|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/11]

تقدیر إسرائیلی: 5 إخفاقات أساسیة وقعنا فیها أمام إیران  

تقدیر إسرائیلی: 5 إخفاقات أساسیة وقعنا فیها أمام إیران

عربی21- عدنان أبو عامر

 الخمیس، 10 أکتوبر 2019 

حاولت إسرائیل التحشید مرارا لشن حرب ضد إیران لکنها لم تنجح حتى اللحظة- جیتی

قالت کاتبة إسرائیلیة إن "إسرائیل وقعت فی خمسة إخفاقات أساسیة فی مواجهة إیران، فی ظل ما کشفه التهدید الإیرانی المتجدد فی الآونة الأخیرة عن عدد من الإشکالیات التی یمکن الحدیث عنها بالتفصیل".

وأضافت لیمور سمیمیان دریش، فی مقالها بصحیفة إسرائیل الیوم، وترجمته "عربی21"، أن "الإخفاق الأول هو رفض المبادرة لتنفیذ هجمات عسکریة ضد إیران، على الأقل فی ثلاث مرات معروفة، الأولى فی عام 2010 حین عارض کبار قادة أجهزة الأمن والجیش هذه العملیة التی بادر لتنفیذها رئیس الحکومة الحالی بنیامین نتنیاهو ووزیر الحرب السابق إیهود باراک، وعلى رأس المعارضین وقف رئیس جهاز الموساد الراحل مائیر داغان، ورئیس هیئة أرکان الجیش الأسبق غابی أشکنازی". 

وکشفت الکاتبة، أستاذة الدراسات السیاسیة بالجامعة العبریة، أنه "بعد عام فقط فی 2011، جدد رئیس الأرکان الجدید فی حینه، الجنرال بینی غانتس، الحملة العسکریة ذاتها التی بادر إلیها کل من نتنیاهو وباراک، ومعهما وزیر الخارجیة أفیغدور لیبرمان. أما المرة الثالثة فکانت فی 2012، حین ظهرت خلافات جدیة بین نتنیاهو وباراک حول توقیت الهجوم المفترض، ومن جدید لم یقدر للعملیة أن تخرج إلى حیز التنفیذ". 

وأوضحت أن "الإخفاق الإسرائیلی الثانی تمثل فی الموقف من الاتفاق النووی مع إیران، الذی لم یهدف لمنعها من حیازة السلاح النووی، وإنما إرجاؤه حتى إشعار آخر، لأنه فی السیناریو المتفائل فإن طهران کان یتوقع أن تکون خلال عام على أبعد تقدیر حائزة على القنبلة النوویة". 

وأضافت أن "إسرائیل انتظرت حتى جاء القرار الدولی 2331 لمجلس الأمن، الذی منح إیران الحق بأن تتحول دولة نوویة من خلال تخصیب الیورانیوم بغرض البحث العلمی، وما تبعه من رفع العقوبات التی أسفرت على الفور عن الإفراج عن مئة ملیار دولار، وتأثیراته الإیجابیة على الاقتصاد الإیرانی وباقی الاستثمارات". 

وأکدت أن "الإخفاق الإسرائیلی الثالث تمثل فی ردود الفعل على الاتفاق النووی بین إیران والقوى العظمى، فقد ظهر نتنیاهو فی موقفه المعارض کما لو کان یعبر عن رأی شخصی، لأن منافسه آنذاک یتسحاق هرتسوغ زعیم المعسکر الصهیونی اتهمه بالمبالغة فی رفضه للاتفاق، وکذلک ایهود اولمرت ویائیر لابید، اللذان اتهما نتنیاهو بتخریب العلاقات مع الولایات المتحدة؛ بسب خطابه الشهیر فی الکونغرس". 

وأشارت إلى أن "الإخفاق الرابع تمثل بخروقات الاتفاق التی بدأت فی مرحلة التوقیع علیه، منها أن ثمانیة أطنان من الیورانیوم المخصب کان یجب أن تخرج من إیران مع دخول الاتفاق حیز التنفیذ، ولیس هناک من شهادات على أن ذلک قد تم فعلا، وهذا یعنی أن الاتفاق لم یتم تنفیذه من المرشد الأعلى خامنئی". 

وختمت بالقول إن "الإخفاق الخامس ظهر حتى بعد أن کشفت إسرائیل الخطط العسکریة للبرنامج النووی الإیرانی، وانسحاب الولایات المتحدة من الاتفاق النووی، وأعادت فرض العقوبات علیها، ومع ذلک فإن صحفیین کبارا وأعضاء کنیست من الیسار ما زالوا یتهمون الحکومة الإسرائیلیة بذلک". 

وأشارت إلى أن "کل هذه الإخفاقات الإسرائیلیة الخمسة أمام إیران حصلت لأن الساسة الإسرائیلیین یعتبرون معرکتهم السیاسیة الحزبیة أهم من أی معرکة أخرى، ویحدث هذا بسبب عدم وجود دولة ومؤسسات تتخذ القرار".

 

عربی 21

Parameter:433640!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)