|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/01/30]

حماس تدین تصریحات أمریکیة حول استبدال دحلان بعباس وتعتبر بأنها تمثل تدخلاً مرفوضاً فی الشأن الداخلی  

أدان القیادی بحرکة “حماس”، سامی أبو زهری، الخمیس، تصریحات لمسؤول أمریکی، حول سعی واشنطن لتنصیب القیادی المفصول من حرکة “فتح” محمد دحلان، بدلاً من الرئیس الفلسطینی محمود عباس.

حماس تدین تصریحات أمریکیة حول استبدال دحلان بعباس وتعتبر بأنها تمثل تدخلاً مرفوضاً فی الشأن الداخلی

غزة- وکالات: أدان القیادی بحرکة “حماس”، سامی أبو زهری، الخمیس، تصریحات لمسؤول أمریکی، حول سعی واشنطن لتنصیب القیادی المفصول من حرکة “فتح” محمد دحلان، بدلاً من الرئیس الفلسطینی محمود عباس.

وفی وقت سابق الخمیس، نشرت صحیفة “إسرائیل الیوم” العبریة، تصریحات للسفیر الأمریکی لدى إسرائیل دیفید فریدمان، قال فیها ردا على سؤال ضمن مقابلة معها، عمّا إذا کانت واشنطن تدرس إمکانیة تعیین دحلان کزعیم فلسطینی جدید، أجاب: “نفکر فی ذلک، لکن لیست لدینا رغبة فی هندسة القیادة الفلسطینیة”.

إلا أن الصحیفة عادت ونشرت تعدیلا لتصریحات السفیر الأمریکی لتصبح: “لا نفکر فی ذلک (استبدال دحلان بعباس)، ولیست لدینا رغبة فی هندسة القیادة الفلسطینیة”.

وقال أبو زهری، عبر “تویتر”، إن “تصریحات فریدمان حول الرغبة بتعیین محمد دحلان رئیساً للسلطة تمثل تدخلاً مرفوضاً بالشأن الداخلی”.

وأضاف: “لن یکون هناک أی رئیس فلسطینی إلا من خلال الإرادة الفلسطینیة”.

وتلاحق کل من ترکیا وفلسطین، دحلان بعدة تهم أبرزها، القتل والفساد والتجسس الدولی والضلوع بمحاولة الانقلاب العسکری الفاشلة التی شهدتها ترکیا منتصف یونیو/ حزیران 2016.

من ناحیة أخرى، اعتبر أبو زهری، أن تصریحات فریدمان حول اعتزام إسرائیل تنفیذ خطتها لضم أجزاء من الضفة الغربیة لسیادتها، “فضح لمواقف حکام البحرین والإمارات”.

تصریحات السفیر الأمریکی فریدمان بأنه سیتم تنفیذ خطة الضم هی فضح لمواقف حکام #البحرین و #الامارات ، کما أن تصریحاته حول الرغبة بتعیین محمد دحلان رئیساً للسلطة تمثل تدخلاً مرفوضاً بالشأن الداخلی ولن یکون هناک أی رئیس #فلسطینی الا من خلال الارادة الفلسطینینة.#فلسطین

— DR. SAMI ABU ZUHRI (@SamiZuhri) September 17, 2020

وضمن مقابلته مع “إسرائیل الیوم”، قال السفیر الأمریکی، بشأن خطة الضم: “أعتقد أن ذلک سیحدث، کانت أمامنا عقبات بسبب کورونا وصعوبات من الناحیة الدبلوماسیة لتحریک فرض السیادة (الضم)”.

وجرت الثلاثاء، مراسم توقیع اتفاقی تطبیع البحرین والإمارات، مع إسرائیل، فی البیت الأبیض، بحضور رئیس الوزراء الإسرائیلی بنیامین نتنیاهو، ووزیری الخارجیة الإماراتی عبد الله بن زاید، والبحرینی عبد اللطیف الزیانی.

والشهر الماضی، أعلنت الإمارات أن اتفاقها لتطبیع العلاقات مع إسرائیل یتضمن وقفا لتنفیذ خطة الضم الإسرائیلیة لأراض فلسطینیة، إلا أن نتنیاهو، نفى ذلک فی أکثر من مناسبة.

 

رأی الیوم

Parameter:462948!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)