|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/25]

دبلوماسی إسرائیلی یحذر نصرالله.. "قد یلقى مصیر سلیمانی"  

قال دبلوماسی إسرائیلی، إن اغتیال الولایات المتحدة الأمریکیة لقائد فیلق القدس الإیرانی، الجنرال قاسم سلیمانی، أزاح عن الأمین العام لحزب الله اللبنانی حسن نصرالله "القبة الحدیدیة" التی تمتع بها فی السنوات الأخیرة.

دبلوماسی إسرائیلی یحذر نصرالله.. "قد یلقى مصیر سلیمانی"

عربی21- أحمد صقر

 الإثنین، 20 ینایر 2020 

لیفانون قال إن اغتیال سلیمانی شکل مفاجأة کبیرة لنصر الله- أرشیفیة

قال دبلوماسی إسرائیلی، إن اغتیال الولایات المتحدة الأمریکیة لقائد فیلق القدس الإیرانی، الجنرال قاسم سلیمانی، أزاح عن الأمین العام لحزب الله اللبنانی حسن نصرالله "القبة الحدیدیة" التی تمتع بها فی السنوات الأخیرة.

وذکر السفیر الإسرائیلی السابق فی مصر إسحاق لیفانون فی مقاله بصحیفة "معاریف" العبریة، أن "نصرالله یوجد فی ورطة بساحات ثلاث هامة وهی "لبنان، إیران وإسرائیل".

ونوه إلى أن "نصرالله باغتیال الجنرال سلیمانی، فقد رفیقا مقربا ونموذجا للاقتداء، وهی خسارة فادحة بالنسبة لنصرالله المتفاجئ الذی تعاون بشکل وثیق مع سلیمانی واستمع لمشورته، وکان یلتقی به ویخططان معا للأعمال"، مضیفا: "لقد بقی نصرالله الآن دون سند".

وقال لیفانون: "من المعقول الافتراض أن نصرالله یفهم أنه مکشوف للأمریکان، ومع رئیس کهذا (دونالد ترامب) غیر متوقع، من الأفضل له أن یستتر أکثر وأکثر"، معتبرا أن "ما تبقى لنصرالله، هو أن یتهجم بشکل لفظی ضد الأمریکیین ویستخدم أعظم التشبیهات المهینة على نمط "سلیمانی یستحق رأس ترامب.."، وهذا یثبت أن نصرالله فی حالة ضغط".

وبالنسبة للساحة الإیرانیة، "فإنه مع تصفیة سلیمانی، فقد نصرالله رجله الناجع فی طهران، فرغم المصاعب المالیة التی تواجهها طهران بسبب العقوبات الأمریکیة، حرص سلیمانی على ألا یهضم حق صدیقه زعیم حزب الله، ومع تغیر الوضع، فإنه سیتعین على الأمین العام أن ینتظر لیعرف إلى أین تهب الریح مع الزعیم الجدید لقائد فیلق القدس (إسماعیل قاآنی)".

أما فی الساحة اللبنانیة الداخلیة، فرأى السفیر الإسرائیلی أن "وضع نصرالله حساس جدا، والمظاهرات التی یشارک فیها من جمیع الطوائف تطالب بالإصلاحات..، ونصرالله استوعب الرسالة، وعمل کی یکلف الرئیس اللبنانی بمهمة تشکیل الحکومة الجدیدة".

وبحسب هذا الواقع، قدر أن "نصرالله لا یمکنه أن یشرع بمغامرة عسکریة ضد إسرائیل، ویخاطر بتدمیر البنى التحتیة للبنان، ویظهر هنا أیضا أن کل ما تبقى له هو إطلاق التهدیدات ضد إسرائیل، والتی لا یمکنه أن یحققها الآن"، وفق قوله.

وأوضح أن "الوضع الذی علق فیه نصرالله یلزمه بأن یحذر فی أفعاله، أقل بکثیر من أقواله، کما أنه من المحظور منحه المهلة اللازمة لینتعش من الضربة الأخیرة (تصفیة سلیمانی)".

وشدد لیفانون، على وجوب "مواصلة الضغط علیه فی کل الاتجاهات لتحقیق تغییر ملموس، وسیتعین علیه أن یخفض مستوى الاهتمام، لأن البیت الأبیض یعتزم إرسال قوات إلى لبنان لحمایة سفارة بلاده، ولکن من یدری، فقط تکلف بمهمة أخرى".

 

عربی 21

Parameter:452033!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(فارسی)