|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/07/02]

خالد القدومی: سلیمانی یستحق لقب "شهید القدس"  

خالد القدومی: سلیمانی یستحق لقب "شهید القدس"

٢٥ فبرایر ٢٠٢٠

صرح ممثل حرکة حماس فی طهران "خالد القدومی" أن دماء الشهداء تجعل من جانب لعنة على اعداء الامة وعلى رأسهم الکیان الصهیونی وایضا ستکون ضمانة لاستمرار المسیر فی بوصلة واضحة نحو القدس ونحو تحریر فلسطین من بحرها الى نهرها ودحر المحتل الصهیونی مرة و الى الابد.

وکالة مهر للأنباء : أفنى قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی، قاسم سلیمانی، نصف حیاته العسکریة فی هذا الفیلق، الذی یحمل اسم المدینة المقدسة المحتلة فی فلسطین، حتى استشهد برفقة القائد فی الحشد الشعبی "ابو مهندس المهدی" على ارض العراق خلال عملیة اغتیال غادرة. وشارک فی تشییع جثامین سلیمانی رفاقه بطهران رئیس المکتب السیاسی لحرکة المقاومة الإسلامیة (حماس) إسماعیل هنیة ونائبه صالح العاروری حیث أشار الأول فی کلمة خلال التشییع،إلى أن سلیمانی "قدم لفلسطین والمقاومة ما وصلت إلیه من قوة واقتدار" واصفاً ایاه  بـ"شهید القدس" قائلا أن "الشهید القائد سلیمانی الذی ضحى حیاته من اجل دعم المقاومة وإسنادها، هو شهید القدس".

وفی هذا السیاق أجرت وکالة مهرللأنباء حوارا صحفیاً مع ممثل حرکة حماس فی طهران "خالد القدومی" حول شخصیة عظیمة بقامة الشهید قاسم سلیمانی ودوره فی دعم المقاومة الفلسطینیة.

الیکم نص المقابلة:

س: برأیکم لماذا استحق الشهید لقب "شهید القدس" کما أطلقه علیه الأستاذ إسماعیل هنیة فی خطابه لدى حضوره مراسم تشییع الحاج سلیمانی؟

ج: بدایة اشکرکم على هذه الاستضافة واتاحة الفرصة للحدیث حول شخصیة عظیمة بقامة الشهید سلیمانی... أما فیما یتعلق بالسؤال الأول، الحقیقة الشهید سلیمانی استحق لقب "شهید القدس" لعدة اسباب؛ لیس فقط لانه قائد قوات القدس ولیس فقط لانه کان یحب فلسطین ویعشق فلسطین وإنما باعتقادی السبب الرئیسی أن الکیان الصهیونی یعرف تماما اهمیة هذا الرجل فیما یتعلق بقضیة القدس ویعلم تماما ماقام به هذا الرجل تجاه هذه القضیة العظیمة والمرکزیة وبالتالی هواستحق هذا اللقب وبجدارة.

الشهید سلیمانی ایضا کانت له جولات وصولات مع اخوانه فی المقاومة الفلسطینة حول بوصلة واضحة المعالم وواضحة المسیر وهو تحریر القدس وإن کان لدیه بصمة مباشرة فی الوقوف أو فی مشارکة اخوانه فی المقاومة الفلسطینیة هنا أو هناک فی داخل الوطن الفلسطینی لأنه دائما کان ینظر بعین الحقیقة الى الوصول الى القدس ونسألهالله سبحانه وتعالى یتقبل هذا الشهید وأن یساعد اخوانه بأن یکملوا هذا المسیر باتجاه تحریر الأٌقصى ودحر الاحتلال الصهیونی عدو الأمة الإسلامیة وعدو الإنسانیة الأول.

س: ما هی الأبعاد التی قدمها الشهید وما الأمور التی أضافها إلى محور المقاومة؟ وما هو التأثیر الأکبر والأکثر فعالیة الذی قدمه الشهید للمقاومة الفلسطینیة وبالأخص لحرکة المقاومة الإسلامیة حماس؟ 

ج: فیما یتعلق بالسؤال الثانی وهو سؤال مهم جدا الحقیة قلما تجد شخصیة عسکریة استراتیجیة تحمل فکرا سیاسیا ورؤیة سیاسیة واضحة، هذه المعالم الأساسیة التی میزت شخصیة "الحاج سلیمانی"، ماقدمه الشهید سلیمانی للمقاومة الفلسطینیة ولمحور المقاومة یمکن أن نقسمه الى عنوانین رئیسیین من ضمن العناوین التی تستحضرنی والعنوان الاول:الفکرة، کان دائما هو مسکون بفکرة کیف یکون هذا المحور متسق تجاه دحر الکیان الصهیونی وبالتالی هذه الفکرة مهمة وهی بناء وجهة النظر والفکرة الاستیراتیجیة التی تخشاها العدو الصهیونی عندما یرى هذه الأمة موحدة تقف صفا واحدا تنبذ الخلافات فیما بینها. الفکرة الثانیة التی میزت شخصیة "الحاج سلیمانی" رحمه الله وأعطت معلما حقیقیا للمقاومة هوأنه کان یؤمن بنظریة إعطاء کل ما یملک من خبرة ومن رأی لدعم المقاومة.

کان دائما یقول لاخوانه ان هذه الطاولة وهذا ماهو علیها فخذوا ما تریدون .. خذوا ما تحتاجونه. هذا فی الاطار المادی واقصد هنا التسلیح والدعم اللوجستی والشراکة فی المیدان بکل ما یحتاجه من بعد تقنی وایضا من ناحیة الخطة والفکرة والخبرة التی تراکمت لدیه ونقلها لاخوانه فکان بالفعل داعما اساسیا وممیزا لمحور المقاومة والمقاومة الفلسطینیة بالتحدید ونحن فی حرکة حماس لمسنا ذلک بشکل خاص. اذا اردنا التحدث بشیء من التفاصیل یجب القول بانالعلاقة بیننا کانت قدیمةومنذ ان استلم الملف عام 1998  الا ان الشکل الاساسی للتعاون تبلور عندما وجد الحاج قاسم جدیة حقیقة لدى مجاهدی "القسام " واخوانه فی حرکة حماس ولمسنا ذلک واضحا فی حرب 2008.

عندما لبى نداء الجهاد وجاء الى دمشق وهناک وجد من اخوانه فی غرفة العملیات المشترکة فی القسام وحرکة حماس  البعد الاستراتیجی والافق الحقیقی المؤلم  للکیان الصهیونی فکانت بصمته واضحة فی سیران معرکة الفرقان او ما اسماها العدو الصهیونی ب"بقعة الزیت" وفعلا کنا مع جنبا الى جنب وکتفا الى کتف شرکاء فی مواجهة العدو الذی رأى من المؤمنین والمجاهدین بأسا شدیدا.

س: من خلال معرفتکم بالشهید کیف تقرؤون رؤیته حول  مستقبل الکیان الصهیونی؟ 

ج: فیما یتعلق برؤیة  الشهید والسؤال الثالث حول الکیان الصهیونی  بدقة وبوضوح و ان کنت عجبت ضمنیا خلال السؤالین الماضیین عن هذا السؤال هو کان یرى فی العدو الصهیونی عدوا مشترکا وسبب البلابل و سبب الحالة التی تتسم بعدم الاستقرار وانعدام العمل فی المنطقة کلها وذلک هو دائما یرى هذا العدو الصهیونی یجده فی کل المناطق التی یتنقل فیها ویجد ان هذا العدو الصهیونی فعلا سبب الفرقة وسبب الشتات وسبب الدمار فی هذه المناطق فکان یرى أن تدمیر هذا الکیان هی الرؤیة الأدق نحو رفعة الأمة وذلک کان وقوفه الى جانب الاخوان دعما للقضیة فحسب، وانما کان من مبدأ الشراکة ویرى ایضا بصمة العدو الصهیونی فی الحصار على بلده ویرى أنه المسبب الأساس والرئیس للخنق الاقتصادی والسیاسی الذی یعانی منه شعبه فی إیران ولذلک أیضا من هذا البعد کان لدیه رؤیة واضحة فی الوقوف الى جانب المقاومة وفی الوقوف فی مواجهة الکیان الصهیونی.

س: هل ترون أن هنالک ارتباطا بین توقیت اغتیال الشهید الفریق "قاسم سلیمانی" وبین إطلاق ما یسمى ب"صفقة القرن" التی تم إعلانها من قبل ترامب ونتانیاهو والتی تم إعلانها عقب إستشهاد الفریق "قاسم سلیمانی"؟ 

ج: السؤال الرابع حقیقة سؤال مهم جدا أنا ارید اذا ان اقسم الجواب السوال الرابع فی عدة مستوىات، المستوى الاول خطاب ترامب نفسه عندما اعلن عن هذه الصفقة المشؤومة المدانة، قدم فرشة من الانجازات منظم هذه الانجازات التی تحدث عنها وبالحرف وبالفم الملآن الان قتل الحاج سلیمانی رحمه الله والانسحاب من الاتفاق النووی وحصار إیران ومحاربة الإرهاب وعد حماس والجهاد الاسلامی منظمتین ارهابیتین وارتباط وثیق حقیقة فی هذا الانجاز مع ؟؟؟ الصفقة تهیة اللاجواء بحیث ان یوجه ؟؟؟ للشخصیة التی تکاد تکون عامل مشترک فی محور المقاومة فی کل مکان وبالتالی هو عندما یقتل مثل هذه الشخصیة هو یظن وهم طبعا هکذا حساب التاجر بانه ؟؟؟؟ عندک عقب فی طریقته هذه العقبة تحاول ان تزیل لذلک هو کان یرى فی الشهید سلیمانی عامل اساسی فی دعم المقاومة، فی مواجهة برامج التسویة وبیع فلسطین وبیع الحق الشعب الفلسطینیین وبالتالی اقدم على مثل هذه الجریمة النکرة هو والمتطرف الیمینی نتانیاهو.

س: ما الثمار والفوائد التی قدمتها دماء الشهید "سلیمانی" الزکیة فی سبیل تحریر القدس؟

ج: عند الحدیث عن السؤال الخامس یتحدث عن دماء الشهداء، الشهید سلیمانی رحمه الله انه کتب له الشهادة و لا نزکی الله احدا حقیقة اذا تحدثنا عن بعدین اساسین فی هذا السؤال، اولا البعد الایمانی احناک الناس المؤمنین نؤمن بان الله سبحان وتعالى یختار من بین هولاء المؤمنین الصادقین المجاهدین المخلصین الیه وبالتالی وفقهم الی العمل فی نصرة دینه وفی الوقوف الى المظلومین على مستوى العالم وبالتالی یتخذ منهم شهداء وضع توفیق من الله وعلى من دلالات الحسنة الخاتمة أن یقتل الحاج سلیمانی بالصاروخ الامریکی، هذا فی البعد الإیمانی و أیضا فی البعد العملیاتی وفی التجربة نحن بالنسبة لنا نحن کفلسطینیین وجدنا ان الله سبحان الله تعالى یبارک دائما فی دماء الشهداء ویجعل دماء الشهداء من جانب لعنة على اعدائنا واعداء الامة وعلى رأسهم الکیان الصهیونی وایضا یکون ضمانة لاستمرار المسیر فی بوصلة واضحة نحو القدس ونحو تحریر فلسطین منبحرها الى نهرها ودحر المحتل الصهیونی مرة و الی الابد.

س:  بنظرکم کیف سنرى الإنتقام الکبیر من الاعداء لدماء الشهید؟ 

ج: عند الحدیث الإنتقام؛ ان الحکمة ضالة المؤمن لا أرید أن أکون مستبقاً للأحداث؛ الإخوة فی إیران وایضا السید حسن نصرالله اعلن هدفا للانتقام ولخروج الامریکا المستعمر من المنطقة کل ما استطیع ان اقول فی هذا المقام بان الله سبحان وتعالى سیکون الى جانب المؤمنین وسیکون الى جانب العدالة وسیکون الى جانب المظلومین وفی هذه الدنیا سنرى انتصارا للحق وفی هذا الاقلیم سنرى انتصارا للحق الحقیقة الى ان السطوة الامریکیة اصبحت عنجهیة وانظر کیف عادة المجرم یخجل من جریمته الا ان العنجهیة الامریکیة یبدو لا حدود لها یعنی قتلوا احد اعمدة واحد رموز الحکم وببدلته العسکریة ومنصبه السیاسی وعلى ارض مستقلة کالعراق العظیم الذی تربطه بینه وبینهم معاهدة فهو ایضا نقض هذه المعاهدة  وکسر اعراف الدولیة والدبلوماسیة والقانون الدبلوماسی والقانون الدولی بقتل شخصیة سیاسیة رمز سیاسی على ارض ذات سیادة ولیس فقط هکذا یذهب بکل عنجهیة ویعترف بهذا الامر فی مؤتمر صحفی وشبه علنی. الحقیقة ان هذا الظلم قد جاوز مداه وبالتالی فان الله سبحانه وتعالى لن یضیع حق المظلومین، هذا الشیء مؤکد بأمر الله.

س: ما بعد الشهید"قاسم سلیمانی" کیف سیستمر طریقه ونهجه؟ وما هی درجة معرفتکم بخلیفته قائد لواء القدس الجدید العمید "إسماعیل قاآنی"؟ 

ج: الحقیقة فیما یتعلق بالحاج اسماعیل قاأنی  اسال الله له التوفیق والسداد اللقاء الذی جمعنا به على هامش وجودنا فی تأبین وجنازة الشهید سلیمانی ونحن فی حرکة المقاومة الاسلامیة وحماس وحتى اخواننا فی فصائل المقاومة الذین کانوا فی هذا التأبین رؤوا فی الحاج قاأنی شیئین؛ الاول صراحته وتقبله للحقیقة حیث قال بأن هذه الخسارة لایمکن تعویضها ولا یمکن لشخص وحتى اشخاص أن یملؤوا الفراغ الذی ترکه الشهید قاسم سلیمانی رحمه الله وهذه الحقیقة یجب ان نسلم بها.

وأما الامر الاخر وجدنا منه شخصا مؤمنا فاهما متمرسا رافق الشهید رحمه الله سنوات من الجهاد ومن المقاومة فی ملفات المنطقة وهو یعرف فلسطین ویعرفها بشکل جید وکان من ماحفظنا منه وانه سیسیر على وصیة الشهید سلیمانی فی اکمال المسیر لمواجهة هذا المحتل ولمواجهة هذا العدو الصهیونی الذی أیضا هو عبر عنه انه عدو الامة المشترک وبالتالی املنا بالله کبیر ان یوفق هذا الحاج وهذا المجاهد الحاج اسماعیل قاأنی لاکمال المسیر واکمال الدرب فی مواجهة الظالم وفی مواجهة الظلم والوقوف الى جانب اخوانه المظلومینوان شاء الله تعالى یکون له ایضا دورا هاما فی المسیرة نحو القدس و نحو فلسطین.

س: ختاما لو طلبنا منکم أن تصفوا الشهید "قاسم سلیمانی" فی کلمة او جملة ماذا تقولون؟

ج: السؤال الاخیر حقیقة یصعب  الحدیث تقول فی کلمة أو فی الجملة أن شخصیة قیادیة قامة مثل الحاج سلیمانی رحمه الله. فی الحقیقة أن هذا الرجل کان اخا کبیرا وکان صاحب رأی سیاسی ونصیحة ورؤیة، کان رجلا عسکریا فی المیدان، کان جندیا وضابطا وقائدا من أهم یعنی إدارة أن اذکر حقیقة احد الکلمات التی دائما وکان یرددها بعربیته الجمیلة بلکنته ولهجته الفارسیة. عندما یحدث أی أزمة تجد یقول "مافی مشکلة" رحمة الله علیه کان دائما بالمصطلح الإداری الحدیث "ترابل شوتر" یعنی الذی یستطیع ان یحل مشاکل اخوانه وأی شیء کان یعرض علیه یأخذه بصدر رحب وکان موفقا، کان یرجو الشهادة دائما وهذا ما نجده على لسانه والحمدلله قد لاق من اراد رغم انه ترک فراغا کبیرا خلفه واسال الله سبحانه تعالى ان یتقبله نحن ان شاء الله تعالى ان نکمل المسیر باتجاه القدس وباتجاه دحر الإحتلال الصهیونی ان شاء الله تعالى./انتهى/

 

وکالة مهر للأنباء

Parameter:453699!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)