|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/28]

“حوار المنامة” یَعکِس التّنافس العسکریّ الغربیّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخلیج..  

“حوار المنامة” یَعکِس التّنافس العسکریّ الغربیّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخلیج.. هل الإعلان الأمریکیّ الوشیک بتورُّط إیران فی هُجوم “بقیق” سیُمهِّد للرّد الانتقامیّ؟ ولماذا نعتقِد بأنّ الانسحاب من الاتّفاق النوویّ کان “ذریعةً” لعودة الاستِعمار للجزیرة العربیّة؟

“حوار المنامة” یَعکِس التّنافس العسکریّ الغربیّ للعودة بقُوّةٍ إلى الخلیج.. هل الإعلان الأمریکیّ الوشیک بتورُّط إیران فی هُجوم “بقیق” سیُمهِّد للرّد الانتقامیّ؟ ولماذا نعتقِد بأنّ الانسحاب من الاتّفاق النوویّ کان “ذریعةً” لعودة الاستِعمار للجزیرة العربیّة؟

عبد الباری عطوان

فی الزّمن الماضی السّحیق کانت المُنتدیات العربیّة، السیاسیّة والعسکریّة، وکُل معاهد الأبحاث والعَصف الفکریّ، تترکّز مُناقشاتها حول کیفیّة مُواجهة الهَیمنة الغربیّة فی المِنطقة، والتصدّی للنّفوذ الإسرائیلیّ، ومنع اختراقه للمِنطقة، الآن ورغم تناسُل هذه المعاهد والمُنتدیات وتناسُخِها بات الهدف مُختلفًا، بل ونَقیضًا، أیّ فتح أبواب المِنطقة وأراضیها وقواعِدها وبِحارها وخُلجانها من أجل استِجلاب أکبر قدرٍ مُمکنٍ من القوّات والأساطیل والمَعدّات العسکریّة الأمریکیّة والأوروبیّة.

مُنتدى “حِوار المنامة” الذی عَقَد دورته السنویّة یَومیّ الجمعة والسبت، ازدَحم بالقِیادات العسکریّة والسیاسیّة الأوروبیّة والأمریکیّة، التی تتنافس دُوَلها على الهیمنة على مِنطقة الخلیج، وتحت ذریعة حِمایة المِلاحة البحریّة فیه، وناقِلات النّفط على وجه الخُصوص، ومنع إیران، التی جرى تحمیلها مسؤولیّة الأخطار فی المِنطقة، من تِکرار هجَماتها على مُنشآتٍ نفطیّةٍ على غِرارِ هُجوم بقیق وخریس الأخیر فی العُمق السعودیّ.

***

کان التّنافس واضِحًا فی جلَسات هذا المُنتدى الذی تضاءلت فیه المُشارکة العربیّة ونظیرتها الإسلامیّة، بین قوّتین: الأوروبیّة والأمریکیّة، فوزیرة الدّفاع الفرنسیّة فلورنس بارلی أکّدت أنّه “حان الوقت لإیجاد رادعٍ جدید”، وأضافت أنّ فرنسا “تقود تحرّکًا” لتشکیل قوّةٍ بحَریّةٍ بقِیادةٍ أوروبیّة بعیدًا عن حملة الضُّغوط التی تقودها أمریکا ضِد إیران، وسیکون مقرّها أبوظبی، أو فی القاعدة الفرنسیّة فیها، أمّا الجِنرال کینیث ماکینزی، قائد القِیادة المرکزیّة الأمریکیّة فی الخلیج والشّرق والأوسط، فأکّد أنّ إیران هی المسؤولة عن هُجوم بقیق وأنّها قد تشُن هجَمات جدیدة على غِرارها، وکشَف عن وجود 14 ألف جندی فی القواعد العسکریّة الأمریکیّة فی العیدید (قطر)، والأمیر سلطان (السعودیّة) والدوحة (الکویت) یُمکِن أن تردع إیران.

کان لافتًا، وحسب ما نقلته وکالات الأنباء العالمیّة، ومُراسلی الصّحف الغربیّة، أنّه لم تتم الإشارة مُطلقًا إلى أسباب حالة التوتّر المُتصاعِدة حالیًّا فی الخلیج والشّرق الأوسط، وهی الانسِحاب الأمریکیّ من الاتّفاق النوویّ الإیرانی، وفرض عُقوبات شَرِسَة على طِهران وتجویع 70 مِلیون من شعبها، و”فرمانات” الرئیس دونالد ترامب التی أیُدت ضم القدس وهضبة الجولان وشرّعت الاستیطان الإسرائیلی فی الأراضی المُحتلّة.

لا نعرِف ما إذا کانت دولة الاحتلال الإسرائیلی قد شارکت بشکلٍ مُباشرٍ أو غیر مباشر فی مُنتدى المنامة، ولکن ما نحنُ مُتأکّدون منه، وبعد مُؤتمر صفقة القرن، أنّ العاصمة البحرینیّة باتت محَجًّا للمَسؤولین الإسرائیلیین، وتأیید التّطبیع وتعمیقه، وهذا لا یعنی عدم ذِکر دول أخرى تسیر فی النّهج نفسه مِثل قطر والإمارات وسلطنة عُمان.

***

هذا التّنافس الغربیّ العسکریّ الذی یعود بقُوّةٍ إلى مِنطقة الخلیج، یَجعلنا نمیل أکثر إلى نظریّة المُؤامرة التی تقول إنّ انسحاب أمریکا من الاتّفاق النووی الإیرانی کان مُخطّطًا له بعنایةٍ من أجل افتِعال الأزَمة الحالیّة، وفتح المِیاه والأراضی الخلیجیّة على مِصراعیها أمام عودة الاستِعمار الغربیّ تحت هذه الذّریعة.

من سیَدفع تکالیف هذه القوّات والسّفن والرّادارات والصُواریخ الأمریکیّة والأوروبیّة، ومن سیُغطّی تکالیف القواعد التی ستَأویها؟

الإجابة تُلخِّص حجم الابتِزاز المالیّ والسیاسیّ والعسکریّ الذی تتعرّض له دول الخلیج.. وترامب أعلم.

 

رأی الیوم

Parameter:439040!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)