیلةِ الماضیة.

ولعلّ القاسِم المُشترک بین الجانب السوریّ مع نظیره السعودیّ یتمثّل فی سیاسة الرّسائل والألغاز الدبلوماسیّة، والحِرص الشّدید على التّسریبات بشَکلٍ مُحکم، رغم خِلافاتهما الأخیرة المُتعدِّدة والحافِلة بالثّأرات ولکنّها تذوب أمام العداء مُؤقَّتًا، مع قطر وحلیفها الترکی، فبعد صمتٍ طویل، فُوجِئنا بالدکتور الجعفری، قبل أسبوعین یشنّ هُجومًا شَرِسًا غیر مسبوق فی وجه نظیریه الترکیّ والقطریّ فی الأمم المتحدة، مُتَّهِمًا “النّظام القطری” بدعم "الإرهاب" وصرف مِلیارات الدّولارات داخِل المنظّمة الدولیّة لشِراء الذِّمم مُقابل السّکوت عن رعایته (النّظام القطری) "للإرهاب”.

وقال الجعفری أمام الجمعیّة العامّة أنّ الاتّهام الصّریح لدعم النّظام القطری والنظام الترکی للإرهاب جاء على لسان الشیخ حمد بن جبر آل ثانی، رئیس الوزراء الذی ظهر على شاشة تلفزیون بلاده وقال “إنّ قطر والسعودیّة وترکیا صرفت 173 مِلیار دولار لتقویض الحُکومة الشرعیّة فی سوریة”، وأکّد “أنّ النّظام القطری یعتقد أنّه فی منأى عن العِقاب القادِم وهو مُخطِئ لأنّنا سنُعاقبه.. ویوم الحِساب قادم”.

لا نَعرِف فی هذه الصّحیفة “رأی الیوم” کیف سیتطوّر هذا الغزل السعودیّ السوریً، وأین سیصل، وحذَرنا هُنا ناجِمٌ عن حُصول لقاءٍ فی جدّة بین الأمیر محمد بن سلمان ولیّ العهد السعودیّ، مع اللواء علی المملوک، أعلى مسؤول أمنی فی سوریة برعایةٍ روسیّة من فلادیمیر بوتین شخصیًّا قبل ثلاث سنوات، ولکنّه لم یتمخّض عن أیّ تقارب حقیقی فی حینها، لکنّنا لا نَستبعِد أنّ هذا التطوّر الجدید، الذی یتم برعایةٍ روسیّةٍ أیضًا، ربّما یکون مُختلفًا، لأنّ الظّروف تغیّرت، وبات الطّرفان، السعودیّ والسوریّ یحتاجان بعضهما البعض، ویجمعهما عدوّ واحد هو الحلف الترکی القطری، فسوریة بحاجةٍ إلى أموال السعودیّة مع بَدء مرحلة الإعمار، والسعودیّة بحاجةٍ إلى العُمق العربیّ السوریّ فی ظِل توتّر عُلاقاتها مع إیران، وخسارتها حرب الیمن، وفشَل مُعظم الرِّهانات على الحِمایة الأمریکیّة.

لا یجب التّقلیل من أهمیّة هذا الاختراق الدبلوماسی السعودی السوری فی الأُمم المتحدة، خاصّةً أنّه جاء بعد اختراق إماراتی سوری مُماثل، وإشادة القائم بالأعمال الإماراتی بحِکمَة الرئیس الأسد، وتورّط عسکری ترکی فی لیبیا، وتصاعُد حدّة التوتّر مُجدَّدًا بین إیران وأمریکا فی منطقة الخلیج [الفارسی]، ففی ظِل التّعافی السوری، والتّنافس على قلب دِمشق من جهاتٍ عدیدة، واللّقاء الأمنی المُعلَن على أعلى المُستویات بین اللواء علی المملوک ونظیره الترکی حقان فیدان فی موسکو قبل أسبوع کلها مُؤشِّرات تُؤکِّد أنّ الدّور السوری عائدٌ وبقُوّةٍ وتوقّعوا العدید من المُفاجآت فی الأیّام المُقبلة، لیس أقلّها استعادة دِمشق لمِقعَدها فی الجامعة العربیّة، وفکّ ارتباط سعودی نهائی بالمُعارضة السوریّة التی باتت بعض قوّاتها تُقاتِل خلیفة حفتر، حلیف السعودیّة فی لیبیا، وبدَعمٍ ترکیٍّ مَفتوحٍ، وسُبحان مُغیِّر الأحوال.

“رأی الیوم”

 

قناة العالم

Parameter:452130!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)