|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/24]

«حرب المعلومات»: الأسد هدف بعد بوتین  

یطلق الخبراء الروس على العملیات النفسیة الغربیة ضد روسیا وسوریا وخصوم الولایات المتحدة إجمالاً مصطلح «حرب معلومات». ما یواجهه بشار الأسد الیوم لیس جدیداً علیه، بل خبره منذ عقد على الأقل. لکنه مشابهٌ جداً لما تعرّض له فلادیمیر بوتین ابتداءً من 2016 حتى الأمس القریب

«حرب المعلومات»: الأسد هدف بعد بوتین

فراس الشوفی

السبت 16 أیار 2020

ما یجری هو «حرب معلومات» جدیدة ضد الأسد والدولة فی سلسلة لم تنقطع منذ 2011 (أ ف ب )

یطلق الخبراء الروس على العملیات النفسیة الغربیة ضد روسیا وسوریا وخصوم الولایات المتحدة إجمالاً مصطلح «حرب معلومات». ما یواجهه بشار الأسد الیوم لیس جدیداً علیه، بل خبره منذ عقد على الأقل. لکنه مشابهٌ جداً لما تعرّض له فلادیمیر بوتین ابتداءً من 2016 حتى الأمس القریب

مَرَّ شهرٌ على نشر وکالة «ریا فان» الروسیة استطلاعاً للرأی ومقالات تهاجم الرئیس السوری، بشار الأسد، بالتوازی مع نشر دبلوماسی روسی سابق مقرّب من الغرب مقالة نقدیة حادة ضدّ الأسد. الوکالة أعلنت لاحقاً أن موقعها تعرّض للقرصنة وأزالت المنشورات عن صفحاتها، ثم نشرت مواد معاکسة، لکن ما نُشِر کان کافیاً لتنطلق «حرب معلومات» جدیدة ضد الأسد والدولة السوریة، فی استکمال لسلسلة لم تنقطع من الحروب الغربیة الهجینة التی استهدفت دمشق مع بدء الصراع فی 2011. لئن کانت الأهداف متعدّدة ومعروفة، وتتقاطع فیها المصالح بین الأعداء وحفنة من الذین یجلسون على ضفّة الأصدقاء، قبل عام من الانتخابات الرئاسیة السوریة، فإنها اتخذت من العلاقة الروسیة ــــ السوریة بالتصویب علیها انطلاقاً ممّا نشرته «فان» عنواناً للمعرکة، بقصد زعزعتها وخلخلة التماسک الذی عبّرت عنه الدولة على مستوى الإدارة السیاسیة والعسکریة، وانتظام العلاقة مع الحلفاء وتجذّرها، ولا سیّما مع روسیا وإیران.

هذا التماسک متعدّد الوجوه، على رغم «حصار التجویع والترکیع» الذی فاقمته تأثیرات جائحة کورونا أخیراً (سیزیدها جوراً وقسوةً دخول قانون العقوبات الأمیرکیة «قیصر» حیز التنفیذ خلال أسابیع)، هو الذی یمدّ الموقف السوری بالصلابة فی الدفاع عن السیادة والوحدة وحمایة الموارد السیادیة فی أی حل سیاسی مقبل. وعلى ما یُظهِره السلوک السوری العام، فی الحرب العسکریة المباشرة عبر إصرار الجیش على استعادة کل شبرٍ من الأرض، وبالمفاوضات عبر رفض الدولة النقاش حول أی هیاکل سیاسیّة تقسیمیة، فإن السوریین لا یعطون أی إشارة عن نیتهم تسلیم ما قدّموا التضحیات الجسام للحفاظ علیه، فی صمود استراتیجی طویل، تحت ضغط الدعایة، الآن أو فی المستقبل.
حاول التقریر السابق المنشور فی «الأخبار»، بعنوان «حرب الشائعات عن روسیا وسوریا: الأسد لیس یانوکوفیتش» (5 أیار 2020)، رصد سیاق الحملة الإعلامیة منذ انطلاقتها فی روسیا والجهات التی تقف خلفها، والجهات الدولیة التی بَنَتْ علیها کالمبعوث الأمیرکی الخاص إلى سوریا، جیمس جیفری. وکذلک أضاء على الموقف الروسی الرسمی تجاه سوریا والأسد، الذی عبّر عنه الکرملین باختصار شدید باعتبار ما نُشر «أکاذیب من صحافة صفراء»، وردّت علیه السفارة الروسیة لدى بیروت ببیانٍ قاسی اللهجة، نعتت فیه ما یُروّج عن العلاقات الروسیة ــــ السوریة بـ«حلقة من مسلسل تضلیلی مدسوس».
لکنّ حملة الأکاذیب وجدت من یُدعِّمها خلال الأسبوعین الأخیرین، فی اللقاء الذی بثّته «روسیا الیوم» العربیة، مساء الثلاثاء فی 5 أیار/ مایو الماضی عبر برنامج «قصارى القول». إذ استضاف الصحافی العراقی سلام مسافر رجل الأعمال السوری فراس طلاس، فی مقابلة هی الثالثة فی أقل من عامین. أزیلت المقابلة لاحقاً عن موقع القناة لـ«مخالفتها المعاییر الرئیسیة للمحطة ولورود معلومات لا تستند إلى حقائق مؤکدة». لکن خطوة مسافر، الذی احتفظ بمنشور تحت عنوان «خریف البطریرک» على صفحته عبر «فایسبوک»، فی إشارة إلى الأسد، «استفزّت» النائب فی البرلمان السوری خالد العبّود، فدفعته «حماسته» للدخول فی «لعبة تنس»، مهدداً روسیا ورئیسها، على «فایسبوک» أیضاً!

کیف تشتعل «حرب المعلومات»؟
«حرب المعلومات» هو مصطلح عسکری روسی یرادف ما یسمّیه الجیش الأمیرکی «العملیات النفسیة». وکان حتى الأمس القریب عالَماً مجهولاً من غالبیة القوى المناهضة للولایات المتّحدة الأمیرکیة. فی 2016، وتحدیداً بعد الانتخابات الداخلیة فی حزب «روسیا الموحدة» وانتخابات مجلس الدوما، توصّل خبراء روس إلى تفکیک آلیة عمل حرب المعلومات التی عادةً ما تکون موجّهة ضد الزعماء والرؤساء والأنظمة والکیانات التی تعارض السیاسات الأمیرکیة. غیر أن فهم آلیة عمل هذا النوع من الحرب لا یعنی القدرة على هزیمة الخصوم بأسلحة موازیة، مع تفوّق أمیرکا الإعلامی وخبرتها الدعائیة وسیطرتها على کبریات وکالات الأنباء العالمیة، على رغم الدور الذی تقوم به «روسیا الیوم» فی أمیرکا وأوروبا، لشرح قضیّتی سوریا وأوکرانیا من الوجهة الروسیة.
واحدٌ من أبرز هؤلاء الخبراء هو أندریه مانویلو، العمید المتقاعد من إحدى وکالات الاستخبارات الروسیة، وخبیر الحرب الإلکترونیة و«حرب المعلومات»، وأستاذ العلوم السیاسیة فی جامعة موسکو الحکومیة. برز دور مانویلو فی أکثر من نشاط عبر عمله مع خبراء آخرین على تفکیک حملات «الشیطنة» الکثیرة التی خیضت ضد الرئیس فلادیمیر بوتین، فی السنوات الخمس الأخیرة. فقُبیل انتخابات الدوما 2016 انطلقت من بریطانیا حملة إعلامیة عنیفة ضد بوتین، تبنّتها الوکالات العالمیة سریعاً، فی ما یُعرف بقضیّة العمیل الروسی ألکسندر لیتفینینکو. «استحضر البریطانیون هیکله العظمی»، کما یقول النائب الروسی أندریه لوغوفوی، فی محاولة لاتهام بوتین شخصیاً بمقتله مسموماً بـ«البولونیوم ــــ 210» المشعّ عام 2006 فی لندن. وبعد وقت قصیر، نشرت قناة «بی. بی. سی. 2» البریطانیة، فیلماً وثائقیاً عن «فساد بوتی بوتین والأسد هدفان للدعایة الغربیة ن» قبل تسریب ما یعرف بـ«وثائق بناما».
 

فلادیمیر بوتین خلال إحیاء ذکرى «یوم النصر» قبل أیام (أ ف ب)


طاولت التسریبات البنامیة العدید من الشخصیات والکیانات فی العالم، لکن رجال الاستخبارات الروسیة وخبراء حروب المعلومات، مثل مانویلو، توصّلوا إلى أن الهدف الرئیسی من هذه التسریبات هو التلاعب بالقاعدة الشعبیة والحزبیة والنخبة المحیطة بالرئیس الروسی قبل استحقاقات الانتخابات لإحداث الانقسامات والتردّد بینها، عبر تشویه صورته التی اجتهد فی بنائها منذ 2000. لم یکد یمرّ عامان حتى تجدّدت الحملة فی ما یعرف بقضیة العمیل السوفیاتی/ البریطانی سیرغی سکریبال الذی وجد مسموماً أیضاً فی لندن فی تموز/ یولیو 2018 بسمّ عسکری روسی هو غاز الأعصاب «نوفیشوک»، کما ادّعى جهاز الاستخبارات البریطانیة «أم. آی. 6». جاءت الحملة فی عزّ التلفیقات الغربیة ضد سوریا والقوات الروسیة العاملة فیها باستخدام الأسلحة الکیمیائیة فی الغوطة الشرقیة، الأمر الذی عادت وسائل إعلامیة غربیة وکشفت تفاصیل الأکاذیب فیه قبل أشهر. مع ذلک، تستمر «منظّمة حظر الأسلحة الکیمیائیة» باستخدامه سیفاً مصلتاً ضدّ سوریا وروسیا مع کل استحقاق کبیر.

بوتین والأسد هدفان للدعایة
فی رسالة مکتوبة لـ«الأخبار»، یُشرّح مانویلو بالتفصیل مراحل عمل ومنهج «حرب المعلومات» الذی «تعتمده أمیرکا وبریطانیا خاصة لمحاربة الصین وروسیا وإیران وفنزویلا وکوریا الشمالیة وحزب الله»، مستخدماً أمثلة عن الهجمات المتکرّرة على بوتین. الهجوم الجدید ضد الرئیس السوری یبدو نسخة طبق الأصل للهجمات ضد نظیره الروسی، مع فارق وحید هو أن ما استندت إلیه وسائل الدعایة الأمیرکیة وتوابعها الغربیة والعربیة والترکیة والإسرائیلیة والمسؤولون الأمیرکیون لم ینطلق من لندن، إنمّا من موسکو. یضیف مانویلو: «هدف حرب المعلومات هو کسر مقاومة العدو وإخضاع عقله لإرادة طرفٍ ثان. وهی عادة تستهدف شخصاً أول فی البلد، من أشخاص معروفین ومعلومات رنّانة، ثم من وسائل الإعلام الوطنیة والأجنبیة التی تفسّر الأخبار بطریقتها الخاصة، وتبدأ من الأشخاص الرئیسیین العاملین حول الهدف وأعمالهم».
تعتمد تلک الحرب على «ردود الفعل على أحداث معینة، عبر نشر معلومات کاذبة وشائعات ولقلقة على الشبکات الاجتماعیة، بقصد الاستفزاز وتشجیع السیاسیین على ردود الفعل الانفعالیة». وفی کثیر من الأحیان «یشارک فی عملیة تأجیج الهجمات الإعلامیة صحافیون مستقلون لإعطائها صدقیة وتزخیمها»، مع اقتناع العمید السابق بأن «هؤلاء الصحافیین ینفذون الأمر السیاسی لأسباب عدة». وفق دارسة الخبیر وزملائه، تستخدم آلیة العمل طریقتین: الأولى «بطاقات التعریف»، عبر وسم اسم الهدف بصفة معیّنة بعد خلق فضیحة، والثانیة «بالون الاختبار... تهدف إلى أقصى استفزاز للخصم لدفعه نحو الردّ، وکلا الأسلوبین، استخدما فی معارک إسقاط الرئیس الیوغوسلافی سلوبودان میلوزوفیتش واللیبی معمر القذافی والصربی رادوفان کارادیتش». ویؤکّد مانویلو أن «محاولات تصرفات النخبة لتحقیق هجوم مضادّ على المراکز الغربیة المتخصصة فی حرب المعلومات هی إجمالاً غیر منظمة، وبالتالی تزید إمکانیة الوقوع فی الفخ».
تَتَبُّع حالة سوریا على منهاج العمل السابق یفضی إلى: أوّلاً، استغلّ خصوم سوریا ما نشر فی «فان» وما کتبه الدبلوماسی السابق إلکسندر إکسینیوک المقرّب من الغرب، الذی کشف بوضوح الخلفیة الحقیقیة الغربیة للحملة، وهو ضرورة أن یقف الأسد عند حدود الأراضی التی تسیطر علیها الدولة الیوم، والاکتفاء بذلک لتحقیق حلّ سیاسی. ثمّ أجّجت الحرب تصریحات جیفری وإعادة تدویر الأنباء وصناعتها فی الوسائل الأخرى. وحین بدأت الحملة تفقد قوّتها، مع النفی الرسمی الروسی المتکرّر والصمت الرسمی السوری، جاءت حلقة طلاس مع مسافر، على طبق من فضّة، فزخّمت الحملة قوتها فی وسائل الإعلام الغربیة والعربیة.

رأى خبراء روس أن تسریبات بناما هدفها ضرب القاعدة والنخبة المحیطة ببوتین


بین حین وآخر، دأب مسافر على استضافة طلاس دون أی مبرّر مهنی. فرجل الأعمال السوری الذی أوقف فی الإمارات المتّحدة قبل أشهر على خلفیّة دعمه تنظیم «داعش» فی ریف حلب الشرقی، لیس عضواً فی أی من هیکلیات المعارضة السوریة، ولا مسؤولاً حالیاً أو سابقاً فی دمشق. إنّما هو مجرّد رجل أعمال یرأس تیاراً وهمیاً یسمّى «الوعد»، ویتفق مع مسافر على العداء للأسد والتسویق لتنظیم «الإخوان المسلمون»، وعلى توصیف الساحة السوریة بمصطلحات طائفیة، والحدیث عن السوریین والعراقیین فی مقابلاته بوصفهم سنّة وشیعة وأکراداً وعلویین ودروزاً وما إلى هنالک من تقسیمات. وإذا کان الهدف المهنی من استضافة طلاس هو کشفه «معلومات» سریّة عن الفساد فی سوریا، فإنه حتماً لیس الشخص المناسب، لکون ثروة عائلته واحداً من أبرز مظاهر الفساد، وعلاقات العائلة وفراس طلاس مع الغرب لا تجعله مصدراً «موثوقاً» للروس. وفی حین حاول کثیرون تفسیر إطلالة طلاس عبر «روسیا الیوم» کرسالة روسیة إلى الأسد، أجاب أکثر من مصدر روسی أمنی ودبلوماسی سألتهم «الأخبار» عن معنى المقابلة بأنها «محاولة تسویق لطلاس فی روسیا ولیس العکس».
هذه لیست المرة الأولى التی یفتعل فیها مسافر ضجّة. ففی آخر زیارة عمل له لبیروت، استضاف النائب السابق ولید جنبلاط عشیّة إطلاقه مواقف معادیة لموسکو فی بیروت ومؤیّدة لحصر علاقة الجیش اللبنانی بالأمیرکیین. فی تلک المقابلة، أطلق جنبلاط شائعته الشهیرة حول لقاء جمع الأسد برئیس وزراء العدو الإسرائیلی، بنیامین نتنیاهو، ما اضطر الخارجیة الروسیة والسفارة لدى بیروت إلى تکذیب الخبر، وخصوصاً أن الأخیر ادّعى أن مصدره مسؤول روسی. حتى إن بوتین نفسه وجّه إلى مسافر فی تشرین الأول/ أکتوبر الماضی ملاحظة بالغة الأهمیة على الهواء مباشرة، ضمن مقابلة أجرتها «روسیا الیوم» معه بمشارکة مراسلین آخرین. لکنّ صفحة القناة على «فایسبوک» نشرت مقطع الفیدیو تحت عنوان «بوتین یمازح مسافر». والواقع أن مسافر حاول الإیحاء بأن روسیا تتدخّل فی الانتخابات الرئاسیة الأمیرکیة، فردّ بوتین علیه: «أنت تعمل فی قناة روسیا الیوم، صحیح؟ وبفضل أشخاص مثلکم سیتمّ اتهام روسیا بالتدخل فی الانتخابات الأمیرکیة»!

لا یخفی مسافر، العامل فی «روسیا الیوم»، أنّ لدیه هامش استقلالیة عن القناة


وفی زیارة بیروت الأخیرة، لم یخفِ مسافر، أمام زملاء لبنانیین، أنه یحصل على موازنة خاصّة من القناة، ویملک هامشاً مستقلاً عن عملها بفضل علاقة الصداقة التی تربطه بوالد مدیرة القناة العربیة الأردنیة، مایا منّاع. وتعود تلک العلاقة إلى الأیام التی قضاها مسافر فی عمّان أیام الرئیس العراقی الراحل صدام حسین. ولکی یکتمل المشهد، وقع النائب السوری خالد العبّود فی فخّ استفزاز حلقة «روسیا الیوم»، مخالفاً المنهج السوری التقلیدی بإهمال الشائعات، فجاء ردّه مکمّلاً عن غیر قصد لتأکید وجود خلاف روسی ــــ سوری، فی سیاق طبیعی لحرب المعلومات. فانشغل السوریون المؤیّدون للدولة بنفی کلام العبود، وانشغل الروس فی طمس ما فعله مسافر، ما أحدث بلبلة فی معسکر التحالف الروسی ــــ السوری ــــ الإیرانی.
فی المقبل من الأیام، ستتعاظم «حروب المعلومات» والضغوط الاقتصادیة لانتزاع التنازلات قبل التسویات. یقول مانویلو إن «الطرف الذی یفوز فی هذه الحرب هو القادر على توقّع خطوات وأفعال خصومه، ثم تحقیق الرد غیر المتوقّع... الأهم هو الصبر والتزام السکون، على طریقة الخدعة التی فعلها بوتین بوسائل إعلام روجّت لاختفائه، قبیل أن یظهر فی سوتشی ویکذّبها... بصمت».

 

الأخبار

Parameter:456076!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)