|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/02/19]

حرکة الجهاد الإسلامی: منشآت إسرائیل الحساسة فی دائرة استهدافنا  

هددت “سرایا القدس”، الذراع العسکری لحرکة الجهاد الإسلامی الفلسطینیة، الثلاثاء، باستهداف “الأماکن الحیویة والمنشآت الحساسة” فی إسرائیل.

حرکة الجهاد الإسلامی: منشآت إسرائیل الحساسة فی دائرة استهدافنا

غزة: هددت “سرایا القدس”، الذراع العسکری لحرکة الجهاد الإسلامی الفلسطینیة، الثلاثاء، باستهداف “الأماکن الحیویة والمنشآت الحساسة” فی إسرائیل.

جاء ذلک فی سلسلة تغریدات عبر “تویتر”، للمتحدث العسکری باسم السرایا “أبو حمزة”، بمناسبة الذکرى الـ33 لانطلاقة حرکة الجهاد.

و”الجهاد الإسلامی” من حرکات المقاومة الفلسطینیة، انطلقت عام 1987، وهی لا تعترف بإسرائیل، وهدفها تحریر کامل فلسطین التاریخیة.

وقال “أبو حمزة” إن سرایا القدس “ستستهدف الأماکن الحیویة والمنشآت الحساسة فی إسرائیل، فی أی معرکة قد تتخذ فیها المقاومة هذا القرار”.

وتابع أن “المعرکة المقبلة (مع إسرائیل)، ستکون بتکتیکات مختلفة تماما، سیشهدها المیدان واقعا”، مضیفا “لن نزید الإفصاح”.

وأشار المتحدث العسکری إلى أن “تحریر فلسطین التاریخیة، من النهر إلى البحر، هو الهدف الاستراتیجی للجهاد (الحرکة)”.

وفی وقت سابق الثلاثاء، دعا الأمین العام لحرکة الجهاد الإسلامی، زیاد النخالة، إلى صیاغة “برنامج وطنی مقاوم” فی مواجهة “المخططات الإسرائیلیة الأمریکیة لتصفیة القضیة”.

وأضاف النخالة، خلال مهرجان إلکترونی أقامته الحرکة بغزة، أن ما “نشهده الیوم من موجة تطبیع عربیة، یأتی فی سیاق إعادة ترتیب المنطقة، ورسم تحالفاتها بإشراف أمریکی وقح”.

ومنتصف سبتمبر/ أیلول الماضی، وقعت البحرین والإمارات، اتفاقین للتطبیع مع إسرائیل فی البیت الأبیض، وسط رفض شعبی عربی لاسیما فی فلسطین.

(الأناضول)

 

 

القدس العربی

Parameter:463905!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)