|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/23]

بدء المداولات تمهیدا لزیارة نتنیاهو للإمارات تلبیة لدعوة محمد بن زاید  

من المنتظر أن یصل وزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو الأسبوع المقبل الى إسرائیل، فی زیارة یناقش خلالها مع المسؤولین فیها العقوبات الجدیدة التی تنوی الإدارة الامریکیة الحالیة فرضها على طهران خلال الفترة المتبقیة للرئیس المنتهیة ولایته دونالد ترامب.

بدء المداولات تمهیدا لزیارة نتنیاهو للإمارات تلبیة لدعوة محمد بن زاید

الناصرة ـ «القدس العربی»: من المنتظر أن یصل وزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو الأسبوع المقبل الى إسرائیل، فی زیارة یناقش خلالها مع المسؤولین فیها العقوبات الجدیدة التی تنوی الإدارة الامریکیة الحالیة فرضها على طهران خلال الفترة المتبقیة للرئیس المنتهیة ولایته دونالد ترامب.
وبالتزامن کشفت مصادر إسرائیلیة عن بدء التحضیرات لزیارة رئیس حکومة الاحتلال بنیامین نتنیاهو للإمارات تلبیة لدعوة ولی العهد فیها محمد بن زاید.
وجاء ان وزیر الخارجیة الأمریکی سیزور کذلک عددا من دول الخلیج لمناقشة ذات الأمر وسط ما یتردد عن محاولة الإدارة الجدیدة للبیت الأبیض رفع العقوبات التی فرضتها الولایات المتحدة على ایران خلال ولایة الرئیس ترامب.
وفی هذا السیاق، قالت القناة الإسرائیلیة ” أ24″ إن إدارة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب تسعى لدفع خطة لفرض سلسلة من العقوبات على إیران خلال الأسابیع العشرة الأخیرة المتبقیة للرئیس ترامب. ونقلت القناة المذکورة عن ثلاثة مصادر إسرائیلیة وعربیة مطلعة على القضیة قولها إن دولا خلیجیة تلح على ترامب لتصعید العقوبات المفروضة على إیران.
وفی السیاق ذاته وصل أول من أمس الى إسرائیل المبعوث الأمریکی الخاص بالملف الإیرانی ایلیوت برامس، لیعد لزیارة وزیر الخارجیة الأمریکی لإسرائیل والمنطقة، وسیستمر فی جولته لیزور الإمارات والسعودیة، وهم حلفاء إدارة ترامب وإسرائیل ضد طهران، فالإماراتیون والسعودیون قلقون جدا من السیاسة التی ستنتهجها إدارة بایدن بالموضوع الإیرانی، طبقا لما تؤکده القناة الإسرائیلیة نقلا عن مسؤولین إسرائیلیین.
وقال مستشار سابق للرئیس المنتخب جو بایدن خلال مقابلة مع القناة الإسرائیلیة 12، إن الاتفاق النووی مع إیران یمثل “اولویة علیا” فی سیاسات بایدن المقبلة.
وأوضح عاموس هوخشطاین، الذی کان مستشارا کبیرا فی إدارة اوباما ومستشارا سابقا للرئیس المنتخب بایدن خلال المقابلة المذکورة ” أن الاتفاق النووی مع ایران یمثل اولویة کبیرة جدا بالنسبة لبایدن” . واضاف “اعتقد انه فی الأشهر الأولى من ولایته سنشهد عودة للاتفاق او تعلیق عقوبات مقابل وقف بعض الأنظمة النوویة الإیرانیة التی بنیت خلال السنوات الثلاث الاخیرة”.
وأشار هوخشطاین أیضا الى وجود انتخابات فی إیران. وتابع: “اعتقد ان نتائج الانتخابات فی إیران ستکون مرتبطة بطریقة ما مع نتائج الانتخابات الأمریکیة، ویجب ان نتابع ما الذی سیقومون به، لکن رغبة الرئیس المنتخب هی العودة الى الاتفاق النووی بعد إجراء عدد من التعدیلات مثل موعد انتهاء الاتفاق وغیره. وحول الصراع الإسرائیلی-الفلسطینی قال إن الرئیس المنتخب بایدن یعتقد ان الاتفاق مع الفلسطینیین مهم، وهو یفضل حل الدولتین على حل الدولة الواحدة. موضحا ان بایدن یتخوف من انه فی حال لم یکن هناک حل الدولتین فان الأمر فی النهایة سیؤدی الى الدولة الواحدة، ولذلک فإنه سیدعم حل الدولتین وإعادة القضیة الفلسطینیة الى مرکز الخطاب.
وخلص هوخشطاین للقول ان بایدن صدیق مقرب من اسرائیل، وبرأیه ستکون علاقة قویة معها لکن القادة لیس دائما یتفقون مع بعضهم البعض. وتطرق أیضا الى التهنئة المتأخرة لنتنیاهو وغانتس له. وقال ان”هذا احتل عناوین فی الولایات المتحدة، لکن هذا لن یعیق العلاقات على المدى البعید، من معرفتی ببایدن فإن علاقاته مع اسرائیل ستستمر لأن تکون وطیدة”.
وقال مسؤول أمنی اسرائیلی کبیر لصحیفة “جیروزالیم بوست” الإسرائیلیة الناطقة بالإنکلیزیة ان اسرائیل تسعى للتوجه الى إدارة بایدن خلال الأشهر المقبلة، بهدف البدء بمباحثات حول صیاغة خطة مساعدات عسکریة طویلة الأمد للجیش الإسرائیلی.
کما قال المسؤول الإسرائیلی للصحیفة ان “خطة المساعدات الجدیدة، بقیمة ملیارات الدولارات، وهو موضوع ترید اسرائیل البدء بالعمل علیه بأسرع وقت ممکن، وذلک بهدف المصادقة وتنفیذ الخطة قبل إنهاء بایدن لفترته الرئاسیة” . وأوضح المسؤول “نحن سنناقش رزمة مساعدات وخطة جدیدة، التی یجب علیها ان تأخذ بالحسبان التغییرات التی تحدث فی الشرق الاوسط ” .
یشار الى ان الولایات المتحدة تقدم لاسرائیل مساعدات عسکریة بقیمة 3.8 ملیار دولار سنویا، وذلک کجزء من خطة مساعدات بقیمة 38 ملیار دولار، وقعت فی عام 2018 قبل فترة قصیرة من نهایة ولایة أوباما، وهذه الخطة کانت قد وقعت عام 2016 ودخلت حیز التنفیذ عام نهایة 2018″ .
وبموجب الصفقة الموقعة حصلت اسرائیل على تمویل لشراء معدات عسکریة خارجیة بقیمة 3.8 ملیار دولار سنویا، ویجب علیها ان تشتری بهذا المبلغ أسلحة من انتاج الولایات المتحدة. وتم استغلال هذا المبلغ خلال السنوات الاخیرة لشراء طائرات من طراز أف 35 وأیضا أنظمة أسلحة متقدمة اخرى” . ومن المتوقع ان تنتهی الخطة الحالیة فی نهایة 2027.
ویشیر مسؤولون أمنیون اسرائیلیون الى ان على اسرائیل البدء بشکل فوری، بمباحثات مع الإدارة الامریکیة الجدیدة، التی تستمر ولایتها حتى کانون الثانی/ اکتوبر 2025، وهدف المباحثات ضمان مصادقة إدارة صدیقة على الخطة قبل دخول إدارة أخرى تحت قیادة مجهولة.

وصول بعثة اسرائیلیة لرؤساء قطاع الصناعة والاستثمار الى دبی

وفی سیاق متصل تجری اتصالات بین اسرائیل والإمارات حول زیارة مرتقبة لرئیس حکومة الاحتلال بنیامین نتنیاهو خلال أسابیع الى الإمارات.
وبالأمس انطلقت أول بعثة اسرائیلیة لرؤساء منظمات قطاع الأعمال والصناعة والاستثمار الى مدینة دبی، بهدف إرساء الأساس لتطویر سریع لسبل التعاون فی قطاع الأعمال والتجارة بین اسرائیل والإمارات، جنبا الى جنب مع المؤسسات الرائدة هناک بمجال الصناعة والتجارة والاستثمار.
وحسب القناة الإسرائیلیة” أی24 “التی أوردت النبأ فإن الزیارة تهدف الى دفع إقامة نشاط تجارة حر مع دول الخلیج، شرق أفریقیا وجنوب آسیا من خلال المناطق التجاریة الممیزة فی دولة الامارات.
ویأتی انطلاق البعثة بعد یوم من إقرار الإمارات سلسلة من العلاقات العامة على شکل ” إصلاحات اجتماعیة متعلقة بالحریات الشخصیة” على خلفیة اتفاقات السلام الأخیرة حیث تهدف تحویل الإمارات الى مکان استقطاب للسیاح من الدول الغربیة وهدف مطلوب لرجال الأعمال والمستثمرین، وهی ترمی الى تقویة مکانة الإمارات الاقتصادیة والاجتماعیة و”صیاغة مبادئ التسامح” .

ملیارات الدولارات

وتضم البعثة الإسرائیلیة کلا من رئیس اتحاد الغرف التجاریة المحامی اورئیل لین، ورئس اتحاد الغرف الصناعیة ورئیس رؤساء أرباب العمل والشرکات الدکتور رون تومر، ورئیس معهد التصدیر ادیب باروح الذی یمثل تطویر العلاقات التجاریة من قبل اسرائیل، ورئیس اتحاد المزارعین الإسرائیلیین ابشلوم ابو فیلن. وقد انطلقت البعثة الإسرائیلیة الى الامارات بعد دعوة تلقتها من نقابة التجارة والصناعة فی دبی” .
وسیجتمع أعضاء البعثة مع نظرائهم من رؤساء القطاعات الاقتصادیة فی الإمارات وسیتعرفون على مراکز التجارة المرکزیة فی دبی التی ستکون متاحة لأول مرة لرجال الأعمال الإسرائیلیین.
وتقدر المنظمات الاقتصادیة الإسرائیلیة ان حجم التجارة بین اسرائیل والإمارات سیصل مستقبلا الى ملیارات الدولارات سنویا وأکثر، وسیترکز التصدیر الإسرائیلی الى الإمارات على التکنولوجیا الإسرائیلیة المتقدمة بمجالات مثل السایبر، والمعدات الاستخباراتیة والطبیة، ةالتکنولوجیا الزراعیة، والطاقة الشمسیة، وتحلیة المیاه، والأدویة وغیرها.
یشار الى انه قبل توقیع اتفاق التطبیع کانت هناک علاقات تجاریة غیر رسمیة بین اسرائیل والإمارات عن طریق دول وسیطة فی أوروبا والولایات المتحدة.
وتعتبر دبی مرکزا تجاریا عالمیا یستقطب الیها استثمارات أجنبیة عدیدة وذلک بعد الإعلان عنها کمرکز تجارة حرة وإعفاء من الضرائب، ویمکن لاسرائیل ان تستغلها کبوابتها الجدیدة للتجارة مع دول أفریقیا وأسیا والهند.
فی المقابل أکدت الإذاعة العبریة أیضا أمس أن اتصالات تجری بین الإمارات واسرائیل قبل زیارة رئیس الحکومة الإسرائیلیة بنیامین نتنیاهو الى الإمارات خلال الاسابیع المقبلة، بعد دعوة تلقاها من ولی العهد الشیخ محمد بن زاید.

 

القدس العربی

Parameter:465182!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)