|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/04/12]

تصریحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثیر جدلا سیاسیا.  

لم تمر تصریحات  متروبولیت بیروت  وتوابعها للروم الأرثوذکس المطران الیاس عابرة فی الأوساط السیاسیة والشعبیة فی لبنان خاصة تلک التی  حملت  المقاومة تبعات الأزمات التی یعیشها اللبنانیون.

تصریحات المطران عودة واتهامه لـ”حزب الله” تثیر جدلا سیاسیا.. الحزب یرد: “هذا الکلام لیس بریئاً ومن یقوله لیس بریئا”.. جنبلاط یدعو لوقف الحملة.. ورد من قلب الکنیسة الأرثوذکسیة فی فلسطین: سماحة السید وحزب الله کان لهما دور فی الدفاع عن الحضور المسیحی فی سوریا وفی أکثر من موقع فی هذا المشرق.. ونحن نرفض التطاول على مقام سماحة السید وعلى حزب الله”

بیروت ـ “رای الیوم” ــ کمال خلف:

لم تمر تصریحات  متروبولیت بیروت  وتوابعها للروم الأرثوذکس المطران الیاس عابرة فی الأوساط السیاسیة والشعبیة فی لبنان خاصة تلک التی  حملت  المقاومة تبعات الأزمات التی یعیشها اللبنانیون.

وکان عوده قد سأل خلال قداس وجناز لمناسبة الذکرى السنویة الرابعة عشرة لاغتیال الصحفی “جبران توینی” هل نعیش فی جمهوریة اصنام أم دمى؟ هذا البلد یحکم من شخص کلکم تعرفونه ومن جماعة تحکمنا بالسلاح، این الثقافة، والعلم والمستوى اللبنانی الذی نفتخر به. شخص یرجع إلیه ولا یرجع إلى الأعلى منه، ألا تسمعون ما یطالب به أبناؤنا فی الطرقات الیوم؟ یطالبون بأن یلتفت المسؤولون إلى مطالبهم، کلام عون أحدث ضجة وسیلا من التصریحات، خاصة أن “حزب الله”  وضع فی حساباته منذ انطلاقة الحراک محاولات البعض جر المطالب الشعبیة الخدمیة ومکافحة الفساد نحو سلاح المقاومة ارتباطا بالمطالب الأمریکیة والإسرائیلیة.

 “حزب الله” رد  مباشرة عبر النائب محمد رعد، وقال رعد خلال لقاء شعبی أن “هذا الکلام یصدر عمن یحاول ان یجهّل الاسباب الحقیقیة للازمة ویحاول ان یعطی ویبرر استهداف المقاومة فی لبنان، وهذا الکلام لیس بریئاً ومن یقوله لیس بریئاً، ورغم هذا الکلام نحن نتمسک بصیغة الوفاق الوطنی واتفاق الطائف” . فیما قال وزیر الخارجیة السابق عدنان منصور” ان الکلام یأتی “ضمن حملة إعلامیة داخلیة ودولیة مشبوهة محملة بالکراهیة والتهدید، تتناغم وتتوافق مع الحملات الإعلامیة التی یطلقها العدو الإسرائیلی وعملاؤه ومرتزقته فی الداخل والخارج”.

وکذلک رد  النائب جمیل السید فی تغریدة على حسابه عبر “تویتر”، على کلام متروبولیت بیروت وتوابعها للروم الأرثوذکس المطران الیاس عوده.

وقال السید فی حسابه  “المطران عوده، هذا البلد یحکم من شخص تعرفونه جمیعًا، ولا أحد یتفوّه  بکلمة، ویحکم من جماعة تحتمی بالسلاح! لوقال، هذا البلد کان سیحکم من شخص تعرفونه جمیعاً، أبو بکر البغدادی وجماعة داعش، ولولا المقاومة لما بقی  منا أحد”! لکان أرضى الله والحقیقة ومسیحیی ومسلمی لبنان وسوریا””

وغرد رئیس حزب التوحید العربی وئام وهاب قائلا ”  أقول لسیدنا المطران عوده الذی قال رجل واحد یحکم البلد، أن رجلاً واحدًا یتحکم بالبلد هو سعد بأموال الناس بجوعها بفقرها بتشریدها وبمدارسها وأعمالها ومستقبلها الحقیقة صعبة سیدنا لکنها واضحة”.

فی المقابل لفت رئیس حزب “​التقدمی الاشتراکی” النائب السابق ​ولید جنبلاط فی تصریح له عبر مواقع التواصل الاجتماعی إلى أنه “قد یوافق المرء على رأی متروبولیت ​بیروت​ للروم الأرثوذکس ​المطران الیاس عودة​ وقد لا یوافق فی یوم الشهید ​جبران توینی لکن کفى هذه الحملة من کل حدب وصوب”.

ودفاعا عن المطران ردت  الوزیرة فی الحکومة المستقیلة می شدیاق عبر حسابها وکتبت “المطران عودة یمثلنی، نعم یمثلنی، کلامه کلام حق وکل کلام آخر باطل. اذا کانت الحقیقة توجع فهذه مشکلتهم! کفاهم هرطقة وجلباً للخراب علینا. نشکر الله أنه لا یزال فی لبنان قامات مثله لا تتورع عن قول کلمة الحق. لا یحاولن أحد التطاول. هم السفهاء السخیفون وهو صاحب الفکر والفهم والرصانة”.

وعلّق الوزیر السابق اشرف ریفی بأن “کلام المطران إلیاس عودة سید الکلام”.

لکن الرد على المطران عودة جاء من فلسطین ومن قلب الکنیسة الارثوذوکسیة، على لسان  رئیس اساقفة سبسطیة للروم الارثوذوکس فی القدس المطران عطاالله حنا و قال حنا فی تصریح بالصوت “أن تصریحات مطران بیروت غیر مبررة وغیر مقبولة، وقال حنا إن “سماحة السید وحزب الله کان لهما دور فی الدفاع عن الحضور المسیحی فی سوریا وفی أکثر من موقع فی هذا المشرق، ونحن نرفض التطاول على مقام سماحة السید وعلى “حزب الله” وإذا ما کانت هنالک تحفظات على بعض الامور، فلا أعتقد أن الکنیسة ومنبر الکنیسة هما المکان اللائق للتعبیر عن مثل هذه التحفظات، إذا کانت هنالک تحفظات، یمکن أن تترک للقاءات خاصة، لاجتماعات معینة، لکی یتم فیها التداول فی مثل هذه الامور. أما استعمال منبر الکنیسة من أجل التطاول على حزب لبنانی وعلى شخصیة لبنانیة مرموقة لها مکانتها ولها احترامها، فهذا موقف مرفوض ولا یمثلنا کمسیحیین ولا یمثلنا کأرثوذوکس، لا فی لبنان ولا فی فلسطی ولا فی هذا المشرق العربی”.

من جهته، رد وزیر الدفاع الیاس بوصعب على عودة، من دون أن یسمیه، بالقول: “مؤسف ما سمعناه الیوم من کلام سیاسی غیر جامع وتخطّى المطالب الاجتماعیة للمواطنین، فزاد اقتناعنا بأن لا خلاص للبنان إلا بدولة مدنیة، فیکون هناک فصل للدین عن الدولة”.

ویعتبر “حزب الله” وحلفاؤه فی لبنان هذه التصریحات مؤشرات على ما قد کان حذر منه مع بدایة الحراک الشعبی من استغلال الولایات المتحدة التحرکات الشعبیة و الغضب الشعبی من الفساد عبر حلفائها فی لبنان للتصویب على المقاومة و محاولة تحویل المطالب الشعبیة إلى سیاسیة تخدم مصالح الولایات المتحدة وإسرائیل.

 

رأی الیوم

Parameter:439868!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)