|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/16]

انتفاضة الأقصى بعد عشرین عاماً  

النتیجة الیوم بعد 15 عاماً على قمع المقاومة فی الضفة: توسع فی الاستیطان، ورفض أی تعامل مع السلطة الفلسطینیة على قاعدة المفاوضات.

انتفاضة الأقصى بعد عشرین عاماً

حمزة أبو شنب 

المصدر: المیادین نت

2 تشرین اول 2020م

النتیجة الیوم بعد 15 عاماً على قمع المقاومة فی الضفة: توسع فی الاستیطان، ورفض أی تعامل مع السلطة الفلسطینیة على قاعدة المفاوضات.

الواقع الیوم یفرض على الکلّ الفلسطینی الاتحاد والعمل لمقاومة العدو الصّهیونیّ

فی شتاء العام 1998، نظمت حرکة المقاومة الإسلامیة حماس فی قطاع غزة مسیرة جماهیریة ضد الاعتقال السیاسی، ورفضاً لسلوک السلطة الفلسطینیة وأجهزتها الأمنیة فی قمع المقاومة الفلسطینیة واعتقال کوادرها الفاعلة ضد العدو الصهیونی. حینها، خطب الدکتور عبدالعزیز الرنتیسی فی الحشد الجماهیری، وتلخّصت کلمته بأن أعطوا المقاومة 5 سنوات لمواجهة العدو الصهیونی، وسترغمه على الاندحار من قطاع غزة.

ما تحدث به الرنتیسی کان قناعة لدى قیادة حرکة حماس فی ذلک الوقت، وهی خلاصة تجربة العمل المقاوم بکل أدواته إبان انتفاضة الحجارة التی استمرّت ما یقارب 5 سنوات، وأرغمت العدو على السعی إلى التخلص من مساحات من قطاع غزة والضفة الغربیة، فخذلت منظمة التحریر المنتفضین بتوقیع اتفاق أوسلو.

لم توقف المقاومة الفلسطینیة - وعلى رأسها کتائب القسام والجهاد الإسلامی - العمل الجاد على مواجهة العدو، والسعی الدؤوب إلى تنفیذ عملیات عسکریة، عبر استهداف جنود الاحتلال، إما بالقتل وإما بالتخطیط لعملیات خطف جنود لمبادلة الأسرى والمعتقلین بهم، بعد أن فشل اتفاق أوسلو فی الإفراج عن کل المعتقلین، وخصوصاً أصحاب الأحکام المؤبّدة، ولعلّ أبرزهم ما یعرف باسم "خلیة الطیبة" التی استشهد 5 منها إبان الاستعداد لتنفیذ عملیات نوعیة فی آذار/مارس 2000.

ومع تصاعد حدة التوتر بین السلطة الفلسطینیة والعدو الصهیونی بعد فشل مباحثات کامب دیفید، کان صدى ما حقَّقه حزب الله من انتصار على الاحتلال الإسرائیلی، بعد أن أجبره على الاندحار من جنوب لبنان فی أیار/مایو 2000، فقد سیطر ما أُنجز فی لبنان على ید المقاومة الإسلامیة على جلسات النقاش الفلسطینی، وباتت قناعة الکثیرین بأنّ "إسرائیل" لن تمنح للراحل یاسر عرفات أکثر مما أخذ. 

کل ما سبق من إرهاصات ساهم بصورة کبیرة فی اشتعال انتفاضة الأقصى، بعد أن دنس شارون المسجد الأقصى، وفجّر الغضب الشعبی الذی سرعان ما تحول إلى انتفاضة مسلحة فی وجه آلة البطش الصهیونیة، والتی تعمَّدت إزهاق أرواح الشباب الفلسطینی الثائر بالعشرات فی الیوم الواحد، ما أدى إلى رفع وتیرة العملیات الاستشهادیة ضد الصهاینة. 

لقد نجحت انتفاضة الأقصى فی تحقیق مقولة الدکتور الشهید الرنتیسی، فبعد 5 أعوام، وتحت وطأة ضربات المقاومة الفلسطینیة النوعیة، والتی کان أبرزها تدمیر دبابات المیرکافا أکثر من مرة، وعملیات الأنفاق، کعملیة براکین الغضب، والاستنزاف الأمنی عبر قذائف الهاون على المغتصبات، دُحر العدو، وأضحى قطاع غزة الیوم قاعدة مقاومة مرکزیة فی مواجهة الصهاینة. 

أما فی الضفة الغربیة، فللأسف لجأ الرئیس عباس إلى العودة إلى مربع ما قبل الانتفاضة، بل على شکل أکثر صرامة، ولم یفرق بین سلاح الفوضى والفلتان وسلاح المقاومة فی مواجهة العدو الصهیونی الذی اجتاح الضفة الغربیة بعد عامین من انطلاق الانتفاضة، وعمد إلى العودة للتنسیق الأمنی ومهادنة العدو. والنتیجة الیوم بعد 15 عاماً على قمع المقاومة فی الضفة: توسع فی الاستیطان، ورفض أی تعامل مع السلطة الفلسطینیة على قاعدة المفاوضات.

واقعنا الفلسطینیّ ما زال یعیش خیبات اتفاق أوسلو الَّذی یعمل البعض على المحافظة علیه کمکسب، إلا أنَّ الواقع یجزم بأنّ سبب التراجع الواضح فی فاعلیّة قضیة فلسطین، وجزءٌ من تمادی البعض العربی فی الهرولة نحو التطبیع، هو نتیجة لمخرجات أوسلو وما تبعه من تجریم وملاحقة للمقاومة. 

إنّ الواقع الیوم یفرض على الکلّ الفلسطینی الاتحاد والعمل لمقاومة العدو الصّهیونیّ بکلّ الأدوات والأسالیب المتاحة فی المرحلة الراهنة، کما یقع الیوم على عاتق أحرار العرب وداعمی المقاومة تسخیر کل طاقاتهم لإمداد المقاومة داخل فلسطین، فتحریر فلسطین هو بوابة تحریر المنطقة وشعوبها من العدوان والعدو.

ومن الضروری توجیه الصراعات الداخلیة والاستنزاف البشری والمادی الذی یحصل فی بعض المناطق العربیة، نحو العدو الأول للأمة العربیة والإسلامیة "إسرائیل". وعلى شباب المنطقة الثائر والمتحمس أن یتحول إلى خطر یهدد کل المصالح الإسرائیلیة العسکریة والأمنیة فی المنطقة العربیة، ما یساهم فی تغییر الخارطة وموازین القوى لصالح شعوب المنطقة. 

إن قوى الیوم مطالبة بأن تضع رؤیتها الاستراتیجیة وعملیة التوعیة الشعبیة لأبناء شعوب المنطقة، حتى یتمّ الانتصار على منهج التطبیع العربی الصهیونی. 

المیادین

 

حمزة أبو شنب

محلل وباحث فی الشأن الفلسطینی

Parameter:463828!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)