|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/11/08]

جلالی: ألمانیا وفرنسا وبریطانیا شرکاء صدام فی قصف مدینة "سردشت"  

طالب رئیس منظمة الدفاع المدنی العمید غلامرضا جلالی، بمحاکمة الدول التی قدمت أسلحة کیمیائیة لنظام صدام فی المحاکم الدولیة، مؤکدا أن ألمانیا وفرنسا وبریطانیا شرکاء لصدام ومتواطئون معه فی قصف مدینة سردشت ومدینة حلبجة.

جلالی: ألمانیا وفرنسا وبریطانیا شرکاء صدام فی قصف مدینة "سردشت"

٢٨‏/٠٦‏/٢٠٢٠ م

طالب رئیس منظمة الدفاع المدنی العمید غلامرضا جلالی، بمحاکمة الدول التی قدمت أسلحة کیمیائیة لنظام صدام فی المحاکم الدولیة، مؤکدا أن ألمانیا وفرنسا وبریطانیا شرکاء لصدام ومتواطئون معه فی قصف مدینة سردشت ومدینة حلبجة.

وانتقد العمید غلامرضا جلالی فی تصریح صحفی الدول التی قدمت أسلحة کیمیائیة لنظام صدام خلال حرب المفروضة العراقیة ضد إیران ،داعیا إلى متابعة القضیة فی المحاکم الدولیة.

وفی الحرب المفروضة التی شنها النظام العراقی السابق على ایران ودامت ثمان سنوات( 1980 الى 1988 م) استخدم صدام، الأسلحة الکیمیائیة والمیکروبیة بشکل متکرر ضد القوات العسکریة الایرانیة والمواطنین العزل.

واشار جلالی إلى فتوى قائد الثورة الاسلامیة ایة الله الخامنئی التی تحرم إنتاج واستخدام أسلحة الدمار الشامل، قائلا: کانت ألمانیا وفرنسا وبریطانیا من ضمن شرکاء صدام والمتواطئین معه فی قصف مدینة سردشت ومدینة حلبجة ،مطالبا النظام الدولی بمتابعة القضایا القانونیة لهذه الانتهاکات.

وفی 28 یونیو 1987 وخلال حربه المفروضة على إیران، قصف جیش نظام صدام مدینة سَرْدَشت الإیرانیة بالقنابل الکیمیائیة وبدعم من أمیرکا وحلفائها، لتکون سردشت أول مدینة فی العالم تتعرض للقصف الکیمیائی، والثالثة بعد هیروشیما وناکازاکی الیابانیتین التی تستهدف بأسلحة الدمار الشامل المحرمة دولیا.

وأضاف رئیس منظمة الدفاع المدنی: ان قسم طوارئ الدفاع المدنی  فی ایران هو الاکثر تجهیزا فی الشرق الأوسط، مشیرا الى ان هناک مصانع فی قطاع الدفاع المدنی والقطاع الخاص فی البلاد تنتج معدات حمایة کیمیائیة وصحیة، بما فی ذلک الملابس والکمامات والاقنعة والفلاتر ومعدات المستشفیات ومعدات الإسعاف ،ونحن مکتفون ذاتیا فی هذا المجال.

وقال: ان ایران هی المحور التعلیمی للمنطقة فی مجال العلاج الکیمیائی ،لافتا ان بامکاننا انشاء قواعد تعلیمیة وعلاجیة فی المنطقة لمساعدة الدول المختلفة.

ووفقًا للوثائق التی رفعت عنها السریة فی الأرشیف الوطنی فی کولیدج بارک، ماریلاند، دعم الغرب نظام صدام فی استخدام الأسلحة الکیمیائیة فی الحرب المفروضة على إیران.

وأفادت التقاریر الرسمیة بان الجیش العراقی استخدم الاسلحة الکیمیائیة ضد القوات العسکریة الإیرانیة والمدنیین فی المدن والقرى الحدودیة، وقد أفادت هذه التقاریر أن الجیش العراقی قام ب 30 هجوما بهذه الأسلحة ضد المدنیین الإیرانیین، وکانت هناک ایضا هجمات کیمیائیة اخرى من قبل الجیش العراقی على بعض المراکز الطبیة والمستشفیات الإیرانیة./انتهى/

 

 

وکالة مهر للأنباء

Parameter:459158!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)