|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/01/20]

بدایةُ هجوم شرِس فی الإعلام السعودی على أمریکا بسبب التلکّؤ فی الرّد عسکریًّا على إیران..  

بدایةُ هجوم شرِس فی الإعلام السعودی على أمریکا بسبب التلکّؤ فی الرّد عسکریًّا على إیران.. هل الشّعور بالإحباط والخُذلان المُفاجئ واتّهام ترامب بالابتزاز اللاأخلاقی “فشّة خلق” أم مُقدّمة لمُراجعةٍ شاملةٍ؟ وما هِی الخِیارات المُتاحة؟

تلکّؤ الولایات المتحدة الأمریکیّة فی القِیام بأیّ رد عسکریّ على الهجَمات التی استهدفت مُنشآت نفطیّة عِملاقة تابعة لشرکة أرامکو فی مِنطقتیّ بقیق وخریص شرق المملکة العربیّة السعودیّة رُغم مُرور أسبوع تقریبًا، یُثیر حالةً من الإحباط والشّعور بالخُذلان فی أوساط حُلفائها السعودیین عبّر عنه أحد الکتّاب فی مقالٍ نشرته أمس صحیفة “عکاظ” السعودیّة شِبه الحکومیّة.

الکاتب السعودی وفی مقالةٍ غیر مسبوقةٍ وصَف تضارب التّصریحات الأمریکیّة، وخاصّةً تلک التی تصدُر عن الرئیس دونالد ترامب “یؤکّد لنا نحنُ السعودیین أنّه لا حلیف لنا إلا نحنُ فحُلفاء الأمس لم یَعودوا کما کانوا، وابتزازهم الرّخیص فی أخلاقیّاته، والغالی فی ثمنه، بادّعاء الوقوف معَنا فی الأزمات أصبح مکشوفًا”.

من یعرِف کیف تُدار الأُمور فی المملکة، والمُؤسّسات الإعلامیّة على وجه الخُصوص، یُدرک جیّدًا أنّ مِثل هذه المقالات الشّرسة فی انتِقادها للحلیف التاریخیّ الأمریکیّ، لا یُمکن أن تُکتَب أو تُنشَر، إلا بتوجیهٍ، أو ضوءٍ أخضر، من السّلطات العُلیا فی الریاض، فالصّحافة السعودیّة لا تتمتّع بسقفٍ عالٍ من حریّة التّعبیر، خاصّةً فی السّنوات الأخیرة، ومن غیر المُستبعد أن یکون هذا المقال رسالة إلى الحلیف الأمریکی، إن لم یکُن تحریضًا ضدّه فی الوقتِ نفسه.

الاعتراف بالابتزاز الأمریکیّ غیر الأخلاقیّ والغالی الثّمن، تطوّرٌ جدیدٌ یستحقّ التوقّف عنده، خاصّةً أنّه یأتی تحت عُنوانٍ کاذبٍ ومُضلّل اسمه الحِمایة الأمریکیّة، وهی حمایةٌ ثبُت تبخّرها، واختفاؤها کُلِّیًّا عِند الحاجة الماسّة إلیها، من قبَل الحلیف السعودیّ الذی دفَع مِئات المِلیارات للحُصول علیها.

التّصریحات التی أدلى بها مایک بومبیو، وزیر الخارجیّة الأمریکیّ أثناء جولته فی کُل من الریاض وأبو ظبی، تعکِس بوضوحٍ هذا الإحباط السعودیّ من الحلیف الأمریکیّ، وتُؤکّد مِصداقیّة النّقد الذی تضمّنه مقال صحیفة “عکاظ” السعودیّة غیر المَسبوق.

ففی الریاض، وبعد لقائه مع الأمیر محمد بن سلمان، ولیّ العهد، اتّهم بومبیو إیران بالوقوف خلف الهجَمات على مُنشآتِ النّفط فی بقیق وخریص، واصفًا هذا الهُجوم بأنّه عملٌ حربیٌّ یستحقّ الرّد، لأنّه لم یُهدِّد الأمن القومیّ السعودیّ فحسب، بل حیاة الأمریکیین الذین یعیشون ویعملون فی المملکة، وإمدادات الطاقة العالمیّة، لکنّه عندما وصل إلى أبو ظبی غیّر لهجته کُلِّیًّا، وأکّد أنّ بلاده تأمَل بحلٍّ سلمیٍّ للأزَمَةِ المُتصاعدةِ مع إیران.

هذه التّصریحات المُتناقضة لوزیر الخارجیّة لا تُفاجئنا نحن الذین حذّرنا دائمًا من الابتزاز الأمریکیّ للعرب، والسعودیّة خُصوصًا، ونجزِم أن التّهدیدات الإیرانیّة التی وردت على لِسان أکثر من مسؤولٍ إیرانیٍّ فی الیومین الماضیین، من بینهم اللواء حسین سلامی، رئیس الحرس الثوری، ومحمد جواد ظریف، وزیر الخارجیّة، وهدّدت بحربٍ شاملةٍ فی المِنطقة إذا تعرّضت إیران لأیّ هُجوم هی التی أرعبت الإدارة الأمریکیّة، ودفَعتها للّجوء إلى التّهدئة والبحث عن حُلولٍ سلمیّةٍ.

إدارة ترامب لم تجرؤ على الانتقام لإسقاط صاروخ إیرانی لطائرتها المُسیّرة فوق مضیق هرمز، ولم تتحرّک بوارجها لمنع احتجاز ناقلة بریطانیّة فی میاه الخلیج، من المُستبعد أن تخوض حربًا ضِد إیران انتقامًا للهجمات التی استهدفت منشآت نفطیّة سعودیّة.

ما ذکرته الصحیفة السعودیّة “عکاظ” هو التّوصیف الدّقیق للسیاسات الأمریکیّة الانتهازیّة والتضلیلیّة، ویظل السّؤال هو عمّا إذا کانت القیادة السعودیّة ستکتفی بهذا “العتَب”، أم أنّها ستُقدم على مُراجعاتٍ استراتیجیّةٍ لعلاقاتها التحالفیّة مع واشنطن بطریقةٍ أو بأُخرى، وتُعید النّظر فی کُل تدخّلاتها العسکریّة الحالیّة (فی الیمن) والقدیمة المُتجدّدة (فی سوریة ولیبیا والعِراق)؟

من یملُک الإجابة هو الذی یجلِس خلف مِقوَد القِیادة فی الریاض، وما علینا إلا الانتظار.

 

“رأی الیوم”

Parameter:430308!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)