|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/18]

حرب الاغتِیالات فی الشرق الأوسط أشعل فتیلها بومبیو ونِتنیاهو.. وسلیمانی والمهندس أوّل ضحایاها وستدفع أمریکا ثمنًا غالیًا..  

حرب الاغتِیالات فی الشرق الأوسط أشعل فتیلها بومبیو ونِتنیاهو.. وسلیمانی والمهندس أوّل ضحایاها وستدفع أمریکا ثمنًا غالیًا.. هل أعطى رئیس فیلق القدس الجدید الضّوء الأخضر لـ”الحشد الشعبی” بالبَدء فی المُقاومة لطرد القوّات الأمریکیّة؟ وهل نُذکِّرکُم بمرحلة السبعینات والثمانینات واغتِیالاتها؟

حرب الاغتِیالات فی الشرق الأوسط أشعل فتیلها بومبیو ونِتنیاهو.. وسلیمانی والمهندس أوّل ضحایاها وستدفع أمریکا ثمنًا غالیًا.. هل أعطى رئیس فیلق القدس الجدید الضّوء الأخضر لـ”الحشد الشعبی” بالبَدء فی المُقاومة لطرد القوّات الأمریکیّة؟ وهل نُذکِّرکُم بمرحلة السبعینات والثمانینات واغتِیالاتها؟

عندما تُؤکِّد صحیفة “الغاردیان” البریطانیّة التی نعرف مدى مِصداقیّة مُعظم تقاریرها نَقلًا عن مُراسلها فی واشنطن دولیان بورغر أنّ مایک بومبیو، وزیر الخارجیّة الأمریکی، هو صاحِب قرار اغتِیال الحاج قاسم سلیمانی، رئیس فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی بالتّنسیق مع الموساد الإسرائیلی، فإنّ هذا یعنی أنّ أمریکا وقعت فی مِصیَدة حرب اغتیالات فی الشرق الأوسط، لن تکون الکاسِب فیها، وستتکبّد خسائر ضخمة بالقِیاس إلى حُروب السّبعینات والثّمانینات من القرنِ الماضی.

لا نُجادِل مُطلقًا فی أنّ اغتیال سلیمانی کان نَصرًا کبیرًا للوزیر بومبیو، لأنُ سلیمانی کان على درجةٍ کبیرةٍ من الدّهاء، ویُعتَبر مُهندس العملیّات العسکریّة لإیران وأذرعها فی المِنطقة خاصّةً ضِد المَصالح والأهداف الإسرائیلیّة وهزیمة “الدولة الإسلامیّة” “داعش” فی العِراق، وإحباط خُطط مسعود البرزانی الانفِصالیّة فی کردستان العِراق، وإفشال الغزو السّعودی الإماراتی للیمن، لکنّه یظل انتِصارًا مَحفوفًا بالمخاطر، وبدأت أوّلها فی التّحضیر الحالی المُتسارع لحرب مُقاومة شَرِسَة من قبل فصائل عِراقیّة لإخراج القوّات الأمریکیّة من العِراق، وربّما مُطاردة واغتِیال وضرب أهداف وشخصیّات أمریکیّة فی المِنطَقة برمّتها، ابتداءً من القواعد وانتهاءً بالسّفارات.

بومبیو یعیش حالةً من “الهوس” تُجاه إیران التی أفسدت مُعظم، إن لم یَکُن کُل، مشاریع بلاده وخِططها فی مِنطَقة الشرق الأوسط، وباتت تملک ترسانة صواریخ دقیقة تُشکِّل تَهدیدًا وجودیًّا لدولة الاحتلال الإسرائیلی، ولکن هذا “الهوَس” الذی کان یُسیطِر على زمیله السّابق جون بولتون، مُستشار الأمن القومی، سیُطیح به، وربّما قریبًا جدًّا، مِثلَما أطاح ببولتون، ولذلک نعتقد أنّ أیّام بومبیو باتت معدودةً.

التّصریحات التی أدلى بها مارک إسبر، وزیر الدفاع الأمریکی، وقال فیها إنّه لا یوجد أیّ دلیل على اتّهامات بومبیو لإیران بأنّها کانت تُخَطِّط لنَسف أربع سِفارات أمریکیّة من بینها تلک الموجودة فی العِراق التی استخدمها کغطاء وذریعة لتنفیذ عملیّة اغتیال سلیمانی والمهندس وستّة من رفاقهما، هذه التّصریحات تَعکِس خطر “هوس” بومبیو الذی بات الأقرب إلى أُذُن ترامب، وما یُمکِن أن یترتّب علیه من کوارثٍ على أمریکا فی المِنطَقة والعالم.

المحور الإیرانی العِراقی سیتجاوز حتمًا ضربة اغتیال سلیمانی الصّاعقة، وبدأ یستعدّ لِما بعدها، ویتّضح ذلک من استقبال إسماعیل قاآنی، القائد الجدید لفیلق القدس لستّة من قادة فصائل “الحشد الشعبی” العِراقی، ووعدِه واستعدِاده لتقدیم کُل ما یطلبون من مُساعدات عسکریّة لوجستیّة لاستخدامها فی الحرب القادمة والوشیکة لطرد القوّات الأمریکیّة من 18 قاعدة فی العِراق وربّما الأُخرى الموجودة فی المِنطَقة.

العِراقیّون لن یخضعوا لابتزاز ترامب وتهدیداته بمُصادرة 35 ملیار دولار فی البنک الاحتیاطی الفیدرالی الأمریکی کثمنٍ للقواعد الـ 24 الأمریکیّة، لأنّ نُصوص الاتفاقیّة المُوقّعة فی هذا الشّأن والبند الخامس منها تُؤکِّد على سحب جمیع هذه المُنشآت ومَعدّاتها فور طلب الحُکومة العِراقیّة ذلک، وتَنُص المادّة الخامسة على عدم التزام الحُکومة العِراقیّة بشِرائها.

الفریق إسماعیل قاآنی ألقى بقُنبلةٍ ضخمةٍ شدیدةِ الانفجار عندما قال لضُیوفه من قادة “الحشد الشعبی” إنّ مِنطَقة ما بین النّهرین، أیّ سوریة والعِراق، ستکون ساحة الحرب المُقبِلة، ولا بُدَّ من الاستِعداد الجیّد.

حرب الاغتیالات التی أشعل فتیلها کُل من بومبیو وبنیامین نِتنیاهو ستکون من اتّجاهین حتمًا، ولعلّ الاتّجاه الذی یسیر علیه محور المُقاومة هو الأوسَع والأعرض والأطول، ولیس لأنّه یملک إرثًا عَمیقًا وخَصبًا فی هذا المِضمار، وإنّما أیضًا لأنّ هُناک حالة إحباط وکراهیة فی الشّارعین العربیّ والإسلامیّ تُجاه أمریکا وإسرائیل، ربّما تُؤدِّی إلى تطوّع الآلاف من الاستِشهادیین للانخِراط فیها.

هل نُذکِّرکم بودیع حداد، وعماد مغنیة، وصلاح خلف (أیلول الأسود)، وفتحی الشقاقی، ویحیى عیاش، وعملیّات حماس والجهاد الإسلامی الاستشهادیّة، ونسف السّفارات، وخطف الطّائرات، التی کان یَستَجدِی الغرب وقفها؟ وهل یُرید ترامب وبومبیو ونِتنیاهو إعادتها؟

بومبیو فتح على نفسه وإسرائیل صندوقًا من الثّعابین السّامة جدًّا، وإذا لم یتراجع بسُرعةٍ، سیکون أوّل المَلودوغین.. واللُه أعلم.

 

“رأی الیوم”

Parameter:451776!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)