|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/24]

جنرال إسرائیلی: جنودنا یخشون الاحتکاک بمقاتلی حماس  

قال جنرال إسرائیلی إن "الجیش الإسرائیلی إن أراد الانتصار فی الحرب، فعلیه ألا یخاف من المواجهة المباشرة مع العدو، بل الاحتکاک معه، وهی مناسبة لتوجیه الانتقاد لطریقة تفعیل الجیش لقواته العسکریة؛ لأننی لا أعلم عن جیش حسم معارکه دون الاحتکاک الجسدی مع الجیش الآخر".

جنرال إسرائیلی: جنودنا یخشون الاحتکاک بمقاتلی حماس

تاریخ : 1398 اسفند / آذار 15 

قال جنرال إسرائیلی إن "الجیش الإسرائیلی إن أراد الانتصار فی الحرب، فعلیه ألا یخاف من المواجهة المباشرة مع العدو، بل الاحتکاک معه، وهی مناسبة لتوجیه الانتقاد لطریقة تفعیل الجیش لقواته العسکریة؛ لأننی لا أعلم عن جیش حسم معارکه دون الاحتکاک الجسدی مع الجیش الآخر".

وأضاف یائیر غولان، نائب رئیس هیئة أرکان الجیش الإسرائیلی السابق، عضو الکنیست الحالی، فی مقابلة مطولة مع صحیفة معاریف،  أن "هناک جملة من الإشکالیات تم الکشف عنها فی سلاح المشاة خلال حرب غزة الأخیرة الجرف الصامد 2014، لأن ما قمنا به فی تلک الحرب أمام حماس هو عدم الاقتراب من مقاتلیها، بل أعلنا للحرکة أننا سندخل إلى فوهات الأنفاق على حدود غزة، وهناک نتوقف".

وأکد أنه "فی المقابل، فإن القدرات الناریة الکثیفة والدقیقة التی امتلکناها، والاستخبارات المتوفرة لدینا، لم تجد نفعا فی تلک المواجهة أمام عدو بدا ضعیفا بنسبة کبیرة، وهذه الآراء قلتها فی ذروة الحرب، ولم أخفها یوما، سواء أمام من رغب الاستماع إلیها أم لا، لکن للأسف فإن موقفی هذا لم یتم قبوله من قبل دوائر صنع القرار؛ لأن هناک حالة من عدم القدرة على الاعتراف داخل الجیش بما هو لیس جیدا فی صفوفه".

وأوضح أن "عدم الجودة وعدم الرضا عن أداء القوة العسکریة للجیش الإسرائیلی یتکرران بین حین وآخر لدى تفعیل قوة الجیش، وقیادته ما زالت حبیسة فی نظریة خاطئة تماما، وهی أن لدینا القدرة والإمکانیة على تفعیل قدراتنا العسکریة من خلال حیازة قوة تسلحیة، وحجم کبیر من المعلومات الاستخباریة، حتى نتحقق من القضاء على العدو، لکن للأسف فإن العدو بات یفهمنا جیدا، ویدرک طرائق ووسائل قتالنا".

وأشار غولان إلى أن "العدو، أیا کان، فلسطینیا أو عربیا، بات یدرک ما الذی یمکن أن یحقق الخسائر فی صفوف الجیش الإسرائیلی، ویعرف کیف یتخفى من نیرانه، ما یحول القدرات القتالیة الدقیقة التی بین أیدینا إلى عدیمة الجدوى، ومن یعتقد من قادة الجیش الإسرائیلی أنه یمکن حسم الحروب من خلال القدرات التقنیة، ولیس البریة، فهو ببساطة لا یفهم ماهیة عالم الحروب".

وأکد أنه "فی أی مواجهة عسکریة إسرائیلیة یجب البدء بتفعیل أقصى درجات القوة القتالیة الفتاکة، لأن الاستدراج إلى مراحل تالیة من المعرکة له أثمان، وهذه نتیجة الحروب التی تستمر فترة من الزمن، لکنک لو قمت بتفعیل قوتک العسکریة بکثافة ناریة أکبر فی بدایة المواجهة، فسیکون لدیک أثمان بشریة، لکنها ستمنع الاستدراج إلى سیناریوهات قاسیة ودامیة فی المستقبل".

وأضاف أن "الحسم فی المواجهات العسکریة یتحقق أولا فی عقول القادة الإسرائیلیین، بحیث یصل العدو إلى مرحلة یقرر فی لحظة ما أن یتوقف عن القتال، فیبدو عاجزا عن الاستمرار فی التصدی لما تمارسه إسرائیل من قدرات عسکریة وتسلحیة فائقة".

وختم بالقول إنه "فی حال تم تفعیل هذه القوة العسکریة الإسرائیلیة، بجانب الأثمان البشریة المتوقعة، حینها سیدرک العدو أنه لا أمل لدیه فی مواصلة القتال، ویبدأ العمل على التوصل لوقف إطلاق النار، وحینها ستکون الجاهزیة لدیه متوفرة بنسبة أعلى. أما الخشیة من وقوع خسائر بشریة إسرائیلیة، فهذه لیست مسؤولیة المجتمع الإسرائیلی، بل قیادة الجیش التی یجب أن تدرب جنودها على التضحیة والقتال".

عربی 21

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:454153!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)