|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/12]

خبیر یکشف: إنشاء تحالف إسرائیلی - عربی لمواجهة إیران ونفوذ "الإخوان"!  

خبیر یکشف: إنشاء تحالف إسرائیلی - عربی لمواجهة إیران ونفوذ "الإخوان"!

28-10-2020

کشف ضابط إسرائیلی أنّ انضمام السودان إلى الدول التی تقوم بإبرام اتفاقیات سلام مع إسرائیل "یعزّز الخطة الأمیرکیة لإنشاء تحالف إسرائیلی - عربی فی الشرق الأوسط برعایة أمیرکیة"، موضحاً أنّ "التحالف الجدید جاهز لمواجهة التهدید الإیرانی والتصدی لنفوذ "محور الإخوان المسلمین" ومخاطر الإسلام الرادیکالی والهجمات المسلحة"، معتبراً أنّ من وصفهم بـ"أعداء إسرائیل" فی الشرق الأوسط، وعلى رأسهم إیران، "یجدون صعوبة فی استیعاب التغییر الذی شهده السودان، الذی وافق على التطبیع مع إسرائیل".

وأضاف یونی بن مناحیم، المسؤول السابق بجهاز الاستخبارات العسکریة - "أمان"، ووثیق الصلة بدوائر القرار الأمنی والعسکری الإسرائیلی، فی مقاله على موقع "المعهد المقدسی للشؤون العامة والدولة"، أن "میاهاً کثیرة تدفقت فی البحرین المتوسط والأحمر، وبدأ السودان، ذو الـ40 ملیون نسمة، فی خطوته الجدیدة المهمة خارج المصالح الاقتصادیة والإقلیمیة والدولیة".

ونقل عن وزیر المخابرات الإسرائیلی، إیلی کوهین، إعلانه أنّ "الولایات المتحدة وإسرائیل تعملان على إنشاء تحالف إقلیمی یضم مصر والأردن والإمارات العربیة المتحدة والسودان، وأن المزید من الدول ستنضم لهذا التحالف، دون خوض فی تفاصیل أهدافه وغایاته، حیث یعتبر السودان من الأصول الاستراتیجیة المهمة فی التحالف الإقلیمی، فهو یقع على شواطئ البحر الأحمر، وله عدة موانئ وقواعد عسکریة جدیدة یمکن إنشاؤها".

وکشف أن التحالف الإقلیمی یتضمن 3 أهداف رئیسیة: "التعامل مع الخطر الإیرانی، ووقف الاتجاهات التوسعیة الإیرانیة فی الشرق الأوسط، والتصدی لنفوذ محور "الإخوان المسلمین" بقیادة ترکیا وقطر فی الشرق الأوسط والحرب على الحرکات الإسلامیة، وإقامة تحالف یشکل جسراً بین إسرائیل والسلطة الفلسطینیة، لإعادتها للمفاوضات مع إسرائیل، وقد یحدث هذا بعد تنحی رئیسها محمود عباس عن المسرح السیاسی".

 
وأشار إلى أنّ "الخطر الذی یتهدد إسرائیل والأنظمة العربیة المعتدلة فی الشرق الأوسط ینبع من تعاون إیران "الشیعیة" مع الإخوان المسلمین "السنیة"، وقد تجلى هذا برفض العراق طلب مصر والجامعة العربیة إعلان جماعة "الإخوان المسلمین" فی العراق حرکة إرهابیة، کما استنکرت إیران وترکیا، اتفاق التطبیع بین إسرائیل والإمارات، مع توتر علاقاتها مع ترکیا".

ولفت إلى أنّ "إیران تعرضت لضغوط کبیرة منذ تطبیع إسرائیل والإمارات، لأنه یمنح إسرائیل ختمًا رسمیًا لإقامة تحالف عسکری مع الإمارات ودول أخرى فی المنطقة ضدها، مع أن وزیر المخابرات الإسرائیلی لم یکن الوحید الذی تحدث عن تحالف إسرائیلی عربی، بل إن وزیر الخارجیة الأمریکی مایک بومبیو أعلن أن حواره مع نتنیاهو ومحمد بن زاید والرئیس ترامب تناول "اللحظة التاریخیة" بینهم لحمایة الشرق الأوسط".

وأوضح أنّ "إیران قلقة من الأهداف غیر المعلنة للاتفاق الإماراتی الإسرائیلی، واحتمال حصول إسرائیل على موطئ قدم فی الخلیج، ما سیهدد أمنها مباشرة، إن أنشئت قاعدة عسکریة إسرائیلیة فی الإمارات موجهة ضدها، ما یتطلب منها اتخاذ إجراءات مضادة، وتشکیل تحالفات جدیدة للتعامل مع نفوذ إسرائیل فی الخلیج، أو بناء قواعد استخباراتیة فی جزیرة سقطرى جنوب الیمن لمراقبة تحرکاتها عبر باب المندب إلى القرن الأفریقی".

وأشار إلى أن "انضمام السودان لمحور التطبیع مع إسرائیل یعزز فرص إقامة تحالف إقلیمی جدید، فمع انضمام المزید من الدول العربیة، سیتم تعزیز التحالف ضد إیران والإخوان المسلمین، لأن الدول المطبعة معنا لدیها مخاوف أمنیة واعتبارات عسکریة مماثلة لإسرائیل، وهو سبب وجیه یدفع ترامب لتشکیل تحالف إقلیمی ضد إیران على أساس مشارکة دول الخلیج والدول العربیة الأخرى".

وأضاف أنّ "من یمکنه قیادة هذا التحالف فی المستقبل هو ولی العهد السعودی محمد بن سلمان، "الرجل القوی" فی المملکة الذی سیصبح الملک القادم، ویقود خطاً متشدداً ضد إیران و"الإخوان المسلمین"، لذلک فإن من المهم جدًا إلحاق السعودیة بهذا التحالف الإقلیمی فی أسرع وقت ممکن، وهذا أحد الأسباب التی تدفع إدارة ترامب وإسرائیل وراء الکوالیس لجهود کبیرة لوضع السعودیة علانیة على طریق التطبیع مع إسرائیل".

 

المصدر: عربی 21

 

 

لبنان 24

Parameter:464672!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)