|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/18]

جنرالٌ إسرائیلیٌّ: الکیان عاجزٌ عن إبعاد إیران من سوریّة وفی الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواریخ دقیقةٍ تُصیب کلّ بُقعةٍ بالدولة العبریّة وتُلحِق أضرارًا جسیمةً بالعمق  

جنرالٌ إسرائیلیٌّ: الکیان عاجزٌ عن إبعاد إیران من سوریّة وفی الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواریخ دقیقةٍ تُصیب کلّ بُقعةٍ بالدولة العبریّة وتُلحِق أضرارًا جسیمةً بالعمق

جنرالٌ إسرائیلیٌّ: الکیان عاجزٌ عن إبعاد إیران من سوریّة وفی الحرب القادِمة سنُواجِه حزب الله مع صواریخ دقیقةٍ تُصیب کلّ بُقعةٍ بالدولة العبریّة وتُلحِق أضرارًا جسیمةً بالعمق

الناصرة-“رأی الیوم”- من زهیر أندراوس:

تقِف إسرائیل، باعترافٍ من أقطابها وقادتها من المُستویین الأمنیّ والسیاسیّ، تقِف عاجزةً أمام تحدیین اثنین إستراتیجیین یُواجهانها فی الفترة الأخیرة: الأوّل یتمثّل فی مُواصلة إیران بالتمرکز فی سوریّة عسکریًا، الأمر الذی یؤکّد أنّ الاعتداءات التی نفذّتها الدولة العبریّة ضدّ “أهدافٍ إیرانیّةٍ” فی بلاد الشام لم تُجدِ نفعًا، أمّا التحدّی الثانی فهو حصول حزب الله اللبنانیّ على صواریخ دقیقةٍ سیستخدِمها فی الحرب القادِمة مع کیان الاحتلال، وعلى الرغم من التهدیدات الإسرائیلیّة والأمریکیّة أیضًا، فإنّ حزب الله، بحسب المصادر فی تل أبیب، یُواصِل الحصول على هذا الطراز من الصواریخ الذی یؤرِّق صُنّاع القرار فی الکیان ویقُضّ مضاجع أقطاب إسرائیل لأنّ هذه الصواریخ ستزرع الدمار الکبیر فی کلّ بُقعةٍ من الداخل الإسرائیلیّ، کما یُقِّر قادة کیان الاحتلال.

وفی هذا السیاق، قال الجنرال فی الاحتیاط عومر دنک، وهو ضابط سابق فی سلاح الجوّ الإسرائیلیّ، وخدم فی قسم تخطیط المعرکة وفی القسم الإستراتیجیّ فی شعبة التخطیط التابعة للمُخابرات العسکریّة (أمان)، قال إنّ التهدید الصاروخیّ من جانب حزب الله بات أخطر من أیّ وقتٍ مضى، على حدّ تعبیره.

الجنرال دنک الذی کان یتحدّث خلال مقابلة أجراها معه مُحلّل الشؤون العسکریّة فی صحیفة “معاریف” العبریّة، طال لیف رام، عبر إحدى الإذاعات الإسرائیلیّة، تطرّق إلى جهوزیة کیان الاحتلال الإسرائیلیّ لحربٍ فی الجبهة الشمالیّة، أیْ ضدّ حزب الله اللبنانیّ، بعد اغتیال اللواء قاسم سلیمانی من قبل الولایات المُتحدّة الأمریکیّة فی الثالث من الشهر الجاری، فأشار إلى أنّ الدولة العبریّة لیست قادرةً على إخراج الإیرانیین من سوریّة، وهی لیست قادرةً أیضًا على تقیید وجودهم فی المنطقة، کما قال للإذاعة العبریّة ( FM103).

ووفقا لحدیثه، فإنّ البدیل الإستراتیجیّ الذی سار فیه کیان الاحتلال الإسرائیلیّ وصل الیوم إلى طریقٍ مسدودٍ، مُشدّدًا فی الوقت عینه على أنّه الآن یجِب إجراء تقدیر وضع متجدد وإقرار سیاسات إسرائیل الجدیدة.

عٌلاوةً على ذلک، طرح الجنرال دنک فی مقابلته الإذاعیّة خیارات إسرائیل لإخراج الإیرانیین من سوریّة حسب تعبیره، وهی: أولاً، محاربة الإیرانیین إلى ما لا نهایة، ثانیًا، جبایة ثمن من الإیرانیین یجعلهم یرغبون بالمغادرة، وثالثًا وأخیرًا، قال الجنرال دنک، فرض إخراجهم على الروس أوْ على الرئیس السوریّ د. بشّار الأسد، وفقًا لما أکّده للمُحلِّل العسکری لیف رام.

ووافق الجنرال دنک وزیر الأمن الإسرائیلیّ نفتالی بینت، وقال فی هذا السیاق: أعتقد بأنّ بینت یُحلّل الوضع بشکلٍ صحیحٍ، لافتًا فی الوقت عینه إلى أنّ إسرائیل بالفعل فی طریقٍ مسدودٍ من ناحیة قدرة إخراج الإیرانیین من سوریّة، مُضیفًا أنّ وزیر الأمن الإسرائیلیّ یفترِض أنّ ما لا ینجح بالقوّة، سینجح باستخدام قوّةٍ أکبر، على حدّ قوله.

من جهة ثانیة، صرّح الجنرال دنک أنّ الخطوة لمنع تجهّز حزب الله بصواریخ دقیقةٍ هامّةٍ وینبغی تنفیذها، لکن السؤال هو: هل هذه الخطوة تخدم هدفًا قومیًا کبیرًا ولصالح خطوةٍ إستراتیجیّةٍ کبیرةٍ؟، وقدّر أنّ حزب الله سیحصل على صواریخ دقیقةٍ، لافِتًا فی الوقت عینه إلى أنّه عندما تستثمر طاقةً کبیرةً جدًا فی مسارٍ معیّنٍ فإنّه یکون على حساب شیءٍ آخر.

واختتم الجنرال حدیثه بالقول إنّه لا یمکن التنکّر لحقیقة أنّ الاستثمار الإسرائیلیّ فی المعرکة بین الحروب جاء على حساب الجهوزیة للحرب، وفی نهایة المطاف، عندما نصطدم بحربٍ مع حزب الله، سیکون ذلک عندما تکون بحوزة الأخیر صواریخ دقیقةٍ، على حدّ قوله.

عُلاوةً على ما ذُکر أعلاه، أقرّ کیان الاحتلال الإسرائیلیّ وبشکلٍ رسمیٍّ وعلنیٍّ، أقّر بأنّه لا یملک منظوماتٍ دفاعیّةٍ تقوم بصدّ الصواریخ الإیرانیّة المُجنحّة (کروز)، والتی یُقدّر کبار المؤسسة الأمنیّة فی تل أبیب أنّ طهران ستقوم باستعمالها، وأیضًا حزب الله وسوریّة، فی المعرکة القادِمة بینهما، لافتةً إلى أنّ استخدام هذا النوع من الصواریخ سیتسبب بخسائر فادحةٍ للدولة العبریّة، وعلى نحوٍ خاصٍّ لمنشآتها الإستراتیجیّة، لذا تُسمَع الأصوات العالیة فی تل أبیب المُطالِبة بتصنیع منظوماتٍ دفاعیّةٍ تکون بمثابة الجواب الکافی والشافی على التهدید الصاروخیّ الإیرانیّ، کما نقلت القناة الـ11 بالتلفزیون العبریّ عن مصادر وصفتها بأنّها واسعة الاطلاع فی کیان الاحتلال الإسرائیلیّ.

وفی هذا السیاق، أوضحت مصادر أمنیّة وُصفت بأنّها رفیعة المُستوى فی تل أبیب، أنّ السیناریو الأسوأ بالنسبة للجمهور الإسرائیلیّ هو إطلاق أکثر من ألف صاروخ یومیًا على الجبهة الداخلیة بالکیان، مُضیفةً إنّه فی المؤسسة الأمنیة، یُقدّر المعنیون بأنّه إذا تلقّى الجناح العسکریّ لحزب الله “الضوء الأخضر”، فسیُوجِّه ضربةً واسعةً لیس فقط على الحافة الأمامیّة، بل بشکلٍ خاصٍّ إلى عمق إسرائیل بواسطة صواریخ دقیقةٍ بهدف کیّ الوعی لدى الإسرائیلیین وإرهابهم وإخافتهم، بالإضافة إلى إلحاق الأضرار المادیّة والبشریّة، کما أکّدت المصادر.

 

زأی الیوم

Parameter:451775!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)