|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/29]

المرجع الدینی البحرینی الشیخ عیسى قاسم یؤکد أن التطبیع المرفوض من شعوب الأمة سیسقط حتماً.  

 أکّد المرجع الدینی البحرینی الشیخ عیسى قاسم أن التطبیع المرفوض من شعوب الأمة سیسقط حتماً.

المرجع الدینی البحرینی الشیخ عیسى قاسم یؤکد أن التطبیع المرفوض من شعوب الأمة سیسقط حتماً.

الکاتب: المیادین نت

المصدر: المیادین

13 أیلول 2020 م

الشیخ عیسى قاسم یندد بالاتفاق البحرینی الإسرائیلی

 أکّد المرجع الدینی البحرینی الشیخ عیسى قاسم أن التطبیع المرفوض من شعوب الأمة سیسقط حتماً.

وفی بیانٍ ندد فیه بالاتفاق البحرینی الإسرائیلی، أکّد الشیخ عیسى قاسم أنَّ کل الأنظمة العربیة التی أقدمت أو ستقدم على التطبیع مع الاحتلال تعلم أن التطبیع هو على خلاف إرادة الشعوب ویمثل استجابة للإرادة الأمیرکیة والإسرائیلیة معاً.

کما شدد على أن الحکومات المطبّعة تعیش هزیمة نفسیة یراد فرضها على الشعوب وعلى الشعوب أن تقاوم هذه الهزیمة على حد تعبیره.

من جهته، قال رئیس منتدى البحرین لحقوق اﻹنسان باقر درویش للمیادین إن تطبیع نظام البحرین هو خیانة للقضیة الفلسطینیة، مضیفاً أن هناک اجماع فی البحرین على رفض التطبیع والنظام یمنع التظاهرات.

کما أوضح درویش أن السلطة تحاول استصدار مواقف من قبل بعض الافرقاء فی البحرین لاظهار تأیید الخطوة لها، معتبراً أن الرفض البحرینی للتطبیع هو من قبل حتى الموالین للسلطة التی تفاجأت بالغضب الشعبی.

کذلک، لفت درویش إلى أن سلطة البحرین تخضع لتأثیر السعودیة والامارات وهی تتعامل مع الاحتلال منذ أکثر من 20 عاماً، مضیفاً أن هناک أقلیة سیاسیة فی البحرین تصادر قرار الشعب الملتزم بالقضیة الفلسطینیة.

بدوره، قال النائب عن کتلة "الوفاق البرلمانیة البحرینیة المعارضة" المستقیلة علی الأسود، إن سلطة البحرین تتخذ قراراتها منفردة، مضیفاً فی حدیث للمیادین، أن "السلطات فی البحرین تنقلب على المبادئ بعیداً عن موقف شعبها"، معتبراً أن ما یجری هو "تاریخ أسود فی بلادنا".

وکانت الجمعیة البحرینیة لمقاومة التطبیع مع العدو الصهیونی نددت بالاتفاق البحرینی مع الکیان الإسرائیلی، قائلةً فی بیان إن "الاتفاق خطوة فی اتجاه السباق المحموم الذی تشهده المنطقة العربیة، والذی یفرط بالثوابت الرئیسیة للأمة والموقف المبدئی من القضیة المرکزیة". 

وأضاف البیان أن "هذه الخطوة لا تمثّل انعکاساً للموقف الشعبی البحرینی الداعم للشعب الفلسطینی الذی یشارکه النضال من أجل تحریر فلسطین".

هذا ودخلت البحرین رسمیاً فی محور التطبیع مع الاحتلال الإسرائیلی بعد "اتفاق الإمارات التاریخی" فی 13 آب/أغسطس الماضی، وذلک عقب إعلان الرئیس الأمیرکی ذلک، ووصفه بأنه "یوم تاریخی"، ومذهل، لأن إعلان الاتفاقات مع الإمارات والبحرین، یأتی فی ذکرى الحادی عشر من أیلول/ سبتمبر.

وأعلن البیت الأبیض أنه تمّ التوصل لاتفاق التطبیع خلال مکالمة هاتفیة بین ترامب، وملک البحرین حمد بن عیسى آل خلیفة، ورئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو، ویقضی الاتفاق بإقامة علاقات دبلوماسیة کاملة بین "إسرائیل" والبحرین.

 

المیادین

Parameter:462895!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)