|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/11]

ترامب سعى باغتیال سلیمانی إلى ضرب “محور المقاومة”.. فعزّزه  

ربما کان قصد الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب من وراء اغتیال الجنرال الإیرانی قاسم سلیمانی ضرب عمود البیت الشیعی المناهض لبلاده، غیر أن نتیجتها کانت معاکسة تماماً، لیجد نفسه أمام “محور مقاومة” أکثر تماسکاً واتساعاً، بحسب ما یرى محللون.

ترامب سعى باغتیال سلیمانی إلى ضرب “محور المقاومة”.. فعزّزه

بغداد ـ (أ ف ب) – ربما کان قصد الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب من وراء اغتیال الجنرال الإیرانی قاسم سلیمانی ضرب عمود البیت الشیعی المناهض لبلاده، غیر أن نتیجتها کانت معاکسة تماماً، لیجد نفسه أمام “محور مقاومة” أکثر تماسکاً واتساعاً، بحسب ما یرى محللون.

کانت الصدمة کبیرة ولکن وجیزة بالنسبة الى الفصائل الشیعیة العراقیة، بعدما أقدمت الولایات المتحدة على اغتیال سلیمانی ونائب رئیس هیئة الحشد الشعبی العراقی أبو مهدی المهندس على طریق مطار بغداد الدولی یوم الجمعة. وسرعان ما جمعت تلک الفصائل قواها، وخرجت بخطاب شدید مناهض للولایات المتحدة، أعاد التذکیر بفترة الغزو الأمیرکی للبلاد فی العام 2003.

ویقول الباحث فی العلاقات الدولیة کریم بیطار لوکالة فرانس برس “سیکون هناک توحید للصفوف، وتعزیز للعصبیة الطائفیة، وسرعان ما ستکون لقرار دونالد ترامب نتائج عکسیة”.

ویضیف أنه فی إیران ولبنان والعراق “ستوضع کل القضایا الاقتصادیة والاجتماعیة والثقافیة جانباً، فی مواجهة حالة أمنیة طارئة”.

وبالفعل، فقد تجلى ذلک فی إعادة انتشار سیاسی لقوى عراقیة کانت خففت من خطابها المعادی لواشنطن فی أعقاب دحر تنظیم الدولة الإسلامیة والانتخابات التشریعیة التی جرت فی أیار/مایو 2018.

واعتبر فصیل “کتائب حزب الله” المنضوی ضمن قوات الحشد الشعبی والموالی لإیران، أن عملیة الاغتیال هی “بدایة نهایة الوجود الأمیرکی فی المنطقة”، فیما رفع الزعیم الشیعی مقتدى الصدر سقف المواجهة. فدعا فی تغریدة على تویتر “الفصائل العراقیة المقاومة (…) إلى اجتماع فوری لإعلان تشکیل +أفواج المقاومة الدولیة+”.

– “خطأ استراتیجی” –

وأعاد الصدر إحیاء “جیش المهدی” الذی کان له دور کبیر فی مقارعة الأمیرکیین عقب دخولهم إلى العراق.

حتى أن الأمین العام لحرکة “عصائب أهل الحق” قیس الخزعلی الذی کان على خلاف مع الصدر لکن تعتبره الولایات المتحدة “إرهابیاً عالمیاً”، انضم إلى خط المواجهة ضد الأمیرکیین فی خندق واحد مع غریمه قائلاً “إذا لم تخرجوا أو ماطلتم فی ذلک، فستجدون رداً عراقیاً قویاً سیزلزل الأرض من تحت أقدامکم وسیجعل السماء جحیماً فوق رؤوسکم”.

وجاء کلام الخزعلی فی أعقاب جلسة برلمانیة طارئة الأحد دعا فیها النواب الحکومة إلى “إنهاء تواجد أی قوات أجنبیة” على أراضی العراق، عبر المباشرة بـ”إلغاء طلب المساعدة” المقدم إلى المجتمع الدولی لقتال تنظیم الدولة الإسلامیة.

وشهدت الجلسة تغیّباً للنواب الأکراد ولعدد کبیر من القوى السنیّة.

وبعث المرجع الدینی الشیعی الأعلى فی العراق آیة الله علی السیستانی برسالة تعزیة إلى المرشد الأعلى للجمهوریة الإسلامیة علی خامنئی، فی خطوة غیر مسبوقة بین مرجعیتی النجف وقم.

ویرى الخبیر فی الحرکات الإسلامیة قاسم قصیر أن “نتائج الاغتیال أعادت توحید قوى المقاومة وأعادت جعل الأولویة مواجهة الولایات المتحدة”.

ویضیف “الاغتیال کان خطأ استراتیجیاً، والرد سیکون فی کل المنطقة ولن یکون محصوراً فی العراق”.

وبالفعل، أعاد اغتیال سلیمانی توحید الخطاب “الممانع” من طهران إلى بیروت، مروراً بدمشق والیمن والأراضی الفلسطینیة.

– “قبل الثورة” –

فرغم العلاقة الوثیقة لإیران مع حرکة الجهاد الإسلامی والجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین، کان بیان حرکة المقاومة الإسلامیة (حماس) التی کانت على قطیعة طویلة مع طهران الأبرز فی موقف الفصائل الفلسطینیة، مع وصفها الاغتیال بـ”العربدة الأمیرکیة”. وشارک رئیس المکتب السیاسی لحماس إسماعیل هنیة فی عزاء سلیمانی بطهران.

فی الیمن، دعا المتمردون الحوثیون إلى “رد سریع ومباشر” ضد القواعد الأمیرکیة.

وهذا یفسّر ما قاله الأمین العام لحزب الله اللبنانی حسن نصرالله فی کلمة له الأحد بأن “قاسم سلیمانی لیس شأناً إیرانیاً، بل یعنی محور المقاومة ویعنی الأمة”.

وأضاف “إذا مرت قضیة الاغتیال بشکل عابر سنکون أمام بدایة خطرة لکل حرکات وقیادات ودول ومحور المقاومة”.

ولم تتمکن واشنطن من کسب تعاطف الطبقة السیاسیة الأمیرکیة المنقسمة حول نفوذ إیران المتزاید عبر قرع طبول الحرب ضد الجمهوریة الإسلامیة، لا بل وحدت صفوف خصومها.

لذا، یرى بیطار أن “السیف المصلت فوق رأس طهران ومخاطر التدخل الأجنبی تثیر غضب الإیرانیین (…) سواء من مؤیدی أو معارضی النظام، وحتى فی العراق”.

ویضیف أن “هذا الاغتیال سینتهی بتقویة النظام الإیرانی الذی سیستفید من ظاهرة التجمع حول رایته، وسیتمکن من اللعب على وتر القومیة التی کانت موجودة قبل ثورة العام 1979”.

 

رأی الیوم 

Parameter:451345!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)