|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/21]

النفیسی یکشف شروط أمریکا لتطبیع السودان مع الاحتلال  

کشف الأکادیمی الکویتی، عبد الله النفیسی ما قال إنها الشروط الأمریکیة للموافقة على تطبیع السودان مع الاحتلال الإسرائیلی.

النفیسی یکشف شروط أمریکا لتطبیع السودان مع الاحتلال

09 أکتوبر 2020 م

کشف الأکادیمی الکویتی، عبد الله النفیسی ما قال إنها الشروط الأمریکیة للموافقة على تطبیع السودان مع الاحتلال الإسرائیلی.

وتحدث النفیسی فی تغریدات على حسابه بتویتر عن وضع أمریکا 47 شرطا أساسیا للمضی فی عملیة التطبیع، مقابل طلب وحید للسودان وهو رفع اسمها من قائمة الإرهاب.

وأضاف النفیسی فی تغریدة له: "فوجئ الوفد السودانی الذی یتفاوض مع الأمریکان حول التطبیع مع إسرائیل بوضع الأمریکان 47 شرطاً لتحقیق التطبیع. منها توطین ملایین من اللّاجئین الفلسطینیین فی السودان الشاسع وسیطرة الأمریکان على المیاه الإقلیمیة السودانیة".

وأضاف فی تغریدة أخرى: "منح السودان الأمریکان إنشاء قواعد عسکریة على أراضیه ونقل قیادة أفریکیون إلى السودان وإعادة النظر فی کل القوانین السودانیة، وإبعاد الصین من أی نشاط داخل السودان واحتکار الأولویة للاستثمارات الأمریکیه.. إلخ. فلا یتصور أحد أن التطبیع حفلة شای".

وفی 23 أیلول/ سبتمبر الماضی، قال رئیس مجلس السیادة عبد الفتاح البرهان، إن مباحثاته مع المسؤولین الأمریکیین، خلال زیارته الأخیرة للإمارات، تناولت عدة قضایا، بینها "السلام العربی" مع إسرائیل والعلاقات الثنائیة.

وآنذاک ذکرت تقاریر إعلامیة إسرائیلیة وأمریکیة، أن الخرطوم وافقت على تطبیع علاقاتها مع تل أبیب، فی حال شطب اسم السودان من قائمة "الدول الراعیة للإرهاب"، وحصوله على مساعدات أمریکیة بملیارات الدولارات.

ومؤخرا، نفى وزیر الإعلام السودانی، المتحدث باسم الحکومة الانتقالیة فیصل محمد صالح، مناقشة الوفد الذی کان یزور الإمارات قضیة التطبیع مع الاحتلال، مؤکدا عدم صحة ما یدور فی هذا الشأن.

وأعلنت قوى سیاسیة فی السودان رفضها القاطع للتطبیع مع الاحتلال، فی خضم حدیث عن تطبیع سودانی محتمل بعد الإمارات والبحرین، اللتین انضمتا إلى الأردن ومصر، المرتبطتین باتفاقیتی سلام مع تل أبیب عامی 1994 و1979 على الترتیب.

ووقع البلدان الخلیجیان، فی واشنطن یوم 15 أیلول/ سبتمبر الماضی، اتفاقیتین لتطبیع علاقاتهما مع إسرائیل، وهو ما قوبل برفض شعبی عربی واسع واتهامات بخیانة القضیة الفلسطینیة، فی ظل استمرار احتلال الکیان الإسرائیلی لأراض عربیة.

وکالات

 

فلسطین الان

Parameter:463948!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)