|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/07]

بعد فلسطین.. قطر تعتذر عن تسلم رئاسة الجامعة العربیة  

اعتذرت دولة قطر عن عدم تسلم رئاسة الدورة الحالیة لجامعة الدول العربیة؛ بعد أیام قلیلة من تخلی فلسطین عن حقها فی ظل موجة التطبیع العربیة الحالیة مع "إسرائیل".

بعد فلسطین.. قطر تعتذر عن تسلم رئاسة الجامعة العربیة

الاعتذار القطری جاء بعد تخلی فلسطین عن حقها أیضاً

الجمعة، 25-09-2020

الدوحة - الخلیج أونلاین

- لماذا اعتذرت فلسطین عن حقها برئاسة الجامعة العربیة الدوریة؟

رفضاً لموجة التطبیع الحالیة مع "إسرائیل".

- هل ستنسحب فلسطین من الجامعة العربیة؟

لا، بحسب وزیر الخارجیة ریاض المالکی.

اعتذرت دولة قطر عن عدم تسلم رئاسة الدورة الحالیة لجامعة الدول العربیة؛ بعد أیام قلیلة من تخلی فلسطین عن حقها فی ظل موجة التطبیع العربیة الحالیة مع "إسرائیل".

ونقلت قناة "الجزیرة الإخباریة" عن مصادر لم تسمها اعتذار قطر عن عدم "تسلم رئاسة الدورة الحالیة لجامعة الدول العربیة بعد تخلی فلسطین عن الرئاسة".

عاجل | مصادر للجزیرة: قطر تعتذر عن تسلم رئاسة الدورة الحالیة لجامعة الدول العربیة بعد تخلی فلسطین عن الرئاسة

— الجزیرة - عاجل (@AJABreaking) September 25, 2020

وبحسب المادة السادسة من النظام الداخلی لمجلس الجامعة العربیة فإنه فی حال تعذر على رئیس المجلس على المستوى الوزاری مباشرة أعمال الرئاسة "أسندت الرئاسة الوقتیة لمندوب الدولة التی لها رئاسة الدورة التالیة".

وکانت وسائل إعلام عربیة قد نقلت عن المندوبیة العامة القطریة لدى الجامعة العربیة قولها فی رسالة: إنها "تعتذر عن استکمال الدورة المذکورة، التی تخلت عنها دولة فلسطین، مع التمسک بحق دولة قطر فی الرئاسة المقبلة للدورة الـ155، مارس 2021".

وکانت فلسطین أعلنت، الثلاثاء الماضی، تخلیها عن حقها فی رئاسة مجلس الجامعة العربیة للدورة الحالیة؛ رفضاً لعملیة التطبیع الجاریة مع "تل أبیب".

ونقلت وکالة الأنباء الفلسطینیة عن وزیر الخارجیة الفلسطینی ریاض المالکی قوله، یوم الثلاثاء: "کنا نعتقد أن الدول العربیة ستقف معنا ولکنها وقفت مع بنیامین نتنیاهو فی تفسیره لمبادرة السلام العربیة".

وأشار إلى أن "بعض الدول العربیة المتنفذة رفضت إدانة الخروج عن مبادرة السلام العربیة، وبالتالی لن تأخذ الجامعة قراراً فی الوقت المنظور لصالح إدانة الخروج عن قراراتها".

وشدد على أن فلسطین "لن تنسحب من مجلس الجامعة".

وکانت الإمارات والبحرین قد وقعتا، منتصف سبتمبر الجاری، اتفاقاً لتطبیع العلاقات مع "إسرائیل" برعایة أمریکیة، وهو ما قوبل برفض شعبی عربی واسع واتهامات بخیانة القضیة الفلسطینیة، فی ظل استمرار الاحتلال الإسرائیلی لأراضٍ عربیة.

 

 

الخلیج اونلاین

منبع:
Parameter:463374!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)