|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/13]

ترامب یعلن عدم اصابة ای امریکی فی الهجوم الایرانی على قاعدة “عین الاسد”  

ترامب یعلن عدم اصابة ای امریکی فی الهجوم الایرانی على قاعدة “عین الاسد” ویؤکد ان وقت التسامح انتهى مع إیران و”قوتنا الاقتصادیة هی أفضل رادع” ویفرض عقوبات اضافیة “فوریة” علیها

ترامب یعلن عدم اصابة ای امریکی فی الهجوم الایرانی على قاعدة “عین الاسد” ویؤکد ان وقت التسامح انتهى مع إیران و”قوتنا الاقتصادیة هی أفضل رادع” ویفرض عقوبات اضافیة “فوریة” علیها

واشنطن ـ (أ ف ب) – اختار الرئیس الأمیرکی دونالد ترامب الأربعاء التهدئة مع إیران بإعلانه أنّ طهران “تخفّف على ما یبدو من حدّة موقفها” بعد الضربات الصاروخیة التی شنّتها على قاعدتین فی العراق یتمرکز فیهما جنود أمیرکیون لم یصب أی منهم بأذى، وقوله کذلک إنّه مستعدّ للسلام مع الجمهوریة الإسلامیة.

وفی خطاب إلى الأمّة من البیت الأبیض، أکّد ترامب أنّه “لم یصب أی أمیرکی بأذى” فی الضربة التی شنّتها إیران بصواریخ بالستیة فجر الأربعاء على قاعدتین عسکریتین فی العراق وأثارت مخاوف من احتمال اندلاع حرب بین واشنطن وطهران.

ومع أنّ الرئیس الأمیرکی أعلن فی خطابه فرض عقوبات اقتصادیة إضافیة “قاسیة” على إیران، إلا أنه رحّب بالمؤشرات على أنّها “تخفف من حدّة موقفها”، فی تلمیح إلى أن الولایات المتحدة لا تنوی الرد عسکریاً على الضربة الصاروخیة الإیرانیة.

وقال “یبدو ان ایران تخفف من حدة موقفها وهو أمر جید لجمیع الأطراف المعنیین وللعالم. لم نخسر أی أرواح أمیرکیة أو عراقیة”.

واختتم کلمته بالحدیث مباشرة إلى الایرانیین، وقال “نحن مستعدون للسلام مع من یسعون له”.

وأشاع خطاب ترامب طمأنینة انعکست فی بورصة نیویورک التی أغلقت على ارتفاع، إذ ربح مؤشر ناسداک 0,67% لیستقر عند 9129,24 نقطة، وهو مستوى قیاسی جدید.

إلا أن ترامب الذی یواجه المحاکمة بهدف عزله فی الکونغرس، وحملة صعبة لاعادة انتخابه فی تشرین الثانی/نوفمبر، تباهى بقراره إصدار أمر بقتل الجنرال الایرانی قاسم سلیمانی الجمعة فی ضربة جویة أمیرکیة.

وقال الرئیس الجمهوری إن سلیمانی الذی یعتبر بطلا قومیا فی ایران، هو “أکبر ارهابی فی العالم … وکان یجب قتله قبل فترة طویلة”.

وبعد ذلک دعا حلفاءه الأوروبیین وغیرهم من القوى العالمیة الى الاقتداء بواشنطن والانسحاب من الاتفاق النووی المتعثر الذی أبرم مع ایران فی 2015.

بدوره اعتبر وزیر الدفاع الأمیرکی مارک إسبر أنّ الولایات المتحدة استعادت باغتیال سلیمانی “مستوى من الردع” مع إیران.

– صواریخ على قاعدتین فی العراق –

وکانت إیران أطلقت فجر الأربعاء صواریخ بالستیة على قاعدتین یتمرکز فیهما جنود أمیرکیون فی العراق انتقاماً لمقتل سلیمانی، الأمر الذی هدّد بتفجیر الوضع فی المنطقة.

وقال المرشد الأعلى للجمهوریة الإسلامیة ایة الله علی خامنئی إن الضربة الصاروخیة هی “صفعة على وجه” الولایات المتحدة”، مشیرا الى انه سیتم شن المزید من الهجمات.

وأضاف ان “هذه الضربة وحدها لا تکفی بل لا بد من ان یتواصل العمل لاخراج القوات الامیرکیة من المنطقة”.

وفی العراق قال المتحدث الرسمی باسم القائد العام للقوات المسلحة ورئیس الوزراء عادل عبد المهدی، “تلقینا رسالة شفویة رسمیة من الجمهوریة الإسلامیة فی إیران بأن الرد الإیرانی على اغتیال الشهید قاسم سلیمانی قد بدأ أو سیبدأ بعد قلیل، وأن الضربة ستقتصر على أماکن تواجد الجیش الأمیرکی فی العراق”.

وأوضحا أنّ الجانب الأمیرکی “اتصل بنا فی الوقت نفسه، وکانت الصواریخ تتساقط على الجناح الخاص بالقوات الأمیرکیة فی قاعدتی عین الأسد فی الأنبار وحریر فی أربیل”.

غیر أن الرئاستین الأخریین، الجمهوریة والبرلمان، أعربتا عن استنکارهما لـ”انتهاک السیادة العراقیة” وتحویل البلاد إلى “ساحة حرب”.

وقال الجیش العراقی إن الضربات لم تؤد إلى وقوع خسائر فی صفوف القوات العراقیة.

– “تصعید کبیر” –

من جانبه، أعلن الرئیس الإیرانی حسن روحانی أن إیران “أثبتت بوضوح أنها لا تتقهقر أمام أمیرکا”، وقال “إذا ارتکبت الولایات المتحدة جریمة أخرى، علیها أن تعلم بأنها ستلقى رداً أکثر حزماً”.

أما الحرس الثوری الإیرانی الذی تبنّى تنفیذ الهجوم وأطلق علیه اسم عملیة “الشهید سلیمانی”، فدعا واشنطن إلى سحب قواتها من المنطقة “منعاً لوقوع مزید من الخسائر ولعدم السماح بتهدید حیاة مزید من العسکریین الأمیرکیین”.

کما هدّد الحرس الثوری بضرب “إسرائیل” و”حکومات حلیفة” للولایات المتحدة فی المنطقة. فرد رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتانیاهو بالتحذیر من أن إسرائیل ستوجه “ضربة مدویة” فی حال تعرضت لهجوم.

وغرّد وزیر الخارجیة الإیرانی محمد جواد ظریف بدوره قائلا “نحن لا نسعى إلى التصعید أو الحرب، لکنّنا سندافع عن أنفسنا ضدّ أیّ اعتداء”.

– ادانات –

ودان الأمین العام لحلف شمال الأطلسی ینس ستولتنبرغ الأربعاء الهجوم الإیرانی داعیاً إلى “الامتناع عن تصعید العنف أکثر”.

ودعا رئیس الوزراء البریطانی بوریس جونسون طهران إلى “احتواء التصعید بصورة عاجلة”، مندداً بالهجمات.

ودعا الرئیسان الترکی رجب طیب إردوغان والروسی فلادیمیر بوتین الأربعاء “کل الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس” لوضع حد للتصعید.

وتوعد القیادی البارز فی قوات الحشد الشعبی قیس الخزعلی بالردّ على الضربة الأمیرکیة، وکذلک فعلت “حرکة النجباء” وهی إحدى فصائل الحشد.

ولیل الأربعاء سقط صاروخان داخل المنطقة الخضراء الشدیدة التحصین وسط بغداد، حیث مقر السفارة الأمیرکیة، من دون أن ترد فی الحال تقاریر عن المکان الذی سقطا فیه وما إذا کانا أسفرا عن إصابات.

– الدیموقراطیون على موقفهم –

والأربعاء أیضاً أعلنت رئیسة مجلس النواب الأمیرکی نانسی بیلوسی أنّ المجلس الذی یهیمن علیه حزبها الدیموقراطی سیصوّت الخمیس على مشروع قرار یمنع الرئیس من خوض حرب ضد إیران.

ویشکّک العدید من أعضاء المعارضة الدیموقراطیة فی قانونیة أمر الاغتیال الذی أصدره ترامب، وکذلک أیضاً فی حقیقة ما تقوله الإدارة من أنّ سلیمانی کان یعدّ لتنفیذ هجمات “وشیکة” ضدّ مصالح أمیرکیة.

وللإجابة على هذه الأسئلة أطلع وزیرا الخارجیة مایک بومبو ومارک إسبر أعضاء الکونغرس على المعلومات التی بحوزتهما بهذا الشأن وذلک فی جلسة عقدت الأربعاء خلف أبواب مغلقة، لکنّها لم تقدّم أجوبة شافیة للدیموقراطیین.

وقالت بیلوسی “مخاوفنا لم تتبدّد” على الرّغم من المعلومات السریة التی اطّلع علیها النواب من مسؤولین کبار فی إدارة ترامب خلال جلسة مغلقة عقدت لإطلاعهم على الظروف التی أملت على ترامب إصدار الأمر باغتیال سلیمانی.

لکن حتى وإن صوّت مجلس النواب على مشروع القرار فهذا لا یعنی أنّه سیرى النور لأنّ مصیره سیکون على الأرجح الوأد فی مجلس الشیوخ الذی یسیطر علیه الجمهوریون الموالون للرئیس.

وجدّدت بیلوسی انتقادها للغارة التی قتل فیها سلیمانی معتبرة أنها “کانت ضربة عسکریة غیر متکافئة واستفزازیة” تقرّرت “بدون استشارة الکونغرس”.

وأضافت “لقد أدّى هذا العمل إلى تعریض جنودنا ودبلوماسیینا ومواطنینا للخطر لأنّه أدّى لخطر إحداث تصعید خطیر للتوتر مع إیران”، فی وقت أظهر فیه ترامب “أنّه لیست لدیه أیّ استراتیجیة متّسقة” بهذا الصدد.

– تعلیق الطیران-

من ناحیة أخرى تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجویة الأوکرانیة من طراز بوینغ 737 على مشارف طهران بعید دقائق من إقلاعها إلى کییف، ما أدّى إلى مقتل جمیع من کانوا على متنها وعددهم 176 شخصاً.

ورغم أنه لم یرد أی مؤشر إلى علاقة بین تحطم الطائرة والضربة الایرانیة، إلا أن العدید من شرکات الطیران بینها الخطوط الفرنسیة والهولندیة ولوفتهانزا الالمانیة، قررت تعلیق رحلاتها فی الأجواء الإیرانیة والعراقیة.

کما أعلنت هیئة الطیران المدنی الأمیرکیة أنها منعت الطائرات المدنیة الأمیرکیة من التحلیق فوق العراق وإیران ومیاه الخلیج وبحر عمان.

 

رأی الیوم

Parameter:451542!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)