|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/06/05]

بین شروط إردوغان و'اسرائیل' المتبادلة.. مصالح مشترکة وحقوق مضیعة  

یقال ان سلطات الاحتلال الاسرائیلی وضعت جملة شروط بوجه ترکیا إردوغان کی تعید العلاقات بینهما کاملة، منها إغلاق مکتب حرکة المقاومة الاسلامیة "حماس" باسطنبول ووقف أنشطة الأسرى المحررین المرتبطین بـ"کتائب القسام".

بین شروط إردوغان و'اسرائیل' المتبادلة.. مصالح مشترکة وحقوق مضیعة

 الثلاثاء ١٩ ینایر ٢٠٢١ 

یقال ان سلطات الاحتلال الاسرائیلی وضعت جملة شروط بوجه ترکیا إردوغان کی تعید العلاقات بینهما کاملة، منها إغلاق مکتب حرکة المقاومة الاسلامیة "حماس" باسطنبول ووقف أنشطة الأسرى المحررین المرتبطین بـ"کتائب القسام".

العالم - یقال ان

هذا ما افاد به الموقع الالکترونی لصحیفة "یدیعوت أحرونوت" الاسرائیلیة نقلا عن مصدر دبلوماسی صهیونی الذی قال إن "أردوغان کان سیکون سعیدا جدا بعودة سفیرنا إلى أنقرة، لکن ما یهمنا هو نشاط حماس فی ترکیا" حسب تعبیره، ولذلک تشیر التقدیرات إلى أن "إسرائیل" ستطلب من ترکیا إغلاق مکتب حرکة المقاومة الاسلامیة "حماس" فی اسطنبول والحد من نشاطها کشرط لتطبیع العلاقات.

جوهر القضیة

لا یخفى ان العلاقات الترکیة الاسرائیلیة مر علیها حتى الان اکثر من 7 عقود إذ بدأت فی عام 1949 کإعتراف دبلوماسی، وهی علاقة مستمرة متواصلة انتابتها "حالها حال الکثیر من العلاقات الدبلوماسیة"، حالات من "المد" و"الجزر" غیر انها لم تتغیر طبیعتها کعلاقات تحالفیة استراتیجیة ثابتة بین الطرفین.

من بین موجات الجزر ولو على مستوى "ذر الرماد فی العیون"، ما وصلت الیه العلاقات الإسرائیلیة الترکیة (إلى حدودها الدنیا) بعد حادث الغارة الاسرائیلیة على أسطول غزة.. تلک "العملیة العسکریة التی شنتها قوات الاحتلال الاسرائیلی ضد ست سفن مدنیة من "أسطول الحریة لغزة" فی 31 مایو 2010 فی المیاه الدولیة فی البحر الأبیض المتوسط"، قامت اثرها ترکیا باستدعاء سفیرها وألغت مناورات عسکریة مشترکة ودعت إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولی.

فی حینها أشار أردوغان بشدة إلى الغارة على أنها "مجزرة دمویة" و"إرهاب دولة (حسب اعتباره لها بانها دولة)"، وانتقد الکیان الاسرائیلی فی خطاب ألقاه أمام الجمعیة الوطنیة الترکیة الکبرى التی عقدت نقاشًا حول ما إذا کانت ستفرض عقوبات على الکیان الإسرائیلی، وخرجت فی النهایة ببیان ینتقد الهجوم باعتباره غیر قانونی، ویطالب حکومة الاحتلال بالاعتذار ودفع تعویضات، ومحاکمة المتورطین، بینما دعا الحکومة الترکیة إلى إعادة النظر فی العلاقات مع حکومة الاحتلال الإسرائیلی واتخاذ "اجراءات فعالة".

شروط اردوغان

أوضح إردوغان "قبیل زیارته لغزة التی کانت مقررة فی أبریل 2013"، للصحیفة الترکیة "حریت" أن هناک ثلاثة شروط یجب أن تفی بها "إسرائیل" لاستئناف العلاقات الودیة بین بلده وکیان "اسرائیل":

** الاعتذار عن الغارة.. ** منح تعویضات للأسر المتضررة من المداهمة.. ** رفع الحصار الإسرائیلی عن غزة..

دخل الرئیس الامیرکی السابق باراک اوباما على الخط الترکی الاسرائیلی فی 22 مارس 2013، اعتذر اثر ذلک نتنیاهو عن الحادث فی مکالمة هاتفیة استمرت 30 دقیقة مع أردوغان، قائلا إن النتائج لم تکن مقصودة؛ وقبل رئیس الوزراء الترکی الاعتذار ووافق على الدخول فی مناقشات لحل قضیة التعویضات.. هکذا..

آخر موجات المد فی العلاقات الدبلوماسیة بین ترکیا و"اسرائیل"، کان فی تعیین الدبلوماسیة "إیریت لیلیان" الخبیرة فی الشرون الترکیة، التی کانت سفیرة الکیان الصهیونی لدى بلغاریا، کرئیسة للسفارة الإسرائیلیة فی أنقرة.

وحسب الموقع الالکترونی لصحیفة "یدیعوت أحرونوت" الاسرائیلیة، "لقد تم تعیینها لهذا المنصب فی سفارة الکیان المحتل لفلسطین بأنقرة، کرسالة حسن نیة من جانب هذا الکیان المصطنع بالمنطقة لزیادة الاتصالات الدبلوماسیة مع ترکیا، وفحص ما إذا کان من الممکن فتح صفحة جدیدة فی العلاقات" بین الطرفین.

إردوغان یمد یده لمصافحة خجولة.. ما الجدید؟ ولماذا الان؟

أفادت تقاریر إسرائیلیة قبل نحو شهر أن الرئیس الأذربیجانی إلهام علییف، یسعى إلى الوساطة بین حلیفتیه، "إسرائیل" وترکیا، فی محاولة لإعادة العلاقات بینهما، و"شرع باتخاذ خطوات عملیة" فی هذا الاتجاه، فیما أعقب تعیین السفیرة "لیلیان" تصریحات صحفیة للرئیس الترکی رجب طیب أردوغان، أکد خلالها أن "بلاده ترغب فی علاقات أفضل مع إسرائیل".

الرغبة الترکیة هذه "التی افصح عنها اردوغان" فی بناء علاقات "أفضل" مع الکیان الاسرائیلی جاءت فی وقت ضغطت فیه امیرکا وحکومة الاحتلال لتوزیع الادوار فی مسرحیة الاعتراف العربی المذل بهذا الکیان اللقیط، ودفعت بعدة دول عربیة خلیجیة اضافة للسودان للتطبیع عسى ان یعطی ذلک شرعیة دولیة واقلیمیة لهذا الکیان المغتصب الذی اقترف جرائم حرب لا تعد ولا تحصى بحق الفلسطینیین اصحاب الارض التی احتلها بالقوة.

الملاحظ أنه رغم ابداء الاستعداد الترکی للتقارب مع الکیان الاسرائیلی اشترطت حکومة الاحتلال هذه المرة جملة شروط منها کما اسلفنا (إغلاق مکتب حرکة المقاومة الاسلامیة "حماس" باسطنبول ووقف أنشطة الأسرى المحررین المرتبطین بـ"کتائب القسام")..

لا یخفى ایضا ان ترکیا کانت ومنذ بدء احتلال فلسطین تقف الى جانب هذا الکیان، وکانت تتعاون بشکل وثیق معه استخباراتیا وعسکریا واقتصادیا، وهذا هو أحد اسباب القوة التی کانت تتمتع بها "اسرائیل" ولا تزال والتی بواسطتها تمکنت من الحاق الهزائم المتتالیة بدول العرب دولة تلو الاخرى.

قراءة ما بین السطور..

یرى متابعون للشأن الترکی ان هدف اردوغان الاساس من التقارب مع الکیان الاسرائیلی هو توقیع اتفاقیة تحدید حدود المنطقة الاقتصادیة المحصورة بین ترکیا و"اسرائیل" بالبحر، ومثل هذا الاتفاق یخفف من التوتر بین ترکیا والکیان الاسرائیلی، ویکون على حساب قبرص والیونان، لان هذا المنطقة حتما ستأکل من المنطقة الاقتصادیة لقبرص الیونانیة والیونان.

وفی السیاق، یرى الکاتب والمحلل السیاسی الخبیر بالشأن الترکی برکات قار، أن تصریحات اردوغان فی هذه الفترة لها معان کبیرة محلیة واقلیمیة، مشیرا الى ان العلاقات بین ترکیا والکیان الاسرائیلی لم تنقطع ابدا، لکن کانت هناک ملفات عالقة حول قضایا کثیرة، وکان هناک تخفیض بالعلاقات الدبلوماسیة فقط، الا ان التجارة مستمرة بل انها تضاعفت.

الخارطة السیاسیة للمنطقة توزعت فیها الادوار واتلمصالح وتسعى "اسرائیل" بقوة لضمان مصالحها فی المنطقة ومنها بناء علاقات قویة مع دول التطبیع العربی وعدم خسارة عمقها الاوروبی وتوظیف ترکیا لجعلها قدوة للتطبیع لمن لم یطبع بعد اضافة لتصفیة المقاومین الفلسطینیین واخلاء الساحة الترکیة منهم والاهم من کل ذلک اضعاف الدولة السوریة من خلال دعم الجماعات المسلحة، فی شمال سوریا لاضعاف حکومة الرئیس السوری بشار الاسد کما یقوم الکیان الاسرائیلی بنفس الدور بدعم الجماعات المسلحة بشکل مباشر فی جنوب سوریا.

السید ابو ایمان

 

قناة العالم

Parameter:474043!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)