|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/09]

الموساد الأکثر تجنیدا للنساء ولیفنی متهمة بقتل عالم عراقی  

قال تقریرٌ ’إسرائیلیٌّ’، نقلاً عن مصادر واسعة الاطلاع فی تل أبیب، إنّ کشف حماس لبعض أسرار عمل القوّة الإسرائیلیّة الخاصّة التی تمّ إحباطها فی خان یونس جنوب قطاع عزّة فی 2018 یُسلِّط الضوء على کیفیة عمل القوات الخاصّة الإسرائیلیّة فی أراضی العدوّ عمومًا، وعمل النساء فی هذه الوحدات خصوصًا، فی ظلّ انخراطهن الکبیر فی عمل الاستخبارات ’الإسرائیلیّة’ من خلال التنکر وانتحال الشخصیات، لأنّ لدیهن قدرات هائلة، وحققن إنجازات عملیاتیة جوهریة، على حدّ تعبیرها.

الموساد الأکثر تجنیدا للنساء ولیفنی متهمة بقتل عالم عراقی

 السبت ٠٧ دیسمبر ٢٠١٩

قال تقریرٌ ’إسرائیلیٌّ’، نقلاً عن مصادر واسعة الاطلاع فی تل أبیب، إنّ کشف حماس لبعض أسرار عمل القوّة الإسرائیلیّة الخاصّة التی تمّ إحباطها فی خان یونس جنوب قطاع عزّة فی 2018 یُسلِّط الضوء على کیفیة عمل القوات الخاصّة الإسرائیلیّة فی أراضی العدوّ عمومًا، وعمل النساء فی هذه الوحدات خصوصًا، فی ظلّ انخراطهن الکبیر فی عمل الاستخبارات ’الإسرائیلیّة’ من خلال التنکر وانتحال الشخصیات، لأنّ لدیهن قدرات هائلة، وحققن إنجازات عملیاتیة جوهریة، على حدّ تعبیرها.

العالم - الاحتلال

ونقل مُحلِّل الشؤون العسکریّة، أمیر بوحبوط، فی تقریره لموقع (WALLA) الإخباریّ، عن مسؤولٍ أمنیٍّ ’إسرائیلیٍّ’ کبیرٍ عمل سابقًا بتشغیل الفتیات والسیدات فی مهمات جمع المعلومات الأمنیّة فی المناطق المعادیة، قوله “إنّ تفوقهن على زملائهن فی هذا العمل یکمن بقدرتهن على الانخراط فی المجتمع المُعادی، وعدم السرعة فی کشف أمرهن، النساء عمومًا أقل إثارةً للشبهات، والشکوک تجاههن أقل”.

وأضاف أنّ “لدى النساء قدرات فائقة على التنکر والتخفی، ما یجعلهن عنصرًا محوریًا فی جمع المعلومات، کما أنّ سیر رجل وامرأة فی الشارع یکون أقّل شبهةً من سیر رجلین معًا، صحیح أنّ مهمة السیدات لا تشترط بالضرورة أنْ تکون یدها ضاغطة على الزناد، لکن فی الکثیر من مهامهن فی جمع المعلومات کُنّ أفضل کثیرًا من الرجال”.

وأشار إلى أنّ “جهاز الموساد من أکثر الأجهزة الإسرائیلیّة تجنیدًا للنساء فی العمل، وفی بعض الأحیان لجأت وحدة العملیات الخاصّة بالشرطة للتجنید ذاته، وحرس الحدود، والقوات الخاصة المستعربین، وفی جهاز الأمن العام (الشاباک) تعمل سیّدات، تمّ کشف أمرهن فی السنوات الأخیرة”.

وأوضح أنّ “الدخول إلى موقع الشاباک على الإنترنت یکشف أنّه یستقبل طلبات التجنید منهن حتى تشرین الأوّل (أکتوبر) 2020، وتستمر فترة التدریب 8 أشهر، حیث یکلفهن بمهام میدانیة، وتنفیذ عملیات سریة منفردة، ومن خلال طواقم”.

وقال: “نتکلّم عن عددٍ مُتواضعٍ من المجندات فی الأجهزة الأمنیّة الإسرائیلیّة، لکنّ مساهمتهن الأمنیّة والاستخباریة کبیرةً وحاسمةً فی أجهزةٍ أمنیّةٍ سریّةٍ مثل (الشاباک)، بدلیل أنّه فی 2010 تمّ اغتیال محمود المبحوح القائد العسکریّ لحماس بفندق بإمارة دبی بالإمارات العربیة المتحدة، وتبینّ من الصور أنّ مِنْ بین طاقم الاغتیال المنسوب للموساد کانت هناک سیدات”.

وأضاف أنّ “تقاریر أجنبیة ربطت بین عمل الاستخبارات الإسرائیلیّة وأسماء عدیدة من السیدات، مثل عملیات اختطاف الضابط النازی آیخمان، وفضیحة لیلهامر، وتفجیر سیارة مفخخة فی لبنان عام 1979 لأحد منفذی عملیة میونیخ ضدّ الریاضیین الإسرائیلیین، وعملیة (فردان) لاغتیال قادة فتح الثلاثة فی بیروت، واختطاف مردخای فعنونو عالم الذرّة الإسرائیلی، وعملیة تهریب یهود إثیوبیا من خلال شواطئ السودان، وعملیات أخرى”.

وخلُص للقول: “هؤلاء السیدات اللواتی ینخرطن فی صفوف الأجهزة الأمنیّة الإسرائیلیّة، یعملن فی دولٍ أجنبیّةٍ، وبعضها دولٍ مُعادیةٍ، لجمع معلوماتٍ أمنیّةٍ، أوْ أخذ جزءٍ من مهامٍ عملیاتیّةٍ هجومیّةٍ. ورغم غزارة الکتب والتقاریر التی تحدثت عن دور السیدات فی عمل الأجهزة الأمنیّة الإسرائیلیّة، فإنّ أسماءهن بقیت طیّ الکتمان حتى هذه اللحظة، رغم المساهمة الکبیرة التی قدمنها لحفظ أمن ’إسرائیل’، على حدّ قول المسؤول الإسرائیلیّ الرفیع للموقع الإخباریّ العبریّ.

وقد قامت ولأوّل مرّةٍ خمس سیدات یعملن فی الموساد بـ”فضح” الخدمات السریّة لـ’إسرائیل’، التی تقوم باستخدام النساء من أجل أمنها. وکانت صحیفة (یدیعوت أحرونوت) قد نشرت اعترافات السیدات المتورطات فی أکثر العملیات خطورةً وأهمیةً داخل الموساد، حیث أوضحت إیفرات، وهی واحدة من أهّم العمیلات فی الموساد، أنّ الأمر مقتصر فقط على المُغازلة، ومهما کان الأمر فإنّ الموساد لا یسمح بأکثر من ذلک، مؤکّدةً أنّ حیاتها ستنتهی إذا تمّ کشف أمرها، ولکنها لا تبالی بذلک من أجل أمن ’إسرائیل’، على حد تعبیرها. أمّا العمیلة أیالا، فقالت عن تأثیر هذا الأمر على عائلتها إنّها تترک زوجها وأطفالها الثلاثة نائمین فی أسرتهم مع دموع فی عینیها وغصّة فی حلقها.

من ناحیته أکّد تامیر باردو، قائد الموساد السابِق، الذی وصف الجهاز بأنّه عصابة قتلٍ مُنظّمٍ، أکّد أن النساء عمیلات استثنائیات، مشیدًا بقدراتهن وقمعهن للذات من أجل تحقیق الأهداف، موضحًا أنّ قدرات النساء تعلو على قدرات الرجال فی فهم الإقلیم وقراءة المواقف والوعی المکانیّ، على حدّ تعبیره.

یُشار إلى أنّ الوزیرة السابقة تسیبی لیفنی، کانت من أشهر عملاء الموساد، فقد أنهت خدمتها العسکریة کملازم أول فی جیش الاحتلال، وعملت لصالح الموساد فی أوروبا، وبین الأعوام 1980-1984 لاحقت مع جهاز الموساد قادة منظمة التحریر فی معظم دول أوروبا، واتُهمت بقتل عالمٍ نوویٍّ عراقیٍّ فی شقته بباریس، إلّا أنّ الناطق بلسانها ردّ على ذلک بالقول: “إنّ لیفنی لا تبوح بشیءٍ عن طبیعة عملها بالموساد”.

 

زهیر أندراوس - رای الیوم

قناة العالم

Parameter:439684!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)