|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/07]

تحت أنظار حاملة الطائرات الأمریکیة أبراهام لنکولن.. مناورات بحریة روسیة – إیرانیة – صینیة لمنع تحکم الحلف الغربی فی مضیق هرمز وبحر عمان وضرب الدولار کعملة لبیع النفط فی العالم  

تحت أنظار حاملة الطائرات الأمریکیة أبراهام لنکولن.. مناورات بحریة روسیة – إیرانیة – صینیة لمنع تحکم الحلف الغربی فی مضیق هرمز وبحر عمان وضرب الدولار کعملة لبیع النفط فی العالم

2019.10.06

باریس – “رأی الیوم”:

بعدما فشلت الولایات المتحدة فی تکوین قوة بحریة دولیة لضمان الملاحة فی الخلیج العربی وبحر عمان وشمال المحیط الهندی، ستقدم الصین وروسیا وإیران على مناورات مشترکة أمام أعین حاملة الطائرات أبراهام لنکولن، فی مناورات تعتبر رسالة واضحة الى الغرب حول دعم بکین وموسکو لسیاسة طهران فی المنطقة وتشکیل حلف عسکری بحری جدید. 

وبعد الاعتداء على ست حاملات نفط فی المدخل الجنوبی للخلیج العربی خلال بدایة الصیف، ولم یتم توجیه الاتهام رسمیا الى أی جهة مع شبهات حول إیران، أعلن البیت الأبیض نیته تأسیس تحالف دولی لحمایة تجارة النفط وضمان الملاحة فی الخلیج العربی وبحر عمان وجزء من المحیط الهندی الذی یشهد قرصنة.

وأعلنت دول انضمامها الى هذا الحلف البحری وهی أسترالیا والبحرین والسعودیة والإمارات لکن الدول الکبرى لم تنضم حتى الآن، مما یجعل الحلف مجرد حبر على ورقة بدون ترجمة عسکریة الى أرض الواقع.

وکانت المفاجأة هی المناورات العسکریة المرتقب إجراءها خلال الأسابیع المقبلة بین سلاح البحر لکل من إیران وروسیا والصین، وهی مناورات تعلن عن حلف بحری بین الدول الثلاث التی تهدف الى تقلیص النفوذ الأمریکی فی المنطقة وضرب الدولار کعملة لبیع النفط فی العالم.

ورغم عدم الإفصاح عن حجم المناورات العسکریة البحریة، ستکون بدون شک مناورات ضخمة نظرا لرهان روسیا على تزعم المناورات  الضخمة لاستعراض قوتها العسکریة کما فعلت فی مناورات شرق أوروبا منذ شهور. وترمی المناورات، وفق المعلومات الأولیة، الى منع القرصنة والتهدیدات البحریة لتجارة النفط ومنع قوى ثالثة من السیطرة على مضیق هرمز وحریة الملاحة فی بحر عمان. وهذه الإشارة الأخیرة الى الحلف الذی ترغب الولایات المتحدة فی تزعمه فی المنطقة ولم یتبلور حتى الآن بالشکل الکافی.

ولم تکن المناورات مبرمجة منذ سنة، بل جاءت بعد التوتر فی الخلیج العربی، ومن هنا تأتی أهمیتها العسکریة الکبیرة، وتعتبر المناورات هامة لروسیا لأنها ترغب فی الوقوف على التنسیق بین سفنها الحربیة فی بحر عمان مع تلک الراسیة شرق المتوسط بالقرب من المیاه السوریة، وتراهن إیران على الرفع من التنسیق بین بحریتها ودول ثالثة علما أنه من المرات القلیلة التی تجری فیها مناورات مع دول بسبب المقاطعة. وتعد المناورات حیویة للصین التی ستشارک فی مناورات هامة لمعرفة مدى استجابة القاعدة العسکریة التی تمتلکها فی جیبوتی منذ سنة 2017، وهی أول قاعدة لها خارج الصین.

وستجری هذه المناورات تحت أعین حاملة الطائرات الأمریکیة أبراهام لنکولن المرابطة فی میاه بحر عمان وشمال المحیط الهندی بدون الدخول الى الخلیج العربی منذ أیار (مایو) الماضی.

 

رأی الیوم

Parameter:433019!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)