|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/18]

بعد القصف الأمیرکی.. العراق یتوجه بشکوى للأمم المتحدة  

أعلنت وزارة الخارجیة العراقیة أن بغداد ستتوجّه بشکوى ضد الولایات المتحدة الأمیرکیة، واتهمت واشنطن باستهداف مقار حکومیة أمنیة ومدنیة، فیما قال الجیش الأمیرکی إنه استهدف منشآت استخدمتها کتائب موالیة لإیران.

بعد القصف الأمیرکی.. العراق یتوجه بشکوى للأمم المتحدة

جانب من مطار عراقی مدنی تحت الإنشاء بکربلاء تعرض للقصف من قبل القوات الأمیرکیة (رویترز)

أعلنت وزارة الخارجیة العراقیة أن بغداد ستتوجّه بشکوى ضد الولایات المتحدة الأمیرکیة، واتهمت واشنطن باستهداف مقار حکومیة أمنیة ومدنیة، فیما قال الجیش الأمیرکی إنه استهدف منشآت استخدمتها کتائب موالیة لإیران.

وقالت الخارجیة العراقیة إن القصف الأمیرکی یقوّض جهود مکافحة الإرهاب ویخل بالاتفاق بین العراق والتحالف الدولی.

من جهته، أعلن الرئیس العراقی برهم صالح أن تکرار مثل هذه الانتهاکات یمکن أن یصل بالعراق إلى دولة فاشلة، وأن یعود تنظیم الدولة الإسلامیة من جدید.

لکن قائد القیادة الأمیرکیة الوسطى الجنرال کینیث ماکینزی قال إن قواته استهدفت المنشآت التی استخدمتها کتائب حزب الله فی العراق لاستهداف قوات التحالف فی معسکر التاجی.

وأضاف ماکینزی أن ضرب هذه المواقع سیقوض قدرة کتائب حزب الله.

وفجر الجمعة، أعلن الجیش العراقی شن الولایات المتحدة قصفا جویا طال خمسة مقرات تابعة للحشد الشعبی وقوات الجیش والشرطة فی محافظة بابل، فضلا عن مطار کربلاء الدولی (قید الإنشاء) جنوبی البلاد، وأعلن أن القصف أسفر عن مقتل ثلاثة عسکریین وشرطیین اثنین ومدنی.

واستدعى العراق الیوم سفیری الولایات المتحدة وبریطانیا احتجاجا على القصف، فی حین حذرت إیران الرئیس دونالد ترامب من قیامه بأفعال "خطیرة"، داعیة الإدارة الأمیرکیة لإعادة النظر فی وجود وسلوک قواتها فی المنطقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجیة الإیرانیة عباس موسوی إن "الولایات المتحدة لا یمکنها أن توجه أصابع الاتهام لآخرین... بشأن عواقب وجودها غیر الشرعی فی العراق، ورد فعل الدولة على اغتیال وقتل قادة عراقیین ومقاتلین".

من جهته، قال وزیر الخارجیة البریطانی دومینیک راب إن الرد الذی قادته الولایات المتحدة کان "سریعا وحاسما ومتناسبا"، منبها إلى أن على کل من یسعى لإلحاق الأذى بقوات التحالف أن یتوقع ردا قویا.

یشار إلى أن معسکر التاجی شمالی بغداد -الذی یؤوی قوات أجنبیة- تعرض الأربعاء لقصف بعشرة صواریخ، مما أوقع قتیلین من الجیش الأمیرکی ومتعاقدا بریطانیا، فضلا عن إصابة 12 آخرین، وفق إحصاءات صادرة عن وزارة الدفاع الأمیرکیة (البنتاغون)، ووجهت واشنطن أصابع الاتهام إلى کتائب حزب الله العراق بالوقوف وراء الهجوم.

المصدر : الجزیرة + وکالات

 

 

الجزیرة نت

Parameter:454038!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)