|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/24]

الکویت تؤکد على حق الفلسطینیین فی إقامة دولتهم ورفضها لاعلان الاحتلال ضم الأغوار  

الکویت تؤکد على حق الفلسطینیین فی إقامة دولتهم ورفضها لاعلان الاحتلال ضم الأغوار

نیویورک (الولایات المتحدة) - خدمة قدس برس

الاثنین 23 سبتمبر 2019

جددت الکویت الیوم الاثنین، تأکیدها على حق الفلسطینیین فی تقریر المصیر وإقامة دولتهم الفلسطینیة، فی الوقت الذی عبرت فیه رفضها القاطع لاعلان الاحتلال الاسرائیلی، رغبته فی ضم منطقتی الأغوار وشمال البحر المیت.

جاء ذلک فی کلمة الکویت أمام الدورة الـ 42 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة جمال الغنیم، وذلک فی اطار مناقشة البند الخاص بأوضاع حقوق الانسان فی الأراضی العربیة التی تحتلها "إسرائیل" بما فیها القدس الشرقیة.

وقال الغنیم، إن "سلطة الاحتلال الإسرائیلی لا تأبه للدعوات الدولیة لاحترام التزاماتها بموجب القوانین الدولیة بل أنها ماضیة فی تغییر الطابع الدیموغرافی والتاریخی والقانونی لفلسطین بما فیها القدس الشریف فی خطوة تمثل انتهاکا صارخا واعتداء خطیرا على حقوق ومقدرات الشعب الفلسطینی لاسیما تقویض وتهدید الجهود الدولیة الرامیة لإحلال عملیة السلام العادل والشامل.

وضرب على ذلک مثال لاجبار الاحتلال الاسرائیلی العائلات الفلسطینیة على اخلاء منازلها، مؤکدا أن هذه السیاسات ما هی إلا جزء من التصعید الاستیطانی على امتداد الارض الفلسطینیة المحتلة عامة وفی القدس الشرقیة بشکل خاص.

وجدد إدانة الکویت لمحاولات إسرائیل المستمرة فی تهوید مدینة القدس من خلال محاولاتها الهادفة لطمس ثقافتها المستمدة من الدیانات السماویة الثلاث ولتغییر معالمها الدینیة والتاریخیة، إضافة إلى استمرار اعمال الحفریات والتنقیب أسفل المسجد الاقصى ومواقع دینیة أخرى فی خرق واضح وصریح لاتفاقیة جنیف الرابعة.

فی الوقت ذاته أکد الغنیم تندید الکویت بجمیع الانتهاکات الصارخة للقانون الدولی لحقوق الإنسان والقانون الدولی الإنسانی التی یرتکبها جیش الاحتلال الإسرائیلی القوة القائمة على الاحتلال ضد أبناء الشعب الفلسطینی الأعزل لاسیما عملیات القتل ومصادرة الأراضی وتدمیر المنازل وغیرها من الانتهاکات.

وقال إن الکویت تتمسک بدعم احترام الحقوق المشروعة للشعب الفلسطینی وأنها تدعو المجتمع الدولی إلى الوقوف عند مسؤولیاته لضمان احترام مبادئ واحکام القانون الدولی والقانون الدولی الانسانی واجب التطبیق فوق الارض الفلسطینیة المحتلة بما فیها القدس الشرقیة.

وطالب السفیر الکویتی بالتذکیر بأن القوة القائمة بالاحتلال مستمرة بانتهاک قرارات الأمم المتحدة وممارسة سیاسة التمییز العنصری وإتباع سیاسة التطهیر العرقی وفی مقدمتها حقه الأساسی فی الحیاة وحقه فی تقریر المصیر وانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة ذات السیادة وعاصمتها القدس الشرقیة بموجب القرارات ذات الصلة الصادرة عن الامم المتحدة.

کما لفت إلى ان دعم الکویت للشعب الفلسطینی وقضیته العادلة تعد من الثوابت الأساسیة فی سیاستها الخارجیة وحرصت بلادی على الإیفاء بواجباتها الإنسانیة تجاه أبناء الشعب الفلسطینی فی الداخل والخارج بدافع الأخوة والإنسانیة وقامت بتوفیر الدعم لهذا الشعب عبر قنوات مختلفة.

وتتواصل اعمال الدورة الـ 42 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان من التاسع إلى الـ 27 من أیلول/سبتمبر الحالی لمناقشة ملفات حقوق الانسان کافة وکیفیة تعزیزها.

 

قدس برس

Parameter:430921!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)