|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/23]

تقریر إسرائیلی: ترکیا فی عهد أردوغان تتحول لعدو أشد خطرا من إیران  

أفضى اتساع رقعة تدخلات أنقرة الخارجیة إلى تسلل إدراک لدى المسؤولین الإسرائیلیین أن ترکیا فی ظل عهد الرئیس "رجب طیب أردوغان" تتحول إلى عدو أشد خطرا من إیران، لیس على تل أبیب فقط، ولکن أیضا على العواصم الخلیجیة.

تحلیلات

تقریر إسرائیلی: ترکیا فی عهد أردوغان تتحول لعدو أشد خطرا من إیران

الأحد 11 أکتوبر 2020 م

أفضى اتساع رقعة تدخلات أنقرة الخارجیة إلى تسلل إدراک لدى المسؤولین الإسرائیلیین أن ترکیا فی ظل عهد الرئیس "رجب طیب أردوغان" تتحول إلى عدو أشد خطرا من إیران، لیس على تل أبیب فقط، ولکن أیضا على العواصم الخلیجیة.

جاء ذلک، وفق تحلیل للکاتب الإسرائیلی "جای إیلستر" نشره موقع "والا نیوز" العبری.

ومؤخرا، ذکرت صحیفة "تایمز" البریطانیة، أن رئیس الموساد "إیلی کوهین"، أبلغ قادة عرب (لم تسمهم) قبل عامین، أن إسرائیل ترى ترکیا باعتبارها مصدر تهدید یفوق ما تمثله إیران.

غیر أن تحلیل "إیلستر" أکد أن أنماط السلوک الترکی جعلت أنقرة تبدو حتى أخطر مما دار فی ذهن "کوهین" عندما أطلق تحذیره للقادة العرب.

وقال "إیلستر": "إن هذه القناعة تکرست أیضاً لدى قادة دول خلیجیة، باتوا یرون أن المشکلة لا تتجسد فی إیران وسیاساتها، بل أیضاً فی ترکیا التی عبّرت عن رفض علنی لاتفاقات التطبیع مع إسرائیل"، حسبما نقل موقع "العربی الجدید".

ورسم "إیلستر" صورة سوداویة فی کل ما یتعلق بفرص مواجهة ترکیا بسبب ما وصفه بـالشلل الذی أصاب المؤسسات الأوروبیة ونتاج التوجهات الانعزالیة التی تتسم بها السیاسة الخارجیة الأمریکیة فی عهد الرئیس "دونالد ترامب".

وزعم المحلل الإسرائیلی أن "أردوغان" یستغل تفشی وباء "کورونا"، وما رافقه من اضطراب فی النظام العالمی لتکریس مشاریعه الإقلیمیة، وتنفیذها فی ظل عجز الدول الأوروبیة عن مواءمة سیاساتها مع هذه التحولات، وتمسکها بالتوجهات القدیمة التی لا تصلح للتعاطی مع الواقع الجدید.

ورأى "إیلستر" أن ترکیا باتت تلعب من خلال عضویتها فی حلف شمال الأطلسی دور حصان طروادة، عبر تحدی مصالح هذا الحلف والدول المشارکة فیه.

ولفت "إیلستر" إلى أنه على الرغم من أن وزیر الخارجیة الأمریکی "مایک بومبیو" زار الیونان فی مؤشر للتضامن معها؛ فإن "ترامب" فی المقابل لا یخفی إعجابه بـ"أردوغان"، ولم یتردد فی السماح له بأن یعمل ما یحلو له فی شمالی سوریا.

ومع إشادته بموقف الرئیس الفرنسی "إیمانویل ماکرون" المحرض على مواجهة ترکیا فی کل الساحات؛ شکک "إیلستر" فی جدوى هذا السلوک نظر العدم انضمام القادة الأوروبیین الآخرین إلیه.

مساعدة الحلفاء  

وأشار المحلل الإسرائیلی إلى أنه على النقیض من أوروبا، فإن عدم تردد ترکیا فی تقدیم المساعدة لحلفائها یعزز من قدرة أنقرة على المناورة، مستشهدا بوقوفها جانب حکومة الوفاق اللیبیة (المعترف بها دولیا)، ونجاحها فی منع سقوط طرابلس بید قوات اللواء المتقاعد "خلیفة حفتر" المدعوم من الإمارات ومصر وروسیا.

واعتبر "إیلستر" أن الرهان على روسیا فی احتواء الدور الترکی، غیر واقعی، رغم أن الدولتین تتواجهان فی کل الساحات الإقلیمیة.

وعقب قائلا إن الرئیس الروسی "فلادیمیر بوتین" معنی بالاستثمار فی العلاقة مع "أردوغان" على اعتبار أن ذلک یسهم فی إضعاف حلف الأطلسی ویمس بتماسکه.

وعدد "إیلستر" مظاهر السلوک الترکی التی تمثل تحدیاً لإسرائیل، من بینها إعلان أردوغان لدى افتتاحه جلسات مجلس النواب الترکی الأسبوع الماضی أن القدس تابعة لنا، واجتماعه بقادة حرکة "حماس" المدرجین على قائمة الإرهاب الأمریکیة، واستضافة إسطنبول جلسات الحوار بین حرکتی "فتح" و"حماس".

عدو إقلیمی

من جانبه رأى مدیر مرکز دراسات الأمن القومی فی جامعة حیفا، "دان شیفطان"، أن هناک ضرورة لکی تتعامل إسرائیل ودول المنطقة وأوروبا مع ترکیا کـ"عدو"، على اعتبار أنها فی حالة عداء مع مصر والأردن والسعودیة والدول الخلیجیة وإسرائیل وقبرص والیونان، وفق قوله.

وتبنى "شیفطان" فی مقال نشرته صحیفة "یسرائیل هیوم"، تصور إیلستر، بأن الموقفین الأمریکی والأوروبی یوفران بیئة تسمح لترکیا بمواصلة اتجاهات سیاستها الخارجیة الحالیة.

وأشار "شیفطان" أن إسرائیل لا تتعامل مع ترکیا من منطلق "تقدیر مستوى الخطورة" التی تمثلها سیاسات "أردوغان"، وحذر "شیفطان" من أن "أردوغان" بات یمثل خطراً على بقاء حلف الأطلسی، وعلى "الاستقرار الثقافی والسیاسی" فی أوروبا، وعلى المصالح الاستراتیجیة للولایات المتحدة وإسرائیل.

 

المصدر | الخلیج الجدید+متابعات

Parameter:464023!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)