|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/05]

المتحدث باسم کتائب حزب الله العراق للعهد: اذا اراد الأمیرکیون ان لا تمرغ انوفهم فی وحل الهزیمة فلیغادروا العراق  

قناع جدید تُسقطه المستجدات عن الوجه الأمیرکی. أمریکا المعادیة لشعوب المنطقة وقضایاها نفذت هذه المرّة اعتداءها مباشرة دون وسیط أو مواربة. عشرات الشهداء والجرحى بقصف أمیرکی جدید على الحشد الشعبی، استهدف بالتحدید مواقع تابعة للواءَین الخامس والاربعین والسادس والاربعین فی قضاء القائم قرب الحدود العراقیة - السوریة.

المتحدث باسم کتائب حزب الله العراق للعهد: اذا اراد الأمیرکیون ان لا تمرغ انوفهم فی وحل الهزیمة فلیغادروا العراق

 زینب ضاهر

30/12/2019

قناع جدید تُسقطه المستجدات عن الوجه الأمیرکی. أمریکا المعادیة لشعوب المنطقة وقضایاها نفذت هذه المرّة اعتداءها مباشرة دون وسیط أو مواربة. عشرات الشهداء والجرحى بقصف أمیرکی جدید على الحشد الشعبی، استهدف بالتحدید مواقع تابعة للواءَین الخامس والاربعین والسادس والاربعین فی قضاء القائم قرب الحدود العراقیة - السوریة.

الجریمة الأمیرکیة ضد العراق وسیادته الاحد - الاثنین (29 - 30) لن تمر دون عقاب، کما تؤکد معظم التصریحات العراقیة التی دعت لمواجهة الاحتلال الأمیرکی للعراق. المتحدث باسم ⁧‫کتائب حزب الله‬⁩ العراق محمد محیی یؤکد فی مقابلة خاصة بموقع "العهد" الاخباری أن "أمریکا وضعت نفسها فی تحدی کبیر وأمام مرحلة من المواجهات ربما سوف تذهب الشیء الکثیر من هیبتها ووجودها ومکانتها کدولة عظمى"، معلنًا "أننا على الاستعداد للمواجهة ولکن بانتظار اوامر القیادة.. والرد سیکون حقیقة مزلزلا وکبیراً".

 

وفی ما یلی نص المقابلة:

ما هی طبیعة الضربة وهل کانت شیئا متوقعا وهل کانت هناک اشارات لحصولها؟
ـ خلال الفترة الماضیة کانت هناک اتهامات من قبل الولایات المتحدة الامیرکیة لکتائب حزب الله بانها هی وراء استهداف بعض القواعد الامیرکیة وکان آخرها قاعدة "کی وان" وادعاء وجود ان هناک متعاقد أمریکی قد قتل فیها، ترافقت مع حملة واسعة قامت بها امریکا وإعلامها وساهم فیها أیضاً الکیان الاسرائیلی فی محاولة لخلق ذرائع لاستهداف الکتائب، واستهداف الحشد. وموقف امریکا واضح جداً، موقف عدائی من الحشد وکذلک موقف الکیان الاسرائیلی، فهم یعتبرون ان الفصائل والحشد الشعبی یشکلون تهدیداً لوجودهم ویشکلون خطرًا على امن الکیان الاسرائیلی. وبالتالی کانت هناک محاولات للاستهداف، کانوا یحاولون قبل هذه المرحلة ان یستغلوا التظاهرت لیصل الامر إلى مرحلة الاقتتال الداخلی والفوضى وفشلوا فی هذا الامر نتیجة وعی الجماهیر العراقیة وکذلک نتیجة الدور الکبیر الرادع للفصائل ومواقفها وحضورها ففشلت امریکا فی خلق غطاء لضرب الفصائل والحشد وانتقلت الى المرحلة الثانیة لخلق الذرائع المباشرة من خلال ادعاء استهداف قواعدها وبالتالی لم تستهدف مواقع کتائب حزب الله بالتحدید لأنها مواقع لکتائب حزب الله، هی ضربت مواقع لفصائل فی الحشد الشعبی على الحدود العراقیة - السوریة لأنها تعلم أن وجود هذه الفصائل فی هذه المنطقة هو غیر مرغوب به واوصلت رسائل عدیدة بضرورة إخراج الحشد من هذه المنطقة ولکنها فشلت وبالتالی لجأت إلى هذا الأسلوب القذر.

ما هی الحصیلة النهائیة للشهداء والجرحى فی هذه الغارات؟

الأرقام لغایة الان  27 شهیدا و51 جریحاً وتعرفون ان الضربة کانت ضربة کبیرة واستُخدِمَت فیها طائرات وأسلحة متطورة، واستهدفوا اکثر من موقع وبالتالی لحد الان هذه هی الحصیلة ونتمنى من الله سبحانه وتعالى ان تکون أرقاما نهائیة. وانا اعتقد أن حقیقة الموضوع لا یتوقف عند هذا العدد، ونحن نخاطب المجتمع العراقی والمجتمع الدولی والمجتمع الاسلامی والعربی ان المستهدف الیوم 40 ملیون عراقیا، والذین استشهدوا هم 40 ملیون عراقیا، والذین جرحوا 40 ملیون عراقیا، ومن انتهکت سیادته وکرامته ووجوده ودولته هم 40 ملیون عراقیا. فالموضوع لیس بهذه الجزئیة التی یمکن أن یقاس بها عدد الشهداء والجرحى مع تقدسینا لارواح الشهداء، هؤلاء مع انه بالنسبة لنا العدد کبیر جداً، لکن الموضوع الیوم یتعلق بسیادة عراقیة استبیحت بهذه الضربة وجریمة تشکل إرهاب دولة بشکل فاضح، وضرب للسیادة العراقیة وخرق لاتفاقیة الدفاع الاستراتیجی، وقاحة وصلافة فی تسویق الذرائع الواهیة والاکاذیب. وبالتالی الموضوع الیوم یحتاج إلى وقفة جدیة تختلف عن سابقتها فهی مرحلة جدیدة تختلف عن المرحلة السابقة.

هل سقط شهداء غیر عراقیون فی هذه الضربة؟
لا طبعاً، هذه الاکاذیب تحاول امریکا دائما ان تسوقها هی والإعلام المغرض المرتبط بها کـ"العربیة" و"الحدث" و"الحرة" وغیرها من هذه الأبواق الصفراء. هی تحاول ان توصل هذه الرسالة وبالتالی تسوق الموضوع للشارع العراقی حتى یتقبل هذا الاعتداء ویجد فیه مبررا باعتبار وجود ایرانیین او غیر ایرانیین فی هذه المناطق.
الذین استشهدوا فی هذه المناطق هم عراقیون وهم أبناؤنا ولکن عادة هذا الاعلام ان یحاول تمریر أکاذیبه ویختلق هذه التضلیلات نتیجة الهزیمة التی منی بها.
الیوم أمریکا حقیقة ذهبت إلى أغبى عملیة جرت فی العراق طیلة السنوات الماضیة. عادة ما کانت تستهدف الفصائل وتستهدف الحشد ولکنها لا تعلن، او توحی بان الضربات یقوم بها الکیان الاسرائیلی، أما الیوم بهذه الوقاحة وبهذه الصلافة فنحن نعتقد ان الامر هو حماقة وغباء سوف تنقلب علیها بشکل کبیر ولعل ردود الأفعال والمواقف وما جرى الیوم فی الشارع العراقی هو خیر دلیل على ذلک.

هل ترون ان التوقیت کان مقصوداً وهل للمنطقة المستهدفة رمزیة کونها تقع على الحدود مع سوریا، وهل للاعتداء علاقة بالفشل السعودی فی الیمن والنتائج التی عرضها المتحدث باسم القوات المسلحة الیمنیة؟

طبعا، بالتأکید هناک فشلا امریکیا فی تحقیق نتائج سریعة حاولت الولایات المتحدة الوصول الیها، ففی الداخل العراقی کانت امریکا تدفع باتجاه الحرب الأهلیة ، ونتنیاهو یقول نحن ننسق مع الامریکان من أجل الاستفادة من التظاهرات ـ فی العراق ـ حتى نستغلها للوصول إلى حرب أهلیة کغطاء لضرب مواقع الحشد وضرب مواقع المقاومة وضرب ما تدعی وجوده من سلاح ایرانی وسلاح للمقاومة یمکن أن یهدد "اسرائیل" ولذلک الذریعة موجودة. امریکا تخطط منذ فترة طویلة للوصول إلى هذه الاهداف وتشیع الفوضى والاقتتال الداخلی وعند ذلک تضعف القوة العراقیة الرئیسة التی هی الحشد الشعبی والفصائل وتدخلها فی صراع داخلی وذریعة وغطاء لضرب ما تبقى منها وبالتالی تتخلص من هذه القوة المزعجة التی أفشلت لها الکثیر  من المخططات. ولعل مخطط "داعش" کان أکبرها وأضخمها واکثرها مشارکة سواء کان بالمال او بالسلاح او بالدعم أو بحجم المسلحین الذین دخلوا الى سوریا والعراق لتنفیذ هذا المخطط. هذا الفشل دفع امریکا الى المرحلة التی وصلت الیها الیوم، ونحن نعتقد انها الیوم مأزومة بشکل کبیر، وبالتالی لجأت الى هذه الضربة التی لم تلجأ الیها سابقاً بل أمعنت باعلانها على الملأ بشکل واضح وتبنیها بشکل سافر، لذلک الولایات المتحدة الیوم فی موقف صعب جدا وهی فاشلة ولم تستطع ان تفرض ارادتها السیاسیة ولم تستطع ان تمرر رئیس وزراء یتناسب مع تطلعاتها، لم تستطع ان تجر الشارع العراقی والمسلمین الشیعة على وجه الخصوص الى اقتتال داخلی والى مواجهات، وبالتالی هی فاشلة مع اننا ننتظر منها الشیء الکثیر من المؤامرت وهی عندما تنتهی مرحلة تبدأ مرحلة ثانیة ونحن الیوم فی المرحلة اللاحقة لمرحلة استغلال التظاهرات العراقیة.

أنتم تعتبرون أن ما حصل یوم امس خلق فرصة لتلاحم اطیاف الشعب العراقی؟

نعم، فرصة کبیرة جداً، وهذا ما نردده دوماً  "الحمد لله انه جعل اعدائنا حمقى"، هذه الحماقة التی لم تحسبها امریکا، ربما کانت تحاول ان توصل رسائل إلى الداخل الامریکی فقط من هذه الضربة، وأن الولایات المتحدة تحفظ هیبتها کدولة عظمى وترد على مقتل أحد مواطنیها ولم تتراجع عن هذا الخیار باعتباره خطا أحمرا کما تدعی، ولکنها لم تحسب حسابا ً لم یکن ان تجرها تداعیات هذه الضربة على الداخل العراقی. بالفعل الیوم الواقع العراقی، المزاج العراقی، المتظاهرین والقوى السیاسیة ،القوى الشعبیة مع اختلاف دراجات المواقف ولکن بشکل عام جمیع ابناء الشعب العراقی یجمعون على إدانة امریکا وعلى المطالبة بإخراج قواتها من العراق وبالتالی هی وصلت إلى مرحلة خسارة استراتیجیة. الیوم من حق الشعب العراقی ان یواجه ان یقاوم کشعب کفصائل وهذه فرصة کبیرة ربما منحتنا إیاها هذه الضربة، فالشعب العراقی الیوم مقتنع قناعة کاملة بعد ان کانت امریکا تحاول ان تعطی صورة عامة عن عداء الشعب العراقی للحشد والمقاومة ومنعهم من المشارکة فی الحیاة السیاسیة، ارتد علیها هذا الامر وخسرت خسارة کبیرة جدا ونتمنى ان تبقى على حماقتها کی تستمر خسائرها فی العراق.

فصائل المقاومة توعدت امریکا برد مزلزل، ما هو هذا الرد الذی سیخرج امریکا من العراق؟

نحن لدینا تجربة بعد العام 2012، کانت الولایات المتحدة بکل قوتها وبکل جیشها الذی بلغ عدیده 250 ألف جندی وکانت المقاومة فی بدایتها تأسست ما بعد الاحتلال ـ صحیح کان له جذور ما قبل ـ لکنها کمقاومة عسکریة بهذا الشکل تأسست بعد الاحتلال وتصاعد أداؤها واستطاعت بالامکانیات المحدودة ان ترعب الامرکان وتجبرهم على الانسحاب..باعترافهم. بل انهم کان یتوسلون من اطراف إقلیمیة ان تطالب الکتائب وفصائل المقاومة ان لا یستهدفوا الجنود الامرکان عندما ینسحبون باتجاه الحدود الکویتیة.
الیوم العراق بفصائله، بجیشه، بحشده لدیه امکانات عالیة خبرات واسعة تدریبات وخبرات قتالیة میدانیة ربما حتى لا تتوفر للجیش الامریکی، وهذا یعنی ان العراق قادر الیوم بهذه المنظومة على ان یجبر امریکا على الخروج من العراق بهذ العدد المحدود الذی تمتلکه وبهذه القواعد، ربما کنا سابقا لا نستطیع ان نستهدف بصواریخنا قاعدة عین الاسد وغیرها الیوم بات هذا الأمر متاحًا وامریکا تعلم ذلک جیدا، وهی وضعت نفسها فی تحدی کبیر ووضعت نفسها أمام مرحلة من المواجهات ربما سوف تذهب الشیء الکثیر من هیبتها ووجودها ومکانتها کدولة عظمى.

هل نستطیع القول اننا فی مرحلة الرد المرتقب؟
نعم، هذا ما اعلناه نحن فی بیاننا، نحن على الاستعداد للمواجهة ولکن بانتظار اوامر القیادة، انتم تعلمون انها تحتاج إلى دراسة المعطیات وقراءة الواقع السیاسی والامنی العراقی والأقلیمی، وبالتالی نحن امام موقف یختلف عن سابقه..والیوم خرج موقف من الامرکان یمکن وضعه بین التوسل والتهدید فی حال قمنا بالرد فهم یهددون بانهم سوف یردون مرة أخرى، وعلیکم ان تحتکموا الى العقل وعلیکم ان تشارکوا فی الحیاة السیاسیة وان تمارسوا حیاتکم بشکل طبیعی ..کل هذا عبارة عن توسل لأن امریکا تعلم جیدا حجم الرد فیما لو تم إقرار هذا الرد سیکون حقیقة مزلزلا وکبیراً.

ما هی رسالتکم للشعب العراقی وللجیش الامیرکی المتواجد على الأراضی العراقیة؟
للشعب العراقی رسالتنا واضحة نحن أبناء هذه الشعب ونقف إلى جانبه سواء فی مطالبه او فی الدفاع عنه کما دافعنا عنه بمواجهة عصابات "داعش" التی کانت تهدیدا وجودیا کبیرا، نحن معه فی کل افراحه واتراحه ومأسیه وأحزانه ونحن رصیده الذی یفتخر به.
أما بالنسبة للأمرکان فنوجه لهم نصیحة ربما تخدمهم بشکل کبیر، إذا کانوا یریدون الحفاظ على جنودهم من الاستهداف علیهم ان یغادروا ارض العراق، لم یعد لدیهم مبرر لوجودهم فی العراق.
الشعب العراقی یرفضهم وجرائمهم کثرت وصلت الى حد أن یعلن الشعب العراقی مقاومتهم وبالتالی اذا ارادوا ان لا یخسروا، اذا ارادوا ان لا تمرغ انوفهم فی وحل الهزیمة والخزی وان یفضحوا امام العالم بهذه القوة الکبیرة بامکاناتها الهائلة وتهزم اما قوى ربما لا تقارن بما تمتلکه الولایات المتحدة نحن ننصحهم بمغادرة العراق حتى لا یتعرضوا لهزیمة نکراء.

 

موقع العهد الاخباری

Parameter:451053!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)